أليغري يقلق جماهير يوفنتوس قبل مواجهة أتلتيكو مدريد

أليغري يقلق جماهير يوفنتوس قبل مواجهة أتلتيكو مدريد
  • تكبير الخط
  • تصغير الخط
  • الحجم الاصلى

يأمل عشاق يوفنتوس أن يحقق المدرب ماسيميليانو أليغري مفاجأة بقيادة بطل إيطاليا لقلب تأخره بهدفين دون رد إلى انتصار على ضيفه أتلتيكو مدريد في دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم غداً الثلاثاء.

ورغم تفوق فريق المدرب دييغو سيميوني ذهاباً، أبدى أليغري تماسكه في مثل هذه المواقف، وقال عقب انتصار متصدر دوري الدرجة الأولى الإيطالي 4-1 على أودينيزي الجمعة الماضي، “كلما ازداد الموقف تعقيداً استمتع به”.

وتابع المدرب الإيطالي: “لو فكرت في تجربة أشياء جديدة فإنها تكون في مثل هذه المواقف”.

ونجحت تسعة فرق فقط في قلب تأخرها بهدفين في أدوار خروج المغلوب في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم وكان مانشستر يونايتد أول من حقق ذلك خارج أرضه عندما فاز 3-1 على باريس سان جيرمان الأربعاء الماضي.

وسيواجه يوفنتوس واحداً من أكثر الدفاعات صلابة وتنظيماً في البطولة، وسيفتقد أليغري ظهيرين بسبب إصابة ماتيا دي شيليو وإيقاف أليكس ساندرو.

كما سيتوجب على أليغري العمل على ضمان صناعة فرص إلى رونالدو وهو أمر افتقده مؤخراً.

خط دفاع ثلاثي

وأحد الخيارات المطروحة التي ذكرها أليغري عقب مباراة أودينيزي اللجوء إلى خط دفاع ثلاثي ربما يضم مارتن كاسيريس وليوناردو بونوتشي وجيورجيو كيليني.

وقد يلعب جواو كانسيلو وفيدريكو برناردسكي على الأطراف ويقود ميرالم بيانيتش خط الوسط مع الاعتماد على القوة البدنية لبليز ماتودي وإيمري كان.

وسيشكل ماريو مانزوكيتش ثنائياً هجومياً مع رونالدو، وقال أليغري: “قد يكون الحل اللجوء إلى خط دفاع ثلاثي.. لكن يتعين التعامل جيداً مع المباراة لأنها قد تستغرق 120 دقيقة”.

وذكرت وسائل إعلام إيطالية أن من بين الخيارات الأخرى الدفع بالثنائي كاسيريس وكانسيلو كظهيرين ضمن رباعي خط ظهر مع وجود بونوتشي وكيليني في قلب الدفاع.

وقد يشكل تشان وبيانيتش وماتودي خط وسط من ثلاثة لاعبين بينما يلعب مانزوكيتش ورونالدو وبرناردسكي في الهجوم.

ومثل الخيار السابق قد لا يترك هذا مكاناً لصانع اللعب باولو ديبالا، ويمكن على الأرجح الاستعانة فقط باللاعب الأرجنتيني في طريقة لعب 4-2-3-1 التي قد تترك بيانيتش على مقعد البدلاء.

ويمكن لكان وماتودي اللعب أمام خط الدفاع على أن يتولى ديبالا صناعة اللعب ويميل مانزوكيتش وبرناردسكي للعب على جانبي اللاعب الأرجنتيني في وجود رونالدو في الهجوم.

وبغض النظر عن النتيجة حرص أليغري على التقليل من شأن المواجهة وسط تكهنات تقول إنه بعد التعاقد مع رونالدو من ريال مدريد فإن أي شيء أقل من الفوز بدوري الأبطال هذا الموسم سيعتبر اخفاقاً.

وقال أليغري: “دوري الأبطال كان دوماً ضمن أهدافنا، لكن من الخطأ أن نقول إن الفريق فشل إذا لم يفز بالبطولة.. هذا الأمر يثير سخريتي.. إنها مجرد مباراة في كرة القدم.. لو عبرنا فبها ونعم وإذا لم نفعل فإننا سنحاول العام المقبل”.

نشرت فى : الأخبار العالمية، يوفنتوس

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

شاهد ايضا