إسبانية : رباعية ليفربول في برشلونة بمثابة مذبحة جديدة

إسبانية : رباعية ليفربول في برشلونة بمثابة مذبحة جديدة
  • تكبير الخط
  • تصغير الخط
  • الحجم الاصلى

تصدر إقصاء برشلونة من دوري أبطال أوروبا على يد ليفربول المشهد في الصحف الإسبانية الصادرة الأربعاء، والتي وصفت خروجه من نصف نهائي البطولة الأعرق على مستوى الأندية بـ”مذبحة جديدة”K بعدما كرر نفس السيناريو الذي حدث العام الماضي أمام روما في ربع النهائي.

وبعدما كان البرسا فائزاً في مباراة الذهاب بثلاثية نظيفة على ملعب كامب نو، حقق ليفربول المعجزة الثلاثاء في لقاء الإياب وتمكن من إكرام الضيف الكاتالوني العملاق على آنفيلد برباعية بيضاء، ليتأهل لنهائي التشامبيونز ليغ للعام الثاني على التوالي.

واعتبرت صحيفة آس المدريدية التي اختارت لصفحتها الرئيسية عنوان “الرعد يملأ آنفيلد”، أن ما حدث الليلة الماضية كان بمثابة مذبحة جديدة يتعرض لها البرسا في التشامبيونز ليقول وداعاً للثلاثية، التي كان يطمح للتتويج بها بعدما حسم لقب الليغا وتأهل لنهائي كأس ملك إسبانيا أمام فالنسيا.

وسلطت الصحيفة الضوء على تصريحات لاعب البرسا سيرجيو بوسكيتس عقب المباراة حين قال: “علينا أن نقدم الاعتذار لأن هذا يحدث لنا مجدداً بعد واقعة روما”، في إشارة لتعرض الفريق الكاتالوني للإقصاء في ربع النهائي من النسخة الماضية من التشامبيونز ليغ بعدما سقط بثلاثية نظيفة إياباً، رغم أنه كان فائزاً في لقاء الذهاب (4-1).

من جانبها عددت صحيفة ماركا كل المزايا التي كان برشلونة يتمتع بهاـ ومع ذلك سقط بهذه الصورة المهينة، لتؤكد بذلك على أن عدم قدرة البرسا على الوصول للنهائي هذا العام يمثل “فشلاً ذريعاً”.

وفي هذا السياق، أبرزت الصحيفة أنه برغم الفوز ذهاباً 3-0 وغياب نجوم ليفربول للإصابة وحسم الليغا وسابقة روما والنهائي على ملعب واندا متروبوليتانو وغياب ريال مدريد ووجود أفضل لاعب في العالم (الأرجنتيني ليونيل ميسي)، كانت النتيجة “فشل تاريخي”، في الوقت الذي منحت فيه الدرجة النهائية لليفربول وآنفيلد.

أما صحيفة سبورت الكاتالونية، فاتشحت بالسواد واختارت لافتتاحيتها عنوان “أكبر مهزلة في التاريخ”، مضيفة أن البرسا يكتب الصفحة الأكثر سواداً، بعدما ودع التشامبيونز بشكل لا يمكن غفرانه على ملعب آنفيلد.

وذكرت الصحيفة: “كما حدث في روما، لم يتمكن فريق (المدرب إرنستو) فالفيردي من استغلال تقدمه ذهابا والهدف الرابع فاجىء الجميع”.

وفي عنوان لمقالة رأي حول المباراة، اعتبر الصحفي إرنست فولش أن “التشامبيونز ليغ أكبر من فالفيردي”.

من جانبها، اعتبرت موندو ديبورتيفو هزيمة برشلونة “مخجلة”، مبرزة أن “البرسا قدم أداء بلا طعم وتعرض لهزيمة على ملعب آنفيلد”، مضيفة أن “ليفربول برغم غياب (المصري محمد) صلاح و(البرازيلي) فيرمينو تفوق على برشلونة”.

وأبرزت أن “الهدف الرابع الذي جاء بشكل أشبه بالمهزلة، كان بمثابة رثاء على فريق كرر نفس مشهد روما”.

بدورها، سلطت الصحف الإسبانية العامة الضوء على هزيمة الفريق الكاتالوني، إذ اعتبرت صحيفة إل موندو أن “البرسا قدم مهزلة لا يمكن غفرانها ويودع التشامبيونز”، مبرزة تصريحات مهاجم “البلوغرانا”، الأوروغوياني لويس سواريز حين أكد أن لاعبي الفريق الكاتالوني “بدوا وكأنهم ناشئين”.

وبعنوان “البرسا يحترق في محرقة آنفيلد”، وصفت صحيفة إل باييس ما حدث الليلة الماضية، مشيرة إلى أن “البلوغرانا” سقط بشكل مفجع أمام ليفربول، ليكرر ما حدث أمام روما وأصبح خارج نهائي التشامبيونز في مدريد” على ملعب واندا متروبوليتانو.

أما صحيفة لا بانغوارديا الكاتالونية فاعتبرت أن “آنفيلد نسف البرسا”، مضيفة أن “فريق برشلونة انهار أمام ليفربول المبهر”.

نشرت فى : الأخبار العالمية، برشلونة، ليفربول

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

شاهد ايضا