النصر يتطلع لمواصلة الحلم على حساب الفتح

النصر يتطلع لمواصلة الحلم على حساب الفتح
  • تكبير الخط
  • تصغير الخط
  • الحجم الاصلى

سيكون النصر على موعد مع مغازلة حلم الاقتراب من بلوغ نهائي مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين للأندية الأبطال، وهو يستضيف في الـ8.50 من مساء اليوم نظيره الفتح في ذهاب نصف النهائي على ملعب الملك فهد الدولي في الرياض.

ويبدو النصر منتشياً عقب تخطيه عقبة جاره الشباب في ربع النهائي مرتين وبالنتيجة 2/1 ذاتها، لكنه سيصطدم بفريق لا يقل عنه طموحاً وانتشاء بعد تخطيه عقبة الاتفاق 2/1 ذهاباً في الدمام و3/2 إياباً في الأحساء.

ويركز مدرب النصر، الكولومبي ماتورانا على اللعب دائماً بمهاجمين في خط المقدمة، هما الدوليان محمد السهلاوي العائد من الإصابة، وسعود حمود، وقد بدا جلياً تفاهمهما الكبير في المباريات الماضية، ما أعطى هجوم النصر قوة إضافية يبنى عليها تكتيك الفريق.

ويعتمد النصر في صناعة الألعاب على الشاب خالد الزيلعي والمحترف الجزائري الحاج بوقاش الذي دائماً ما يدعم المهاجمين بالقدوم من الخلف، وبالتسديد البعيد والمجهود الوافر في منطقة المناورة.

وربما يفتقد النصر اليوم لاعب المحور خالد عزيز الذي سيكون خارج التشكيلة إذا لم ينجح الجهاز الطبي في تجهيزه، ومن المتوقع أن تتأجل عودته حتى لقاء الرد في الأحساء الأسبوع المقبل، وسيعوّض غيابه زميله إبراهيم غالب إلى جانب الشاب شايع شراحيلي.

ويشهد دفاع النصر انسجاماً مقبولاً بوجود عبده برناوي إلى جانب محمد عيد، فيما تلعب خبرة القائد حسين عبدالغني في الظهير الأيسر دوراً كبيراً في قيادة الدفاع الأصفر، في وقت يبذل فيه خالد الغامدي مجهوداً هائلاً في الجهة اليمنى، وتمكن الحارس عبدالله العنزي من كسب رضا النصراويين بين الخشبات الثلاث حامياً للعرين الأصفر.

وسيكون البرازيلي ريتشي أحد أهم وأبرز الأوراق الرابحة لمدرب النصر، إلى جانب أحمد عباس، حيث قد يدفع بأي منهما لتعديل تكتيكاته حسب ظروف المباراة.

في المقابل يدرك الفتح بخبرة مدربه التونسي فتحي الجبال صعوبة النصر على أرضه وبين جماهيره الغفيرة، لذلك سيعمل على الخروج على الأقل بتعادل، أو بأقل الخسائر انتظاراً لموقعة العودة الحاسمة في عرينه، والتي يتأهب خلالها لتحقيق المفاجأة.

ويبدو محترف الفتح خوزيه التون لاعب النصر السابق رمانة الميزان في فريقه، حيث يلعب دوراً مؤثراً في صناعة اللعب والتسجيل وحسم الأمور ولو بكرة ثابتة.

ويمتاز الفتح بجماعيته وانضباطه اللافتين، ما يعطيه قوة إضافية، كما أن وصوله هذه المرحلة من المسابقة أعطاه ثقة إضافية تزيد من خطورته التي يؤمنها الانسجام الكبير في خطوطه، ووجود مدرب قارئ مميز للمواجهات والخصوم على دكة احتياطييه.

نشرت فى : الأخبار المحلية، النصر، الوطن

التعليقات

  1. يا أخي والله ما يجعلني اتجاهل قراءة هذه الصحيفة هو اساءاتكم
    اجل النصر يحلم يفوز على الفتح

    أي مدرج محايد

    بل مدرج أزرق

  2. الإدارة : تم حرمان صاحب هذا التعليق من زيارة صحيفة الجماهير حرمان نهائي .

  3. اعصابك يا اخ عبدالحق المحرر قال // حلم الاقتراب من بلوغ نهائي مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين للأندية الأبطال//والنصر لم يسبق له الوصول واقول لك لا تخاف النصر سيلعب على النهائي لكن هل يفوز الله اعلم

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

شاهد ايضا