تجدد الموعد بين ميلان ونابولي في كأس إيطاليا

تجدد الموعد بين ميلان ونابولي في كأس إيطاليا
  • تكبير الخط
  • تصغير الخط
  • الحجم الاصلى

يتجدد الموعد بين ميلان وضيفه نابولي عندما يلتقيان الثلاثاء في الدور ربع النهائي لمسابقة كأس إيطاليا في كرة القدم، فيما سيكون يوفنتوس، بطل المواسم الأربعة الماضية، أمام مهمة صعبة في برغامو حين يحل الأربعاء ضيفاً على أتالانتا.

وبعد أن تعادلا سلباً السبت في سان سيرو ضمن الجولة الحادية والعشرين من الدوري الإيطالي، يلتقي ميلان ونابولي مجدداً على الملعب ذاته، على بطاقة الدور نصف النهائي لمسابقة الكأس على المحك.

ويدرك ميلان، الباحث عن لقبه الأول في المسابقة منذ 2003، صعوبة المهمة أمام نابولي ثاني ووصيف بطل الدوري، لاسيما أنه لم يفز على الفريق الجنوبي، الذي يشرف عليه مدرب “روسونيري” ونجمه السابق كارلو أنشيلوتي، في المواجهات التسع الأخيرة بينهما، وتحديداً منذ ديسمبر (كانون الأول) 2014 (2-0 في الدوري).

وتطرق مدرب ميلان جينارو غاتوزو إلى مباراة السبت التي شارك فيها لاعبه الجديد البولندي كريستوف بياتيك، القادم من المنافس المحلي جنوى من أجل تعويض الأرجنتيني غونزالو هيغواين المنتقل إلى تشلسي الإنجليزي، قائلاً: “كنا نفتقد إلى شيء ما وبإمكاننا القيام بالمزيد، لاسيما في الانتقال (من الهجوم الى الدفاع ومن الدفاع الى الهجوم)”.

وفي ظل تخلفه عن يوفنتوس بفارق 11 نقطة في الدوري، وخروجه من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال ما اضطره لاكمال موسمه الأوروبي في “يوروبا ليغ” حيث يلتقي زيوريخ السويسري منتصف الشهر المقبل في ذهاب الدور الثاني، ترتدي مسابقة الكأس أهمية كبرى لأنشيلوتي ونابولي الذي توج بها مرتين منذ 2010 (2012 و2014).

وعلى ستاديو أتسوري ديتاليا، سيكون على يوفنتوس تقديم أفضل ما لديه من أجل مواصلة حملة الدفاع عن لقبه وتجاوز عقبة مضيفه أتالانتا الذي أكد الأحد مرة أخرى أنه منافس لا يستهان به، وذلك بعودته من بعيد وتحويله تخلفه أمام ضيفه روما بثلاثية نظيفة الى تعادل 3-3، بفضل هدف في الدقائق العشرين الأخيرة للكولومبي دوفان زاباتا الذي رفع رصيده إلى 15 هدفاً.

وفرض فريق المدرب جانبييرو غاسبيريني التعادل الثاني هذا الموسم على روما (3-3 ذهاباً)، علماً بأنه تعادل أيضاً مع ميلان (2-2) ويوفنتوس بالذات (2-2) وفاز على إنتر ميلان (4-1).

ويتوجب على يوفنتوس أن يظهر بمستوى مختلف لمباراة الأحد ضد لاتسيو (2-1)، إذا ما أراد تجنب الخروج من ربع النهائي للمرة الأولى منذ موسم 2013-2014، إذ عانى فريق المدرب ماسيميليانو أليغري الأمرين في الملعب الأولمبي، وكان فريق طريقه لتلقي هزيمته الأولى لو لم ينقذه البديل البرتغالي جواو كانسيلو بإدراكه التعادل بعد دقائق معدودة على دخوله، ثم انتزاع ركلة جزاء في الثواني القاتلة سجل منها مواطنه كريستيانو رونالدو هدف الفوز.

وعكس تصريح أليغري تماماً المستوى الذي ظهر به فريقه الأحد، بالقول ساخراً: “قد يكون خطأ رجل التجهيزات، أعطانا 10 قمصاناً بألوان مختلفة، لأننا لم ننجح في تمرير الكرة لبعضنا البعض”.

ويأمل فريق “السيدة العجوز” أن يكرر سيناريو الموسم الماضي حين تواجه مع أتالانتا وخرج فائزاً في مباراتي الذهاب والإياب بنتيجة واحدة 1-0، علماً بأنه التقى معه أيضاً في الدور ثمن النهائي للموسم قبل الماضي وفاز أيضاً بنتيجة 3-2.

ويتفوق يوفنتوس تماماً على أتالانتا في المواجهات المباشرة، إذ لم يخسر أمامه في المواجهات الـ26 الأخيرة بينهما في جميع المسابقات، وتحديداً منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2004 (0-2 في ذهاب الدور الثالث لمسابقة الكأس).

وبعد أن تعادل مع ساسوولو في أرضه دون أهداف، خسر إنتر الأحد أمام مضيفه تورينو 0-1 ما دفع لاعب وسطه البلجيكي راديا ناينغولان إلى المطالبة بأن “نشمر عن سواعدنا والتطلع لتقديم المزيد”، عندما يتواجه فريقه الخميس مع ضيفه لاتسيو في مواجهة صعبة للغاية.

ويأمل إنتر ألا يتكرر سيناريو المواجهة الأخيرة بينهما في الكأس، حين عاد لاتسيو منتصراً من سان سيرو 2-1 في الدور ربع النهائي أيضاً خلال موسم 2016-2017، وتلك كانت آخر هزيمة لـ “نيراتسوري” أمام ممثل العاصمة، إذ حقق بعدها أربعة انتصارات وتعادل (آخر مواجهة بينهما انتهت بنتيجة 3-0 في الملعب الأولمبي خلال الجولة 10 من الموسم الحالي).

نشرت فى : Ac ميلان، الأخبار العالمية

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

شاهد ايضا