قمة بين روما وميلان في الدوري الإيطالي

قمة بين روما وميلان في الدوري الإيطالي
  • تكبير الخط
  • تصغير الخط
  • الحجم الاصلى

يضع روما نصب عينيه هدف إزاحة ميلان عن المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري الأبطال، عندما يستضيفه اليوم الأحد، على الملعب الأولمبي، في قمة مباريات الجولة الثانية والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم، والتي افتتحت أمس السبت، وشهدت تعادل مفاجئ ليوفنتوس 3-3 أمام بارما.

ويتوجب على روما الخامس (34 نقطة) المتأخر بفارق نقطة عن ميلان، أن يتصالح مجدداً مع مشجعيه بعد الهزيمة القاسية على ملعب “أرتيميو فرانكي” في فلورنسا أمام فيورنتينا (1-7) في الدور ربع النهائي لكأس إيطاليا، في وقت يدرك فيه مدربه أوزيبيو دي فرانشيسكو أن مقعده على دكة البدلاء بات مهدداً في حال عدم الفوز.

وشهدت المباراة طرد المهاجم البوسني إدين دزيكو، وعلى الرغم من أن الإيقاف لا يسري على مباريات الـ “سيري أ”، إلاّ أن مصير هذا المهاجم هو بين يدي الرسميين في الاتحاد الإيطالي.

وسواء لعب دزيكو أم غاب، لا يملك دي فرانشيسكو الكثير من هامش التفاؤل بمواجهة هجوم ميلان، فدفاع نادي العاصمة إنهار في المباريات الثلاث الاخيرة، وتلقت شباكه 12 هدفاً بمعدل 4 أهداف في المباراة الواحدة.

وبعدما قدّم دي فرانشيسكو اعتذاره للجماهير اثر الخسارة، أكد “لن استقيل”، وتابع: “تساءلت وصارعت للوصول إلى أجوبة شافية وواضحة”.

وكان روما سقط الأسبوع الماضي في فخ التعادل امام أتالانتا (3-3)، بعدما تقدم عليه بثلاثية في الشوط الاول وبدا متجها لتحقيق فوزه الرابع توالياً والعاشر هذا الموسم، لكنه عجز عن الاحتفاظ بتقدمه.

في المقابل، نجح ميلان في الفوز على روما في آخر مواجهتين آخرهما في الجولة الثالثة من ذهاب المومس الحالي في الدوري على ملعبه سان سيرو (جوزيبي مياتزا) (2-1) في أغسطس (آب) الماضي، علماً بأنه لم يسبق له أن حقق ثلاثة انتصارات متتالية على نادي العاصمة منذ أن فعل ذلك بين مايو (أيار) 1995 وفبراير (شباط) 1996.

وعلى الرغم من رحيل المهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين عن صفوف الفريق اللومباردي، إلا أن بديله البولندي كريستوف بياتيك اثبت صوابية التعاقد معه خلال فترة الانتقالات من جنوى، إذ قاد ميلان للتأهل غلى نصف نهائي كأس إيطاليا بالفوز على ضيفه نابولي 2-0 الثلاثاء الماضي، بعد أن خاض مباراته الأولى بقميص “الروسونيري” السبت ضد نابولي بالذات في مباراة انتهت بالتعادل السلبي في الدوري على سان سيرو.

والأهم، أن بياتيك منح ميلان الفرصة لمحاولة الفوز بلقب المسابقة للمرة الأولى منذ 2003 على حساب ثاني ووصيف بطل الدوري ومدرب “الروسونيري” السابق كارلو أنشيلوتي.

ورفع إبن الـ23 عاماً، القادم إلى ميلان من أجل تعويض رحيل هيغواين إلى تشلسي الإنجليزي، رصيده غلى 21 هدفاً هذا الموسم في جميع المسابقات، بينها 8 في ثلاث مباريات خاضها في الكأس.

وتبدو الفرصة مهيأة أمام انتر ميلان الثالث (48 نقطة) خلال استضافته الأحد لبونوليا أحد فرق القاع، للنهوض مجدداً بعد عثراته الثلاث: أمام ساسوولو (0-0) وتورينو (0-1) في الدوري، وأمام لاتسيو بخروجه من ربع نهائي الكأس بركلات الترجيح 3-4 بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي.

نشرت فى : Ac ميلان، الأخبار العالمية

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

شاهد ايضا