كميخ : بالهجوم المتقن سنتخطى الفتح

كميخ : بالهجوم المتقن سنتخطى الفتح
  • تكبير الخط
  • تصغير الخط
  • الحجم الاصلى

أوضح علي كميخ المشرف الفني السابق على فريق النصر لكرة القدم، أن كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال تغازل النصر؛ عطفاً على المستوى الجيد الذي يقدمه الفريق والانضباط التكتيكي اللذين قدمهما اللاعبون في المباريات الأخيرة وتحديداً في مواجهتي الشباب، مشدداً على ضرورة احترام فريق الفتح في اللقاء الذي سيجمع الفريقين بعد غد في الرياض، ضمن مواجهات ذهاب دور نصف النهائي من المسابقة.

وأشار كميخ إلى إمكانية تجاوز النصر الفتح في مواجهتي الذهاب والاياب، متى ما كان هناك تركيز هجومي وحذر دفاعي، لافتاً إلى أن عودة المهاجم سعود حمود للمشاركة مع الفريق كانت علامة فارقة بشكل كبير، من خلال منح قوة هجومية وزيادة تهديفية، إلى جانب أن هناك توازنا في وسط الملعب النصراوي بفضل وجود اللاعب خالد عزيز.

وقال كميخ: ”يجب أن أؤكد أن فريق النصر، من خلال مشاركته في مسابقة كأس خادم الحرمين للأبطال في المواسم السابقة قدم نتائج جيدة، وربما خروجه في أغلب البطولات بفارق الأهداف كما حدث في الموسم الماضي أمام الاتحاد في الدور ربع النهائي، ولكن النصر في هذا الموسم، من خلال هذه البطولة، يقدم نفسه بشكل جيد، ودفع عربون البحث عن اللقب من خلال تجاوز عقبة الشباب من خلال تحقيق انتصارين وتقديم مستوى جيد، وأعتقد أن كأس البطولة تغازل النصر في هذه المرحلة ولكن الوصول إليها يجب أن يتم من خلال تنفيذ ثلاثة أمور مهمة؛ وهي الروح والتركيز واحترام المنافس، فمتى توافرت تلك العوامل فالنصر سيكون على موعد مع الفرح، فاللقاءان القادمان أمام الفتح لن يكونا لقاءات سهلة، ولكن في المقابل لن تكون هناك صعوبة بالغة في تجاوز الفتح. صحيح أن الفتح فريق متطور ومحترم ولكن لاعبي النصر الذين أعرفهم جيداً متى ما تسلحوا بالعوامل التي ذكرت فلديهم القدرة على حسب بطاقة التأهل من المباراة الأولى، كما فعلوا في مواجهة الشباب الماضي، لكن ذلك الأمر مشروط بوجود تكتيك هجومي متقن، إلى جانب تنظيم دفاعي محصن”.وأضاف كميخ: ”إن الارتباك ما زال موجودا في الخطوط الخلفية ويجب القضاء عليه، ومن الجميل أن النصر منذ معسكر الدوحة الماضي وهو يقدم مستويات متصاعدة، إلا أن النتائج لم تكن مساعدة، ولكن مع عودة المهاجم سعود حمود إلى المشاركة كان هناك فارق كبير، فالهجوم النصراوي تحرر بشكل كبير والنسبة التهديفية زادت بشكل ملحوظ وأصبح هناك تحرر كبير للمهاجم محمد السهلاوي، خصوصاً أن الثلاثي القادم من خلف سعود حمود وخالد الزيلعي والجزائري الحاج بوقاش يؤدون أدوارهم بإتقان، ولا ننسى أن خالد عزيز لعب دوراً كبيرا في ضبط وسط النصر وأحدث توازنا وانسجاما كبيرا بين خطوط الفريق، والمدرب الكولومبي ماتورانا يسير بالفريق وفق انضباط تكتيكي عال، وهناك دعم كبير للفريق من النواحي: الإدارية والشرفية والجماهيرية، وهي عوامل مساعدة لتوهج الفريق وارتفاع رتم الأداء الذي يقدمه”.

وعن إمكانية انعكاس التفاؤل الكبير في الجانب الأصفر بحدوث نتيجة سلبية أمام الفتح، ذكر: ”حديثي كان عطفاً على ما شاهدته من أداء ومعرفتي بإمكانات اللاعبين، إلى جانب وضع عوامل يجب أن يتم الأخذ بها وتطبيقها. وكما ذكرت هناك عوامل مساعدة مثل عودة اللاعبين المصابين الذين غابوا عن تمثيل الفريق في فترات محددة: سعود حمود، حسين عبد الغني، محمد عيد، وأحمد عباس، وجميعهم إضافة للفريق وكل ما أتمناه أن يوفق النصر في تحقيق مبتغاه وأن يكون حضوره جيدا في مباراة الذهاب التي ستقوده إلى المرحلة القادمة”.

نشرت فى : الإقتصادية، النصر

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

شاهد ايضا