هل يدخل برشلونة وريال مدريد حقبة مالكوم وفينيسيوس؟

هل يدخل برشلونة وريال مدريد حقبة مالكوم وفينيسيوس؟
  • تكبير الخط
  • تصغير الخط
  • الحجم الاصلى

مالكوم وفينيسيوس جونيور.. اسمان برازيليان جديدان دخلا بقوة على خارطة كرة القدم الإسبانية مع العملاقين برشلونة وريال مدريد، الطامحين للاستفادة من موهبتهما الفذة نهاية الأسبوع الحالي، عندما يستقبل الأول ريال بيتيس، ويحل الثاني على سلتا فيغو.

انضم البرازيلي مالكوم مطلع الموسم من بوردو الفرنسي، محبطاً مساعي روما الإيطالي، مقابل 41 مليون يورو أنفقها الفريق الكاتالوني للحصول على الجناح السريع، لكن اللاعب الأعسر (21 عاماً) صُدم ولم يجد مكانه في تشكيلة تغص بالنجوم، يتقدمها أفضل لاعب في العالم 5 مرات الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وعلى غرار مالكوم، تصدر فينيسيوس جونيور العناوين في العاصمة بعد قدومه من فلامنغو، لكن ابن 18 أزيح من خطط المدرب السابق جولن لوبيتيغي مطلع الموسم وتم ترحيله إلى فريق الرديف “كاستيا”.

وأصيب ميسي بكسر في ذراعه، فاضطر مدربه أرنستو فالفيردي لضخ دماء جديدة في تشكيلته، بعد ثوان من دخوله في أواخر مواجهة انتر الإيطالي في دوري الأبطال، أطلق مالكوم تسديدته الأولى فمنحت التقدم للضيوف، قبل أن تنتهي المباراة بالتعادل 1-1، ويصبح برشلونة أول المتأهلين للدور 16.

بكى البرازيلي فرحا مغطياً دموعه بيديه، على خلفية انتقادات طالت مشاركته المحدودة مطلع الموسم، فعلق زميله لاعب الوسط سيرجيو بوسكيتس: “هو شاب رائع. لقد قام بعمل جيد والهدف سيمنحه شعوراً جيداً، سيساعدنا كثيراً”، مضيفاً: “الانتقادات كانت قاسية بحق مالكوم، ليس منصفاً أن يحكم عليه على مباراة واحدة في الكأس”.

في غياب ميسي الجالس على المدرجات، شاهد الجمهور لمحة من قاموس “البعوضة”، فعلقت “دياريو سبورتس” على صفحتها الأولى “مالكوم موجود”، فيما كتبت موندو ديبورتيفو “مالكوم أكس”، في إشارة إلى الداعية الأمريكي من أصل أفريقي المدافع عن حقوق الإنسان.

قال مالكوم بعد باكورة أهدافه: “بدأ حلمي مع برشلونة للتو، أحلم بصناعة التاريخ والقيام بأمور كبرى، أشكر زملائي على ثقتهم بي. بداية مسيرتي والتسجيل في دوري الابطال سيبقيان في ذاكرتي الى الابد”.

على المقلب الآخر، شارك فينيسيوس جونيور المقبل من فلامنغو مقابل صفقة بلغت 61 مليون يورو، بحسب إذاعة كادينا كوب (قدرت الصفقة بـ45 مليون يورو لدى انتقاله)، في 12 دقيقة فقط في عهد لوبيتيغي الذي أقيل من منصبه مطلع الأسبوع الماضي بسبب سوء النتائج.

لكن مع إيلاء المهمة مؤقتاً للأرجنتيني سانتياغو سولاري، اتسعت مساحة مشاركة الشاب، فخاض 135 دقيقة في 3 مباريات.

وفي ظل القحط الهجومي لريال، مرر فينيسيوس كرة حاسمة وأصاب العارضة في مواجهة مليلية (4-0) في الكأس، سجل هدفه الأول ضد بلد الوليد (2-0) في الدوري، ثم لعب كرة حاسمة للألماني طوني كروس بمواجهة فيكتوريا بلزن التشيكي (5-0) في دوري الأبطال.

قال وكيل أعماله فيديركو بينيا لصحيفة “أس” الإسبانية: “إذا حصل على الثقة فلن يوقفه أحد”.

نشرت فى : الأخبار العالمية، برشلونة، ريال مدريد

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

شاهد ايضا