3 أسباب تدفع مبابي لمغادرة باريس سان جيرمان

3 أسباب تدفع مبابي لمغادرة باريس سان جيرمان
  • تكبير الخط
  • تصغير الخط
  • الحجم الاصلى

“يشعر بالسعادة، لكنه يرغب في تحقيق المزيد”، تصريحات تناقضت وسائل الإعلام في تفسيرها، لكن الغالبية اتفقت على أنها إشارة من النجم الفرنسي كيليان مبابي على رغبته في الرحيل عن صفوف باريس سان جيرمان في الصيف الحالي.

فبالرغم من تشبث النادي الباريسي بلاعبه، إلا أن هناك عوامل كثيرة قد تدفع مبابي للضغط على إدارة سان جيرمان، بحثاً عن مغامرة جديدة في مسيرته الكروية، الحافلة بالألقاب مسبقاً.

وكان مبابي أثار جدلاً واسعاً حين أدلى بتصريحات حولة مستقبله في الدوري الفرنسي، بعد فشل فريقه جدداً في الوصول لنهائي دوري أبطال أوروبا، إذ قال: “ربما حانت لحظة دراسة الأمر بتمعن أكبر، ربما يكون ذلك مع باريس الذي يسعدني وجودي معه، وربما في مكان آخر مع مشروع جديد”.

ظل نيمار
بالرغم من أنه صرح في مناسبات عدة سعادته في سان جيرمان، إلا أن مبابي لا يتلقى معاملة النجم الأول، في ظل وجود البرازيلي نيمار، الفتى المدلل لإدارة النادي الباريسي، الأمر الذي يزعج لاعب منتخب “الديوك”، كونه صاحب الأداء الأفضل في الموسم الماضي مع الفريق.

وقالت صحيفة ماركا أن مبابي يطالب بأحقيته في أن يحظى باهتمام أكبر، في ظل استحواذ نيمار على كل شيء، كما طالب بحصوله على مزايا أخرى، وتجاهل هذه الأمور من قبل النادي يعني أن اللاعب سيفكر حتماً في الرحيل.

حلم الطفولة
وباتت إمكانية مبابي في تحقيق حلم طفولته ممكناً، فاللاعب الفرنسي دائماً ما كان يرى نفسه نجماً في صفوف ريال مدريد.

ولحسن حظ اللاعب، أبدى مدرب ريال مدريد، زين الدين زيدان، إعجابه في مواطنه مبابي، في فترة يسعى فيها النادي “الملكي” إلى إحداث ثورة في صفوف الفريق، من خلال تجديد العديد من الوجوه، كان آخرها التعاقد مع البلجيكي إيدين هازارد، قادماً من صفوف تشيلسي الإنجليزي.

وبالرغم من ارتفاع قيمة هازارد السوقية، التي تصلت إلى 200 مليون يورو، إلا أن ذلك لن يشكل عائقاً أمام أكثر الأندية تتويجاً بدوري أبطال أوروبا.

اللعب المالي النظيف
ومن المرجح أن لا يدعم الفريق الباريسي صفوفه بصفقات من العيار الثقيل هذا الموسم، خشية تعرضه للحرمان من المشاركة الأوروبية، التي قد يفرضها الاتحاد الأوروبي (يويفا) عليه، مع العلم أن “يويفا” يحقق مع سان جيرمان حالياً حول خروقات مالية في الموسمين الماضيين.

ومبابي، الذي يرغب في السير على خطى ليونيل ميسي وكريسيتيانو رونالدو، يعلم جيداً أن صفوف فريقه بحاجة إلى التدعيم، للمنافسة بشكل قوي الموسم المقبل على لقب دوري أبطال أوروبا، وهو الهدف الأول بالنسبة للنجم الفرنسي، الذي توج مع “الديوك” بلقب كأس العالم في 2018. 

ويعلم مبابي جيداً أن التتويج بالبطولة الأوروبية الأرقى على مستوى الأندية، يعني ترشحه بشكل قوي للفوز بالكرة الذهبية، هذه الفرصة قد تكون سانحة له بشكل أكبر حال انضم لناد مثل عملاق إسبانيا ريال مدريد، فتحقيق الدوري الفرنسي لا يعزز من حظوظ اللاعب في نيل الجائزة.

نشرت فى : الأخبار العالمية

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

شاهد ايضا