الرياض

آمال الانجليز معلقة بروني.. وفرنسا مرشحة لالتهام السويد

تبحث انكلترا عن التأهل الى ربع نهائي كأس اوروبا 2012 لكرة القدم من خلال نجمها العائد من الايقاف واين روني عبر البوابة الاوكرانية، عندما يواجه منتخب “الاسود الثلاثة” شريك الضيافة في دانيتسك اليوم “الثلاثاء” في الجولة الثالثة الاخيرة من الدور الاول ضمن المجموعة الرابعة.

وحصلت انكلترا على جرعة من المعنويات بفوزها على السويد 3-2 في مباراة مثيرة في الجولة الثانية، لترفع رصيدها الى اربع نقاط من مباراتين بعد تعادلها اولا مع فرنسا 1-1.

وتتصدر فرنسا ترتيب المجموعة مع اربع نقاط ايضا بعد تعادلها مع الانكليز وفوزها على اوكرانيا صاحبة الارض 2-صفر، وهي تواجه السويد في التوقيت عينه في العاصمة كييف.

وانحصر الصراع على بطاقتي التأهل بين فرنسا وانكلترا واوكرانيا، في حين خرجت السويد من المنافسة.

وينص نظام البطولة انه بحال تعادل فريقين او اكثر بعدد النقاط، يتم اولا اللجوء الى المواجهات المباشرة بينهما او بينهم، ثم لفارق الاهداف في المواجهات المباشرة، ثم لعدد الاهداف المسجلة بين الفرق المعنية، ثم لفارق الاهداف في جميع مباريات المجموعة ثم لاكبر عدد من الاهداف في جميع مباريات المجموعة، ثم لتصنيف المنتخبات من قبل الاتحاد الاوروبي ثم للعب النظيف في الدورة واخيرا سحب القرعة.

وعلى الرغم من غياب روني لوقفه اول مباراتين بعد خطأ ارتكبه في مباراة مونتينيغرو في التصفيات، الا ان هجوم انكلترا التي يكفيها التعادل للتأهل، كان على الموعد في مواجهة السويد، فنجح اندي كارول وثيو والكوت وداني ولبيك في هز الشباك.

من جهتها ستبحث اوكرانيا عن الفوز كي لا تلحق ببولندا شريك الضيافة ايضا الذي غادر الدور الاول بعد خسارته امام تشيكيا السبت، علما بانها لم تفز بعد في دانيتسك في ست مباريات.

وسيلتقي الفريقان مجددا في 11 سبتمبر المقبل و10 سبتمبر 2013 في تصفيات كأس العالم 2014.

والتقى المنتخبان اربع مرات ففازت انكلترا ثلاث مرات واوكرانيا مرة واحدة.

معنويات فرنسية عالية

تخوض فرنسا مواجهة السويد منتشية من فوزها الصريح على اوكرانيا في الجولة السابقة، وتذوقها طعم النجاح في المسابقات الكبرى لاول مرة منذ نصف نهائي كأس العالم 2006، اذ خرجت من الدور الاول لكأس اوروبا 2008 وكأس العالم 2010، ويمتلك المدرب لوران بلان تشكيلة تعج بالنجوم على غرار فرانك ريبيري وكريم بنزيمة وسمير نصري ويوهان كاباي الذي تعرض لاصابة قد تبعده عن المباراة.

وشعر كاباي صاحب الهدف الثاني في مرمى اوكرانيا بالام في الجزء الخلفي من فخذه واضطر لاعب نيوكاسل الانكليزي للركض بمفرده في التمارين، وعلق بلان على اصابته “لست قلقا، لكن يجب الانتباه”.

وفرضت فرنسا نفسها من المرشحين الاقوياء لاحراز اللقب الى جانب اسبانيا حاملة اللقب والمانيا، علما بان استعداداتها للمسابقة كانت رائعة، وعاشت في مبارياتها الودية انتصارات ثمينة على منتخبات من العيار الثقيل على غرار انكلترا والبرازيل والمانيا.

ويخوض المنتخب السويدي المباراة بعد اقصائه من الجولة الماضية، وهو يعول كالعادة على مهاجمه زلاتان ابراهيموفيتش الذي اعلن الاحد انه سيتابع مسيرته مع المنتخب.

ورجحت الصحف السويدية ان يعلن عدد كبير من التشكيلة الحالية اعتزاله في نهاية الدورة على غرار المدافع اولوف ميلبرغ (34 عاما) ولاعبي الوسط انديرس سفنسون (36 عاما) وكريستيان فيلهلمسون (32 عاما).

والتقى المنتخبان 17 مرة ففازت فرنسا ثماني مرات والسويد اربع مرات وتعادلا في خمس مباريات، والتقيا في نسخة 1992 التي جرت على ارض السويد فتعادلا 1-1 في الدور الاول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى