الرياضة العالمية

ألمانيا تبدأ مشوارها بلقاء البرتغال الصعب

يلتقي في ثاني مباريات المجموعة الثانية أسياد القارة العجوز ( بثلاثة ألقاب أوروبية) مع منتخب البرتغال الطامح في تحقيق نتيجة إيجابية تمكنه من التقدم في البطولة للوصول للأدوار النهائية كهدف أول ومن ثم إلى المباراة النهائية والفوز بلقب كأس الأمم لأول مرة تاريخ المنتخب العريق، وسيحتضن إستاد “آرينا” الذي تتسع مقاعده لأكثر من 33 ألف مشجع في مدينة لفيف الآوكرانية المواجهة الصعبة بين المنتخبين في تمام الساعة 9:45 مساءً بتوقيت مكة المكرمة.

وسيعتمد المدرب الألماني يواكيم لوف على خطة (4-5-1) والتي تضم السداسي الدولي من فريق بايرن ميونخ حيث يأمل لوف أن يكون لاعبيه قد تخلصوا من هبوط المعنويات الذي أثر على أداء الماكينات الألمانية بعد خسارة نهائي دوري أبطال أوروبا أمام تشيلسي الانجليزي، ويتضح من الأسلوب الذي ينتهجه لوف هدفه في إحكام قبضته على خط الوسط مما يعكس لمحبي الكرة الأوروبية توجه أغلب المدربين لاتباع تلك الطريقة التي من شأنها خلق التوازن المطلوب ومن ثم خطف هدف يضع الفريق في قمة المجموعة دون اللجوء إلى المغامرة بفقدان أول ثلاث نقاط في البطولة والتي من شأنها أن تدفع بأي منتخب إلى خارج أسوار المنافسة.

وحسب التوقعات التي أشارت إليها التقارير الإخبارية فإن لوف سيلعب بتشكيل مكون من مانويل نوير في حراسة المرمى، وفيليب لام وبادشتوبر وبتواتينغ (رباعي بايرين ميونخ) بالإضافة إلى بيير ميرتساكر (مدافع آرسنال الانجليزي)، وسيتكون خماسي خط الوسط من باستين شيفاينشتايغر وسامي خضيرة ومولر ومسعود اوزيل وبودولسكي، فيما سيقف في خط المقدمة الهداف الألماني ميروسلاف كلوزه (نجم نادي لاتسيو الايطالي).

على الطرف الأخر يتبع المدرب البرتغالي السيد باولو بينتو على طريقة هجومية بحته (4-3-3) حيث يقف في حراسة المرمى ايدواردو (المحترف في صفوف نادي جنوى الايطالي)، وفي خط الدفاع كلاً من كوينتراوي، وبيبي (ريال مدريد الأسباني) برونو ألفيس (زينيت الروسي)، جواو بيريرا (فالنسيا الأسباني).

أما في خط الوسط فسيشرك المدرب بينتو كلاً من ميراليس (متوسط ميدان نادي تشيلسي الانجليزي) وفيلوسو (لاعب نادي جنوى الايطالي)، جواو موتينهو (لاعب نادي بورتو البرتغالي)، ويتواجد في خط المقدمة أبرز لاعبي الفريق كريستيانو رونالدو (ريال مدريد الأسباني)، ولويس ناني (مانشستر يونايتد الانجليزي)، وهوغو ألميدا (بيشكتاش التركي).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى