الإقتصادية

أنور : لبَّيت نداء الرياض دون مقابل.. لا أريد الشهرة

أكد فواد أنور مدير جهاز كرة القدم في نادي الرياض، أن سبب قبوله مهمة إدارة الكرة قبل خمس جولات من نهاية دوري الدرجة الأولى، يعود لتقديره لإدارة وأعضاء شرف نادي الرياض، مشدداً على أنه قبل المهمة دون مقابل مادي، حيث بين أن كرة القدم ليس فيها أمان ولكن الهدف الحالي هو إبقاء النادي العاصمي ضمن أندية الدرجة الأولى.

وأوضح أنور أن هناك متطلبات أساسية تنقص لاعبي الرياض وساهمت في تراجع أداء الفريق الكروي لهذا الموسم رغم أنه كان ينافس على الصعود الموسم الماضي، وقال: “تلقيت دعوة من رجالات نادي الرياض من أجل الوقوف مع الفريق في هذه المرحلة التي تعد مرحلة حسم في دوري الدرجة الأولى ولم أتردد أبدا في قبول هذه المهمة في ظل معرفتي الكبيرة بالإدارة الحالية بقيادة عجلان العجلان وكذلك أعضاء الشرف تركي آل براهيم وماجد الحكير الذين عملت معهم الموسم الماضي وأثق كثيراً بنظرتهم وقدرتهم على إنجاح العمل، لذلك قبلت على الفور ودون الاتفاق على عائد مادي”.

وأوضح أنور “الهدف لدينا حالياً وخلال الجولات الخمس المقبلة هو استقرار الفريق ودعمه لكي يبقى في دوري الدرجة الأولى، فكرة القدم ليس لها أمان وصحيح أن الرياض يحتل الترتيب الثالث عشر بــ 26 نقطة وبفارق سبع نقاط عن أحد صاحب المركز الـ 15، ولكن من الممكن أن ينجح أحد خلال الجولات الخمس في حصد النقاط ويحرجنا ولذلك المباراة التي نلتقيه خلالها غداً تعد مباراة بست نقاط والرياض لديه عناصر فنية جيدة وهم من اللاعبين الذين أعرفهم وساهمت في مطلع الموسم الماضي في إحضار البعض ومنهم من أندية النصر والشباب وسبق لي الإشراف عليهم فنياً في فترات سابقة، فالتواجد في هذا التوقيت ليس بالأمر المزعج بالنسبة لي أو الإدارة وأنا التقيت مدرب الفريق الحالي ووجدت أن لديه طموح الفوز وتحقيق النتائج الإيجابية ولكن الظروف الماضية لم تساعد الفريق على تقديم المستويات المأمولة، فالإدارة السابقة عملت ومن الصعب أن يتم انتقادها وهناك من يقيم عملها ولكن الفريق الكروي في نادي الرياض يعاني مالياً فخمسة أشهر لم يتسلم اللاعبون رواتبهم الشهرية ولم يحصلوا على مكافآت، فمن الطبيعي أن يكون هناك اهتزاز في المستوى وعدم تركيز من اللاعبين يصل إلى اللامبالاة وإدارة النادي الحالية وعدت اللاعبين بإصلاح الخلل ومنحهم مستحقاتهم وأتمنى أن يساهم ذلك في تصاعد المستوى الفني ويتجاوز الفريق هذه المرحلة”.

وأضاف “من المبكر أن أتحدث عن بقائي مع الفريق للموسم المقبل وبالتأكيد سيكون بقائي مشروطا ببقاء الإدارة الحالية ولكن من يعشق كرة القدم يرغب في العمل في أي مكان، فأنا لاعب دولي مشهور ولست في حاجة لمزيد من الشهرة ولكني بحاجة لكي يرى الآخرون عملي وأتمنى أن نوفق في تحقيق أهدافنا مع نادي الرياض، فمن الظلم أن يكون النادي بهذه القيمة وهذا الاسم ويكون هذا حاله ومصيره، فاسم النادي غال على جميع رجالات وأهالي الرياض وكانت له صولات سابقة ولذلك أتمنى من الجميع الوقوف مع النادي ودعمه لكي تعود مدرسة الوسطى إلى سابق عهدها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى