اليوم

أوكرانيا تحتفل بالفـوز التاريخي على السـويد وتتغنى باسـم الأبطال

احتفلت أوكرانيا امس الثلاثاء بأول فوز لها في بطولة الأمم الأوروبية لكرة القدم “يورو 2012” ولكن اللاعبين ووسائل الإعلام والجماهير اتفقوا جميعًا على أن الفوز 2/1 على السويد ما هو إلا البداية فقط لمشوار طويل في البطولة ستكون محطته التالية أمام فرنسا، وقال النجم الأوكراني أندري شيفتشنكو الذي أحرز هدفي بلاده مساء الاثنين خلال مؤتمر صحفي عقب المباراة: “سأشعر بأنني ثأرت ممن حط من قدرنا، فقط عندما تتأهل أوكرانيا إلى دور الثمانية”.

وأضاف: “إنه فوز تاريخي ولكننا تنتظرنا مباراتان شديدتا الصعوبة. لم يحن وقت الاحتفالات الهستيرية بعد”، ولكن السعادة والاحتفالات عمّت بالفعل شوارع كييف، وامتلأت المقاهي القريبة من الاستاد الأولمبي بالجماهير المحتفلة حتى الساعات الأولى من الصباح وبعض الجماهير ظلوا يتجولون على أرصفة الشوارع يطلقون نفير أبواقهم وينشدون “أو- كرا- نيا!”، حتى بعد شروق شمس يوم جديد على العاصمة الأوكرانية وبداية ساعة الذروة في المدينة، وجرت المباراة أمام 65 ألف متفرج ومقصورة مبهرة لكبار الشخصيات ضمت رئيس اتحاد الكرة الأوروبي ميشيل بلاتيني والرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش.

وبدت النزاعات السياسية الأوكرانية منسية في وقت ما خلال المباراة حيث جلس ثلاثة رؤساء سابقين للبلاد، كرافتشوك وكوتشما ويوشينكو، جنبًا إلى جنب في المقصورة الرئيسية يشجّعون منتخب بلادهم، وحتى يوليا تيموشينكو، رئيسة الوزراء السابقة التي تقضي عقوبة الحبس لمدة ثماني سنوات وألد الخصوم السياسيين ليانوكوفيتش، فقد تردد أنها تابعت المباراة من غرفتها بالسجن. وكان عشرات المسؤولين في الاتحاد الأوروبي رفضوا السفر إلى أوكرانيا لحضور المنافسات اعتراضًا على حبس تيموشينكو الذي جاء بأوامر من نظام يانوكوفيتش الحاكم، وعندما أطلقت صفارة نهاية المباراة، أصبح بعض المدونين الأوكرانيين على الإنترنت يهللون لبلادهم بطريقة لم تشهدها أوكرانيا منذ أواخر التسعينيات عندما قاد اليافع آنذاك شيفتشنكو فريق دينامو كييف الأوكراني إلى الدور قبل النهائي ببطولة دوري أبطال أوروبا، ولكن بينما استيقظت أوكرانيا لتجد منتخبها الوطني متصدرًا لترتيب المجموعة الرابعة، فقد اتفقت وسائل الإعلام التابعة لكل من طرفي الانقسام السياسي بالبلاد وعلى نحو نادر بأنه رغم روعة التغلب على السويد فلا يمكن أن تنسى أوكرانيا أنها تنتظرها مواجهة صعبة أمام فرنسا ثم مواجهة أخرى لا تقل صعوبة أمام إنجلترا في المباراة النهائية للبلاد في دور المجموعات، وكتبت صحيفة “سيجونيا” الموالية للحكومة: “شيفا! شيفا! أوكرانيا، تحتفل!” في عنوانها الرئيسي مضيفة: “ها هو الفوز الذي كنا نتمناه منذ
وقت طويل، الذي بدا أنه حلم، إنه حقيقة الآن. ولكننا نعلم أن الأمر سيزداد صعوبة”، بينما كتبت مجلة “أوكرانسكا برافدا” الإلكترونية المعارضة: “إنه يوم تاريخي بالنسبة لأوكرانيا!.. ولكن مع كامل احترامنا لها، إنها السويد وحسب.. والآن ينتظرنا اختبار فرنسا. أهم شيء الآن هو أن ننزل على أرض الواقع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى