مقالات الكتاب

أيها الراقي .. سنمضي معاً

هكذا هم ومنذ سنوات وليس بشيء جديد كلما حققوا الانجازات والبطولات ازدادوا تواضعا وهدوءا وكيف لا يكونون كذلك؟ أليسوا هم الراقين في كل شيء؟

 يمضي الزمن وتذهب أجيال وتأتي أجيال والألقاب تستمر ولا تغير معدنهم الأصيل ومن عنده شك في ذلك ينظر الى (قلعتهم ) الشامخة وسيجد فيها الدليل.

  ينتقدهم البعض ولا يغضبون ويكونون أكثر حلما وصبرا فقد اعتادوا في هذا النادي على ان يستمعوا لوجهات النظر لأنهم يشعرون بأنهم ليسوا فوق النقد ولهذا هم يتقدمون.

 من أين تعلموا هذا الاحترام وفن التعامل مع الآخرين ؟ اذا أردتم ان تعرفوا الاجابة انظروا من يكون (رمزهم) ووقتها تفهمون لماذا يطلقون عليهم اسم (الراقي) .

 يختلف البعض معهم ويعتب عليهم في أمر ( ما ) لكن لا يمكنه ان يخفي اعجابه بما يقدمونه من عمل فتتعلم منهم كيف تعمل كثيرا وتتكلم قليلا.

 وصلوا لنهائي ( كأس ابطال آسيا ) العام الماضي، والآن يتصدرون مجموعتهم ويقدمون مستويات كبيرة ولم نجد يوما ان طباعهم تغيرت أو أسلوبهم بالكلام أصبح مختلفا .. هكذا هم الكبار دائما.

 يتخذون قراراتهم بكل هدوء وحكمة يسمعون صوت جماهيرهم ويحترمونها كثيرا ومتى ما شعروا بأن هناك خطأ لا يترددون في إصلاحه وما يجعلهم مختلفين انهم يعترفون بأخطائهم إن اخطأوا .

 يعملون بكل احترافية ولا يجعلون العواطف والاجتهادات تسيطر عليهم ولا يكممون أفواه الآخرين. هكذا تعلموا من رمزهم وساروا على هذا النهج وسوف يستمرون.

 فكرت كثيرا لماذا الأهلي يحظى بتعاطف كبير ممن لا يشجعونه ولم أجد سوى اجابة واحدة، لأنهم تعودوا على أن يحترموا الصغير والكبير، لهذا كسبوا حب وود الكثيرين.

  الأسبوع الماضي حقق الفريق الأولمبي ( كأس الأمير فيصل) وللسنة الثانية ولم أستغرب هذا الانجاز، فالأهلي كان ومازال وسيظل يقدم النجوم والمواهب للكرة السعودية.

 قد يكون الأهلي من أفضل الأندية اهتماما ورعاية ودعما ( للفئات السنية ) فهم يعرفون ان العمل المبني على استراتيجية محددة يحقق للنادي النجاح مستقبلا.

 هذا الفريق يملك مجموعة كبيرة من اللاعبين الواعدين في جميع الخطوط ولديه مواهب شابة، لكنها بحاجة للصبر والاهتمام ولهذا نقول : لا خوف على مستقبل الأهلي.

نتمنى ان نشاهد الأندية تعطي اهتمامها للفئات السنية ولو نصف ما يقدم الأهلي لهذه الفئات واذا لم يقدموا الدعم المادي ليتهم يتواجدون فقط لتقديم الدعم المعنوي لهم.

 بعض الأندية تتدرب بالفئات السنية لموسم كامل ولا تشاهد حتى رئيس النادي أو أحد أعضاء مجلس ادارته مر يوم على هؤلاء أو حضر تدريباتهم هل يعقل هذا ؟! شيء لا يصدق لكنه حقيقة.

 الشيء الذي اثارني كثيرا ولفت انتباهي في مباراة أولمبي الأهلي أمام الاتفاق هذا الجمهور الكبير الذي حضر هذه المباراة واتساءل: ما هذا الحب الذي يجمع الأهلي مع جماهيره؟ ومتى بدأ ؟ وهل له نهاية ؟ كم انت محظوظ بهم يا أهلي.
أخيرا ….

سيردد عشاقك : ( حتى بالأولمبي سنمضي معا ) هنئيا لك بهذا الجمهور أيها الراقي.

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. صحيفة الجاهير حذفة كلمة ملكي وخلت راقي لا نامت عين الجبان يا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  2. أنت كبير يا سمير وتستحق التقدير والاحترام
    كتبت فأبدعت وسطرت فأجدت
    هكذا هم الكبار لا يترددون في الكتابة عن تاكبار
    شكري وتقديري لك كابتن سمير
    فأنت صاحب خلق منذ كنت لاعباً ثم إدارياً وكاتبا

  3. انت راقي يا كابتن سمير ومن منطقة راقية نحبك دائما لأنك تقول الحق فهل هناك فريق يحضر رمزه لتدريبات الفئات السنية لمن هم اقل من 12 سنة انه الملكي وكفي 47 بطولة والبقية ستأتي لا محاله بإذن الله

  4. كلام رائع من كاتب كبير وخلوووووووووووووووووووووق جدا — يا سمير انت كاتب كبير –أنصفت الملكي بقلمك المميز — دمت كاتبا رائعا …

  5. نعم سمير كان من خيرة من لعب كوره وكل ما طرحه يريد الاخرين الاستفادة من العمل الذي يجري في الملكي وهذا ان دل على شي دل على ما يملكه سمير من حب لأندية وطنه خارج عن الميول والتعصب وليس غريب عليه فهو دائماً لديه طرح جميل وهادف

  6. تسلم اخوووي سمير كماعهدناك من يوم كنت لاعبا دمت بتميزك وعطاءك الى الامام يابن الشرقيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى