الأخبار المحلية

إستياء تعاونى من لجنة الانضباط بعد إيقاف مجرشى وتغريم الرئيس

أصدرت إدارة نادي التعاون البيان التالي حول قرارات لجنة الإنضباط رقم (44) و(46) تاريخ 15/12/1433هـ ، الموافق 31/10/2012م)

تلقت إدارة نادي التعاون قرارات لجنة الانضباط رقم (44) و(46) الواردة إليها بخطاب الأمين العام للإتحاد السعودي لكرة القدم يوم الأربعاء تاريخ 15/12/1433هـ ، برقم (9327/12) ورقم (9328/12) ، والمتضمنة : إيقاف لاعب فريق كرة القدم الأول بالنادي / ذياب بن محمد مجرشي (8) ثمانية مباريات رسمية إعتباراً من تاريخه ، لمحاولة الإعتداء على طاقم تحكيم مباراة (التعاون×الشباب) التي أقيمت على استاد مدينة الملك عبدالله بن عبدالعزيز الرياضية ببريدة ، مساء يوم السبت 4/12/1433هـ ، ضمن مباريات الاسبوع العاشر من مسابقة دوري المحترفين السعودي – زين ، للموسم الرياضي الحالي 1433/1434هـ ، بالإضافة لتغريم رئيس مجلس الإدارة المكلف الأستاذ / محمد بن عبدالله القاسم مبلغ (50000) خمسون ألف ريال ، لقيامه بالتحدث عن حكم المباراة نفسها والتحكيم السعودي في القنوات المرئية .

وبناءً عليه :

1.    تقبلت إدارة النادي القرارات الآنف ذكرها أعلاه مع الإحتفاظ بحقها في الإستئناف بموجب المادة (14/ب/1و2و3) من لائحة الاستئناف والمنوه عنها بقرار لجنة الإنضباط وفقاً للمادة (128) و(132) من لائحة الإنضباط .

2.    سترفع إدارة النادي للأمانة العامة بالإتحاد السعودي لكرة القدم لتزويدها بصورة عن تقرير حكم المباراة لترى ما يمكن الإستناد عليه في إستئنافها .

3.    تستغرب إدارة النادي إتخاذ لجنة الإنضباط العقوبة الفنية بحق اللاعب / ذياب مجرشي لمدة (8) ثمانية مباريات ، والتي ستتطرق لتفاصيل هذه العقوبة وأسس إتخاذها في إستئنافها المزمع تقديمه .

4.    لجنة الإنضباط ، مشكورة ، تقوم بإشهار العقوبات على رؤساء الأندية من أصحاب السمو والسعادة ، بقرارات تظهرها على وسائل الإعلام ، ونتمنى أن تشمل أيضاً الحكام الذين يمارسون الأخطاء الفادحة بحق الأندية وفرقها الرياضية ، لتحقيق مبدأ المساواة في الثواب والعقاب .

5.     تؤكد إدارة النادي أن مثل هذه القرارات سواءً صبت في مصلحة النادي أو ضده ، لن تكون عائقاً أمام مضيها في أداء رسالتها المنوطة بها تجاه مقام الرئاسة العامة لرعاية الشباب تحت توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير / نواف بن فيصل وتجاه منسوبي وجماهير هذا الكيان الغالي على قلوبهم جميعاً ، وتسأل الله – سبحانه وتعالى – أن يمدها بعونه وتوفيقه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى