الرياضة العالمية

إشبيلية ينعش آماله في المنافسة على أحد المقاعد الأوروبية

أنعش إشبيلية آماله في المنافسة على أحد المقاعد المؤهلة للبطولات القارية في الموسم المقبل، بعد أن عاد بانتصار صعب وبشق الأنفس من عقر دار بلد الوليد بهدفين دون رد على ملعب خوسيه ثوريا، اليوم الأحد ضمن الجولة الـ31 من دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.

انتظر الفريق الأندلسي حتى قبل نهاية الوقت الأصلي بست دقائق، ليتمكن من فض الاشتباك عن طريق لاعب الوسط روكي ميسا.

وفي الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، أمن المهاجم الشاب منير الحدادي انتصار الضيوف بهدف الاطمئنان الثاني.

وواصل إشبيلية بهذه النتيجة انتصاراته للجولة الثانية تواليا ليرفع رصيده إلى 49 نقطة يقفز بها للمركز الخامس، ويصبح على بعد نقطة واحدة من المركز الرابع، آخر المراكز المؤهلة لدوري الأبطال في الموسم المقبل، الذي يحتله خيتافي.

على الجانب الآخر، فشل بلد الوليد للمباراة الثالثة على التوالي في تذوق طعم الانتصار، حقق تعادل وخسارتين متتاليتين، ليتجمد رصيد الفريق عند 30 نقطة في المركز الـ16.

ولا يزال الفريق مهددا بالعودة مجدداً للدرجة الثانية، حيث أنه لا يفصله عن مناطق الهبوط سوى نقطة وحيدة قبل 7 جولات على نهاية “الماراثون” المحلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق