الإقتصاديةالهلال

إلزام الهلال بدكة النصر ومدرجه الشمالي

طيلة الأعوام الماضية, اعتاد الهلاليون الجلوس على المدرج الجنوبي والنصراويون على المدرج الشمالي على ستاد الأمير فيصل بن فهد أو ستاد الملك فهد الدولي، إلا أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم غيّر هذه العادة عندما ألزم الهلال بمكان الغريم التقليدي خلال لقاء الشباب الإماراتي البارحة الأولى في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الرابعة من دوري أبطال آسيا، وحدث ذلك أيضا في لقاء بيروزي الإيراني في الجولة الأولى من المسابقة.

واتخذ احتياطيو الهلال دكة النصر للجلوس عليها كما انتقلت الرابطة الزرقاء إلى المدرج الشمالي، في حين تمسك الهلال بغرفة تبديل الملابس التي اعتاد عليها.

في المقابل, كان المدرج الهلالي ضعيف الحضور حيث لم يتجاوز عدد المشجعين أربعة آلاف متفرج لتختفي المتعة الهلالية التي دائما ما يتميز بها من خلال جماهيره لتحاول الرابطة سد النقص بإطلاق أهازيج مميزة استمتع بها الحاضرون للنزال والتي غطت على صافرات الاستهجان التي أطلقها البعض تجاه اللاعبين بعد تقدم الشباب الإماراتي منتصف الشوط الأول قبل أن تهدأ بتعديل النتيجة عن طريق المهاجم يوسف العربي نهاية الشوط.

يُذكر أن عبد الكريم الجاسر مدير المركز الإعلامي قال في تصريحات إذاعية البارحة الأولى حول مطالبات الجماهير الغاضبة من أداء اللاعبين “لا تنتظروا منا أن نستمع لمطالب جمهور لم يحضر وينتقد وكأنه يعلم كل شيء وهو لا يقدم الحق المطلوب منه وهو الحضور والمساندة”.

في شأن آخر، احتج مشجع هلالي على عدم وجود أي خدمات في المقصورة “ماء، شاي، وتلفزيون”، فضلا عن سوء الكراسي، على غرار المقاعد التي وضعت أمامه المخصصة للضيوف، مؤكدا لمحمد العتيبي مدير الملعب أنه دفع 600 ريال، ويحق له توفير الخدمات، منتقدا في الوقت ذاته تعامل رجال الأمن الصناعي معهم والذي وصفه بـ “السيئ”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى