مقالات الكتاب

إنتقائية الإنضباط ومجاملة الأهلي !!

العمل بشتى مواقعه وأنواعه يتطلب العدل والأمانة، وعند تسليط الضوء على عمل لجنة الإنضباط نجد انها تجردت من العدالة العملية وامتطت صهوة المجاملة مع بعض الإندية وعملت وفق مسار إنتقائي بتنفيذ العقوبات، فهناك أندية تطبق عليها اللوائح بحذافيرها ، وأندية أخرى تمر تجاوزاتها مرور الكرام .

وسلبية لجنة الإنضباط لازالت مستمرة وفي هذا الموسم زادت حدة تخبطاتها ، ولعل فشلها في مواجهة تجاوزات المدرج الأهلاوي وإساءتهم لحارس نادي الشباب وليد عبدالله بإلفاظ بذيئة بالتلفظ بإهزوجة (الرقاصة) في مشهد سلبي يعكس إنحطاط أخلاقي في ذلك المدرج المحتقن .

وغالبية المنتمين للوسط الرياضي أنتقدوا تجاوزات ذلك المدرج ، وكانوا يتوقعون ان تصدر عقوبة بحق نادي الأهلي بسبب الهتافات المسيئة من الرابطة الأهلاوية بإعتراف رئيس رابطة مشجعي الأهلي سعود برقاوي الذي صرح لصحيفة الرياضي وأعترف بصحة المقطع المتضمن أهزوجة الرقاصة ، وهذا دليل قاطع وإثبات صريح على تجاوزات المدرج الأهلاوي بالإضافة للشكوى التي قدمتها إدارة نادي الشباب للجنة الإنضباط مدعومة بإثبات واضح وهو مقطع فيديو .

وبعدها بأيام قليلة يتفاجئ الشارع الرياضي بعدم إصدار عقوبة ضد الأهلي رغم أن الإثباتات والأدلة على طاولتها والمادة(٤٩) من لائحة الإنضباط تنص على تغريم اي نادي تقويم جماهيره بإطلاق ألفاظ نابية ، ولكن اللجنة لم تطبق النظام على الأهلي، وكانت تبريرات رئيس اللجنة إبراهيم الربيش غير منطقية ، فليس من المنطق ان تجتمع دلائل مثبتة وإعتراف المخطئ وتبحث عن مخرج بإعذار غريبة والحقيقة انه فشل في رئاسة اللجنة ولم يتجرأ على عقوبة الأهلي خوفاً من رياح الذات العام وأختار المجاملة وعدم تطبيق اللائحة .

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى