مقالات الزوار

إيبراهيموفيتش .. كارثة كروية !

ليس من المستغرب إقالة أي مدير فني لنادي تشلسي بعد أن تعترضه أول عقبة،  لكن العجيب أن يتم الإستغناء عن المدير الفني الموهوب دي ماتيو بهذه السرعة رغم أنه قاد البلوز للقبهم الأول في دوري أبطال أوروبا، وهي البطولة التي ضخ من أجلها مالك النادي (إيبراهيموفيتش) مئات الملايين من الدولارات على مدار تسعة أعوام دون أن يتحصل على شيء!

إيبراهيموفيتش توالت إنجازاته في إقالة المدربين ويبدوا أن موسوعة جينيس لن تسعه في القريب العاجل، فمن سكولاري إلى أنشيلوتي إلى بواش إلى دي ماتيو وسيلحقهم بكل تأكيد الإسباني بينيتيز، ناهيك عن مورينهو الذي رحل عن النادي كارهاً لسياسة الملياردير، كل هذا يجعلنا متأكدين أن مشاكل البلوز ليست مقترنة بمدرب معين بل هي سلسلة متواترة من غرور وجهل مالكه.

لم يكلف الملياردير الروسي نفسه ولو لمرة واحدة عناء التفكير في مشاكل ناديه وأسباب تدهور أدائه، ولم يسأل نفسه ماذا قدم للمدربين السابقين، وهل عملية التعاقد مع اللاعبين تمت وفقاً لرغباتهم أم وفقاً لأهوائه وإعجابه بمستوى بعض اللاعبين؟!

صديقنا لن يكون معنياً بالأسئلة السابقة كونه يجلس في برج عاجي يشمل جهابذة التفكير الكروي في العالم، لكن عليه أن يحلل تشكيلة فريقه بحياد تام ليستخلص منها العبر والدروس، ناديه لا يحوي سوى رأس حربة وحيد متذبذب المستوى ولا يوجد بديل له، كما أنه يفتقد لقائد وصانع ألعاب حقيقي في وسط الملعب (نظراً لتقدم لامبارد في السن) وهذه النقطة تعتبر كارثة في عالم كرة القدم.

البلوز يحتضر، وبينيتيز لن يستطيع تحقيق شيء وإن حقق فلن يصمد طويلاً، لذلك على إيبراهيموفيتش أن يعي الدرس جيداً مثلما عقله بيريز رئيس نادي ريال مدريد بالصبر على المدرب ومشاورته بشأن التعاقد مع اللاعبين، بغير ذلك سيعيش تشلسي سنوات طويلة في الظلام لن يخرج منها بسهولة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى