الرياضة العالمية

إيطاليا ملكة الشباك النظيفة مرشحة للفوز على النمسا في دور الـ16

صعدت إيطاليا لدور الـ16 ببطولة أوروبا لكرة القدم بعد أن سجلت أهدافا بحرية أكبر مما كانت عليه في النسخ السابقة لكن الفضل يرجع لخط الظهر القوي الذي يصعب اختراقه وهو ما يجعلها مرشحة للفوز على النمسا في دور خروج المغلوب يوم السبت والتقدم في البطولة.

وفازت إيطاليا بأول مباراتين بنتيجة 3-0 وقبل ذلك لم يسبق لها هز الشباك ثلاث مرات في بطولة أوروبا. وبعدها فازت أيضاً على ويلز 1-0 في آخر مباراة لها بالمجموعة رغم أنها أراحت العديد من اللاعبين البارزين.

والدفاع الصلد ليس غريباً على منتخب إيطاليا.

وتعود طريقة “كاتاناتشيو” الدفاعية الإيطالية الشهيرة لفترة الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي وهو ما جعل الأندية الإيطالية مرهوبة الجانب.

وقال الصحافي الإيطالي الرياضي الشهير جياني بريرا مازحا “المباراة المثالية قد تنتهي بالتعادل السلبي”.

والآن استعاد الدفاع الإيطالي هيبته مرة أخرى.

وفي المباريات الثلاث التي خاضها في بطولة أوروبا الحالية واجه دفاع إيطاليا 12 تسديدة فقط على المرمى أو بعيدا عنه.

كما حافظت إيطاليا على شباكها نظيفة في كل مرة من آخر 11 مباراة لعبتها في كل المسابقات بما يعادل 1055 دقيقة أو 17 ساعة و35 دقيقة دون أن تستقبل أي هدف منذ هدف دوني فان دي بيك لهولندا في اكتوبر الماضي.

وإذا حافظت إيطاليا على شباكها نظيفة مرة أخرى فانها ستعادل سجلها القياسي بخوض 12 مباراة متتالية دون أن تستقبل هدفاً والذي حققته بين 1972 و1974.

وقد يتخطى الحارس جيانلويجي دوناروما، الذي لم يواجه أي مشاكل تذكر خلال البطولة، رقم الحارس والتر زينغا، الذي حقق ثاني أطول سجل دون استقبال أهداف والذي استمر 936 دقيقة، يوم السبت.

ويمكنه بعد ذلك التفكير في تحطيم رقم دينو زوف على مر العصور والبالغ 1143 دقيقة بشباك نظيفة.

وإضافة إلى سجله المحلي لا يوجد حارس آخر حافظ على شباكه نظيفة مثل دوناروما في 14 مباراة بالدوري الإيطالي في موسم 2020-2021.

وسيكون هذا أول ظهور للنمسا في دور خروج المغلوب في بطولة أوروبا والأول لها في دور خروج المغلوب في أي بطولة كبرى منذ كأس العالم 1954 حين بلغت الدور قبل النهائي. ولذلك ستسعى لترك بصمة قوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى