الأخبار المحليةالإتحادالإقتصادية

ابن داخل : إدارتي خذلتني.. والشرفيون رفضوا دعمي

ترجل الفارس عن جواده، رفع اللواء محمد بن داخل الراية البيضاء وقدم استقالته رسميا أخيرا، لم يستطع أن يقف في وجه رياح الضغوط، فضل الابتعاد وعدم المكابرة، تخلى عن كرسي الرئاسة الوثير بعد أن تخلى عنه الجميع وتركوه وحيدا يصارع أمواجا عاتية موجة تعقبها موجة، وكأنه قنع أن اليد الواحدة لا تصفق.

اللواء تحلى بالشجاعة عندما أقدم على خطوته وقرر الاستقالة، وهذه الخطوة ليست انتصارا لمن تخلى عنه، ولكن كان الهدف منها الكيان، تخلى عن بريق الشهرة والأضواء من أجل أن يحيا الاتحاد، ولا سيما بعد أن تخلى عنه الذين أجلسوه على الكرسي، وهؤلاء معروف عنهم تقلب آرائهم ولذا تركوه دون سبب، على نحو ما فعلوا مع من سبقوه، إنهم لا يستطيعون مواجهة الجمهور وإعلام الاتحاد، مع أول فشل تجدهم يختبئون، ومن ثم يبدأون في الظهور وكأنهم المنقذون، إنهم أعضاء شرف النادي، الذين كلامهم أكثر من أفعالهم.

والأسئلة التي تفرض نفسها، هل الظروف وحدها هي التي عجلت برحيل اللواء، هل لتراجع مستوى الفريق على الصعيد المحلي ونهاية جيل تشبع بالبطولات والألقاب له دور في ذلك، هل خطوات التجديد التي قطعها لضخ دماء جديدة في الفريق شكلت عليه مصادر ضغط، أم أن إدارته لها يد في الإخفاق.

وللإجابة على هذه الأسئلة، لا بد من العودة قليلا إلى الوراء، وتحديدا عندما فضل عبد المحسن آل الشيخ الأب الروحي والعضو الداعم للاتحاد الابتعاد طيلة الأعوام الماضية، ما أثر سلبيا على الفريق ونتائجه.

أيضا نجد أن ابن داخل لم يكن موفقا في اختيار أعضاء إدارته، بدليل الاستقالات التي حدثت ولم يشهد مثلها أي مجلس إدارة سابق، وهو اعترف ضمنيا بذلك في أكثر من مناسبة، حينما صرح بأن هناك من خذله، هذا الوضع جعل إدارته في وجه المدفع وأصابها كثير من اللغط.

ولعل أكثر الأمور التي تسببت في إثارة الجميع على اللواء محمد بن داخل شرفيا وإعلاميا وجماهيريا، ارتباطه بعيد الجهني الذي كسب من الشهرة والأضواء خلال ثلاثة أشهر تقريبا ما لم يستطع كسبه لو دفع كل ما يملك من أموال، حيث سلمه رقبة الاتحاد، وبات هو المتحكم في مصيره، علما أنه لم يقدم ولو ربع مما وجده، فضلا عن أنه لم يكن يحمل من الخبرة ما يؤهله للقيام بكثير من الأدوار، خاصة فيما يخص التعاقدات، بل وتعدى الأمر أن يطلق تصريحا اعتبر التصريح الأشهر على الإطلاق عندما أعلن دعمه للنادي بـ 100 مليون ريال، وأنه وقع مع لاعبين أجانب على مستوى فني عال، ولكن سرعان ما اتضح عدم صحة ذلك، وأن ما قاله كان القصد منه الشهرة الإعلامية والأضواء.

من جهته، أكد اللواء محمد بن داخل أنه فضل مصلحة الاتحاد عن كل شيء، مشددا على ما ذهبنا إليه بأنه لم يكن يتلق أي دعم سواء ماديا أو حتى معنويا من أعضاء الشرف.

وأشار إلى أن محمد الفائز رئيس هيئة أعضاء الشرف أكد له أنه لن يجد أي دعم شرفي، ولذا فضل الرحيل من أجل مصلحة الكيان.

وأوضح ”لم يأت إلى الاتحاد بحثا عن شهرة أو أضواء كما يتصور البعض، جئت من أجل خدمته فقط ورفع شأنه عاليا محليا وخارجيا، حاولت كثيرا واجتهدت ولكن التوفيق لم يكن بجانبي”.

وعن اختياراته الإدارية قال: ”لو عاد بي الزمن إلى الوراء قليلا لما اخترت بعضا من أعضاء إدارتي نهائيا، لأنهم خذلوني”.

وعند النظر لدور أعضاء الشرف الذين هم أكثر راحة بعد أن ترجل اللواء وترك لهم الجمل بما حمل، نجد أنه لم يتعد الفرجة فقط، وفي هذه الفترة بالذات تأمل الجماهير أن يخرج من بينهم رئيس للنادي لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الأوان، ولكن كيف يتأتى ذلك، ومحمد الفايز رئيس هيئة أعضاء الشرف الذي انتخب حديثا، يخرج للجميع بتصريح لا يدعو للتفاؤل بإمكانية أن تطلع هيئته بأدوارها، وتعمل على تقديم الدعم المطلوب للكيان، حيث طالب الجماهير أن تتخلى عن أكل الشاورما ودعم الخزينة بـ 20 ريالا، والسؤال الذي يفرض نفسه إذا كان الجمهور هو الداعم لناديه معنويا وماديا فما هو دور أعضاء الشرف؟

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. الموضوع يا سيدي ان الاتحاد إداريا غير منظم على الرغم من كمية الحرية في ابدأ الرأي في هذا النادي وهناك مجموعة في الاتحاد اتات حبا في الظهور و بعضهم كورث قديم و بعضهم للسمسرة كعضو الشرف الذي احضر هداف الدرجة الثانية في الدوري السنغافوري او البورمي ( لست متأكدا ) ويريد ان ياخذ حصة من قيمة الدلالة وعندما لم يقبل رئيس النادي شن وأزبد وارعد ثم استقال .

  2. كلام جميل وفي الصميم
    فالاتحاد لديه اعضاء شرف يحبون الشهره والفلاشات الاعلاميه! فاين محبي الاتحاد عن دعمه الاان وهو يصارع على لقب بطولة اسيا امثال :طلعت لامي كثير الكلام وامثال فتيحي وغيرهم من اعضاء البكش
    عيد الجهني اعرفه شخصيا لايملك مايقدمه للاتحاد
    لايوجد محب حفيقي للاتحاد سوى منصور البلوي الذي حورب من اشخاص لهم سلطة رغم انتقد له في اسلوب تعاطيه وعلاقته باالانديه الاخرى ذات السلطه فلوعمل بصمت وذكاءشديدكان افضل له وللاتحاد؟

  3. والله يابناخي انت رجل طيب والوسط الرياضي الحالي ماتنفع معه الطيبه زالسالفه باينه من اولها مايبونك اهل الملايين وانت غلطت بدخولك في المعترك الاتحادي غريب الاطوار
    نشكر كل من ساندك ودعمك والشكر موصول لـ عيد الجهني لوقفته المشرفه مغك

  4. رغم اني لست اتحادى الهوى ولكن اتمنى من كل قلبي عودة الإتحاد كماكان فرس رهان ورمانة ميزان وفريق يجبر المنافسين على التصفيق له

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى