الإتحادعكاظمرآه الصحافة

ابن محفوظ : نادي الذهب لا يدار بالسندويتشات

طالب عضو شرف نادي الاتحاد وعضو مجلس الإدارة السابق سالم بن محفوظ، إدارة النادي الحالية برئاسة محمد الفايز بتقديم استقالتها قبل أن يصبح النادي في وضع محرج وغير مسبوق خصوصا في ظل تدني المستوى الفني بقيادة الإسباني كانيدا الذي يجب أن يقال وإيجاد مدرب بديل لانتشال الفريق من المستويات الهابطة التي لا ترتقي لسمعة هذا الكيان الذي عرف بتحقيق البطولات على المستوى المحلي والخارجي، واتهم بن محفوظ بعض المحسوبين على النادي بأن لاهم لهم سوى العمولات على حساب الكيان. بين ابن محفوظ أن عضو الشرف أحمد فتيحي حذر الإدارة الحالية قبل استقالة إدارة ابن داخل من الديون المتراكمة على النادي، وأي إدارة مقبلة يجب أن تعرف هذا الأمر، والغريب أن الإدارة الحالية هي من أصرت على ابن داخل لتقديم استقالته وتكفلت بتسديد الديون والعمل على الارتقاء بالنادي.
وشخص ابن محفوظ وضع النادي والديون المتراكمة بأنها كارثة، موضحا أن الإدارة الحالية زادت الطين بلة للأسف الشديد، وهناك ديون متراكمة بسبب غلاء عقود اللاعبين الأجانب والشرط الجزائي وسمسرة البعض على حساب الكيان، وهذا عكس ما كان يحدث في الإدارة السابقة حيث دفع ابن داخل ملايين من جيبه الخاص كذلك عيد الجهني الذي تكفل بجلب عدد من اللاعبين ودعم اللاعبين من جيبه الخاص وتحملت الإدارة العقود سواء مدربين أو لاعبين أو ألعاب النادي الأخرى. وقال: لايزال نادي الاتحاد ذهبا لا يصدأ، إلا أن هذه الإدارة اتخذت خطا مغايرا وأصبحت تراوغ وتضلل جماهير الاتحاد بشراء سندويتشات لدعم النادي ونقول نحن في عصر الاحتراف، وهناك شركات ترغب في دعم النادي وتستثمر فيه لكن أكهلوا النادي بالديون والسمسرة.
وذكر ابن محفوظ أن تغريدات المدرب بالعمولات فضيحة فليس من المعقول أن يقول المدرب كلاما وتنفيه الإدارة وبالتنسيق مع المدرب في اليوم الثاني.
متسائلا عن المستفيد من الزيادة في عقد كانيدا والشرط الجزائي المبالغ فيه، مؤكدا أن المنتفعين وحدهم هم المستفيدون كون المبالغ الممنوحة لهذا المدرب المفلس كبيرة جدا والكعكة مقسومة بين هؤلاء المنتفعين، لذلك المدرب يسرح ويمرح بالفريق كما يشاء ولا أحد يستطيع محاسبته وهذه سابقة خطيرة وتحدث لأول مرة في هذا النادي.
وفي سؤال عن دعم الإدارة للنادي أوضح أن الجمهور لم يسمع عن تبرع الإدارة الحالية باستثناء رئيس النادي الذي أعلن عن تبرع والدته بـ200 ألف ريال، ما يحدث في النادي استخفاف بحق جماهير الاتحاد حتى أنهم اتهموا الإدارة السابقة التي دفعت الملايين بأنها حرامية وهم للآسف دمروا النادي وعلى جميع الجبهات وإذا استمر الحال على هذا المنوال فلن ترضى أي إدارة أن تأتي في ظل هذه الديون الكبيرة والتي تسببت فيها الإدارة، وأطالب أن يكون أمين الصندوق واستثمارات النادي تحت إشراف مندوب من مكتب رعاية الشباب حتى نقضي على السمسرة والعمولات وخلافه. ويذكر أن وضع الفريق الحالي سواء في الترتيب أو الأداء، كون التدخل في عمل المدرب متاحا للجميع رغم بعدهم عن الرياضة ومكانهم الطبيعي خارج أسوار النادي، حتى أن حامد البلوي قدم استقالته أكثر من مرة بسبب التدخلات في عمله وفي عمل الجهاز الفني.
وقال: هل من المعقول أن يكون مسؤول عن هذه الإدارة لؤي قزاز الذي اخترعوا له منصبا جديدا بتعيينه مستشارا للإدارة وهو الكل في الكل ويعمل ما يشاء، أين أعضاء الشرف الذين دفعوا ملايين للنادي وبدون منة وظهور في وسائل الإعلام ليقولوا دفعنا كذا كذا، هذه الإدارة تقول إنها ستتكفل بميزانية النادي وهي بعيدة كل البعد عن هذا بل عملت ما لم تعمله أي إدارة سواء في كيفية إدارة النادي أو التعاقدات، وهناك ديون لا يمكن أن يصدقها أحد فهل هذا معقول يحصل في نادي الاتحاد.
وأحب أن أوضح للجماهير الاتحادية ومحبي النادي أننا عملنا في الاتحاد بصمت ودعمنا النادي ولا زلنا ولكن هذه الإدارة لها فلسفة أخرى، وأحب أذكر مدني رحيمي بأني لست بحاجة أن أسافر خارج المملكة مع الاتحاد على حساب النادي، وسكنت في الفنادق على حساب الاتحاد وهذا لا يقوله محب لهذا الكيان بل سافرت مع الفريق لحبي لهذا الكيان ودفعت جميع مصاريفي ومن معي من محبي الاتحاد من حسابي الخاص، متسائلا ماذا دفع رحيمي للنادي وهو يترزز من قناة لأخرى للشهرة ويعرف أن من أوصله إلى هذا هو نادي الاتحاد والذي يهاجمه بين الحين والآخر.
وأختتم ابن محفوظ حديثه بقوله النادي يحتاج إلى عقول استثمارية تجعل منه ناديا نموذجيا يحتذى به، كما يجب أن يستثمر النادي ومنشآته الضخمة وأن تكون له قناة خاصة به، وأن تتعدل مداخيل النادي ويكون عليها رقيب حتى لا تكون هناك عمولات وسمسرة كما هو الحال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى