الإتحادعكاظ

اتحادي يعرقل صفقة حسني .. واليامي يستقيل

أفسد أحد أعضاء مجلس إدارة الاتحاد المكلف صفقة اللاعب المصري حسني عبدربه بعد أن دخل في خط المفاوضات على الرغم من تسلم مدير الاحتراف في النادي الدكتور منصور اليامي ملف المفاوضات مع اللاعب وناديه وتم الاتفاق على التوقيع بأثنين مليون دولار.
وأبلغت مصادر الخاصة لـ «عكاظ» أن مفاوضات الاتحاد مع إدارة نادي الاسماعيلي بشأن تجديد إعارة عبد ربه وصلت إلى طريق مسدود برغم الجهود الكبيرة التي بذلها اليامي الذي قطع شوطا كبيرا في إقناع اللاعب و الإدارة بالمبلغ الذي رصده الاتحاد والبالغ مليونا و 800 ألف دولار بعد أن كانت إدارة الاسماعيلي متمسكة بمبلغ مليونين ومائة ألف دولار، إلا أن اتصال أحد أعضاء مجلس الإدارة المكلف باللاعب عرقل المفاوضات وأعادها إلى المربع الأول. وجاءت تفاصيل سيناريو المفاوضات منذ 15 يوما، حيث غادر مدير الاحتراف منصور اليامي إلى القاهرة بعد التنسيق مع الرئيس السابق محمد بن داخل قبل استقالته، لبدء المفاوضات مع اللاعب بناء على رغبة المدرب الأسباني كانيدا الذي أوصى باستمراره، حيث اجتمع اليامي مع إدارة الإسماعيلي واللاعب واستمرت المفاوضات بين الطرفين أكثر من 10 أيام استطاع خلالها اليامي إقناع الطرف الآخر بقبول العرض الاتحادي خصوصا في ظل وجود عرض آخر من نادي النصر، إلا أن اللاعب أبدى رغبته في الاستمرار مع الاتحاد وقد ساعدت تلك الرغبة في إقناع النادي المصري، إلا أن الاتصال المفاجئ من أحد أعضاء مجلس الإدارة الاتحادية المكلف مساء السبت الماضي بإدارة الاسماعيلي ومن ثم مع اللاعب أفسد الاتفاق بعد أن ذكر الأخير أن عرض الاتحاد يصل إلى 3 ملايين مما دفع إدارة الاسماعيلي إلى تجميد المفاوضات وطلب مبلغ 3 ملايين.
برغم تأكيدات اليامي أنه الشخص المخول بالتوقيع مع اللاعب وأن العرض الرسمي من نادي الاتحاد هو مليون و800 ألف دولار إلا أن اللاعب التزم بقرار إدارته بعدم إكمال المفاوضات.
وأشارت المصادر إلى مغادرة منصور اليامي القاهرة في ساعة متأخرة مساء أمس ويتوقع أن يقدم اليامي استقالته إلى إدارة الاتحاد المكلفة، بعدما أحبطت كافة المحاولات التي بذلها في سبيل استمرار حسنى مع الاتحاد. من جهة ثانية شن عضو شرف اتحادي رفض الكشف عن اسمه هجوما لاذعا على أسلوب إدارة الاتحاد المكلفة العشوائي الذي قام به أحد أعضائها واتصاله مباشرة بإدارة الاسماعيلي المصري وباللاعب، واصفا ذلك التصرف (بالتخريب) لجهود اليامي الذي كان يقوم بدوره على أكمل وجه، وأضاف الشرفي أن هذه ليست المرة الأولى التي يقوم بها أحد أعضاء مجلس الإدارة بالتخريب فقد حدث ذلك في صفقة فبرياس أندوما عندما كان منصور اليامي قد توصل إلى اتفاق مع اللاعب وإدارة نادية في ذلك الوقت وبسعر معقول، ولكن التدخلات الادارية غير المسؤولة رفعت سعر اللاعب الى أضعاف المبلغ المتفق عليه، مما كلف خزينة النادي مبالغ اضافية كان الاتحاد في غنى عنها، والآن الأمر يتكرر مع حسني عبد ربه الذي كان قاب قوسين من الاتحاد بفضل من الله ثم بفضل جهود منصور اليامي الذي يشكر عليها لكن للاسف تدخل الإداري أضاع كل الجهود، مبينا أن جمهور الاتحاد كان يخشى من منافسة النصر على خطف اللاعب لكن (العلة) جاءت من إدارة الاتحاد الحالية، لافتا إلى أن استقالة اليامي تمثل خسارة كبيرة كونه يعد كفاءة إدارية متميزة والقريبون منه يدركون الجهود التي بذلها لأجل الاتحاد وساهمت في إحضار وتوفير ملايين الريالات لخزينة النادي وكل إدارات الاتحاد السابقة مطلعون على ذلك سواء كان محمد بن داخل أو ابراهيم علوان أو الدكتور خالد المرزوقي.
واختتم الشرفي حديثه برسالة وجهها إلى جمهور وأعضاء الشرف لنادي الاتحاد مفادها أن ناديهم في خطر ولم يتبق إلا 30 يوما ويغلق باب فترة تسجيل اللاعبين الأجانب، والاتحاد لم يسجل أي لاعب ولا توجد بوادر بإحضار لاعبين أجانب مميزين، كما أن اللاعب محمد فوزي أرسل رسالة للاتحاد متضجرا من التأخير في تجديد عقده.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى