المدينة

ادفوكات : إنها كرة القدم وتهانينا لليونان

اعرب مدرب منتخب روسيا الهولندي ديك ادفوكات عن خيبة امله جراء خسارة فريقه امام اليونان صفر-1 في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الاولى من كأس اوروبا 2012 وبالتالي فشله في بلوغ ربع النهائي.
وكان المنتخب الروسي ضرب بقوة في مطلع البطولة وسحق تشيكيا 4-1 قبل ان ينتزع التعادل من بولندا الدولة المضيفة 1-1، ودخل مباراته الاخيرة ضد اليونان وهو في حاجة الى التعادل ليبلغ ربع النهائي.
وقال ادفوكات بعد الخسارة «لعبنا بشكل جيد، اما الفريق الاخر فاكتفى بالدفاع. لقد بنينا فريقا جيدا لم يخسر في مبارياته الـ16 الاخيرة، لكننا لم نفز اليوم، انها كرة القدم، تهانينا الى اليونان».
وكشف ادفوكات «تقدمت اليونان في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول وهي تجيد الحفاظ على تقدمها بفضل دفاع صلب، ربما افتقد فريقي الى الحيوية في الشوط الثاني لادراك التعادل وانتزاع بطاقة التأهل الى ربع النهائي».
وختم «عندما لا تسجل الاهداف ومنافسك يفعل ذلك فانك تخسر المباراة. سيطرنا على مجريات المباراة بشكل كبير لكننا لم نتمكن من التسجيل ولا استطيع تفسير ذلك».
في المقابل، اشاد مدرب اليونان البرتغالي فرناندو سانتوس بلاعبيه وقال «اريد ان اهنيء لاعبي فريقي على هذا الانجاز. كانت المباراة صعبة وقد بذلوا جهودا خارقة لتحقيق هذه النتيجة.
واشار الى ان بلوغ فريقه الدور ربع النهائي يشكل رمزية كبيرة لليونان التي تعاني من ازمة اقتصادية حادة وقال «لا شك باننا سعداء وراضون تماما. نحن سعداء من اجل الشعب اليوناني واعتقد ان ما حققه الفريق في غاية الاهمية للبلاد». واضاف «يجب ان نبقي على تواضعنا ونستعد للمباراة المقبلة بجدية. كوننا فزنا في هذه المباراة لا يعني باننا الافضل في العالم».
وكان المنتخب اليوناني فجر مفاجاة من العيار الثقيل عندما توج بطلا لكأس اوروبا عام 2004 في البرتغال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق