مقالات الكتاب

استقرار الهلال واختبار الخويا

يعيش الهلال حالة استقرار فني وإداري كبير ومعنويات مرتفه جدا.وهدوء جماهيري وتوازن في التعاطي مع الاختبار الاسيوي المرتقب ضد الخويا.

فليس هناك ضغط وتحذير مبالغ فيه ولا إفراط في الثقه.نعم يعتبر هذا اللقاء بمثابة الاختبار للحاله الفنيه المميزه للهلال.

فبعد حالة التعافي التي يمر بها ليس هناك فريق اقوى من الخويا لأخذ الحكم الفني والاطمئنان على الهلال اكثر.

خصوصاً انه سيجد نفسه هذه المره بدون جمهوره لكن رُب ضارةٌ نافعه ليدخل اللقاء بدون ضغوطات ويستغل عامل الهدوء بكل تفاصيله.

خصوصا ان التفاؤل يسود اجواء الزعيم منذ قدوم المخضرم السيد دونيس الذي يعرف يتعامل مع كل الظروف وتعافى معه الفريق في فتره وجيزه بعد ان وجد العلاج.

نعم وجد الضماد من الهلال نفسه بمخرجاته السنيه أولا.

وبزرع التنافس بين اللاعبين على طريقة انت الافضل والاجهز اذن انت الأجدر باللعب.

ولم يكتفي بذلك بل استقطب ثنائي اجنبي رائع أخذ من السامبا كل مايحتاجه.

بالمقابل الخويا فريق متطور وصبور جدا ويلعب كره حديثه.نعم قام بتغيير مدربه ولكن أداءه تغير الى الافضل حتى مع الغيابات بدليل فترة الاعداد التي حقق فيها نتائج ومستويات مُلفته.

المباراه لن تكون سهله على الإطلاق الا اذا وفق الهلال في استغلال الفرص منذ البدايه.

هاجس الفرص لازال يؤرق الهلاليين رغم انتصاراتهم الاخيره وهذا لايعني جودة المحترف الجديد الميدا ولكنه لاعب تسعه ونصف يصنع تاره ويسجل تاره.

اختاره دونيس بالذات من اجل ان يكون برفقة ناصر في المقدمه او احد الخيارات الأخرى.

مشاغب هذا اللاعب ومزعج لأي دفاعات جعل من كل كره للهلال فرصه خطيره.

حتى ابن جلدته ادواردو اعلن نجوميته منذ البدايه هناك في لندن بهدف سوبر واداء مُبهر يؤكد انه من طينة السوبر ستار.

عموما الحلول الهجوميه لدى دونيس كثيره ومتنوعه لذلك لن يسمح للخويا بالتريث والصبر سيبادر بالهجوم مع التوازن الدفاعي.

ناهيك عن كاريزما الهلال وهيبته وتمرسه قاريا.

كل هذه القراءه بناءاً على المعطيات والاستقرار الذي يعيشه الهلال لذلك نأمل ان يوفق في اختبار الخويا ويحسم التأهل مبكرا والمضي قدما نحو السابعه بكل اقتدار واستقرار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق