مقالات الكتاب

استمعوا لـ (نواف) فقط..!!

في لحظة التتويج خدشت البشوت المزكرشة فرحة الفريق البطل ولاعبيه عندما زاحمتهم بليلة عرسهم بعد عناء موسم متعب ومنهك فجاءت الصورة عبارة عن صف طويل من عارضي البشوت يعرقل مسيرة اللاعبين ويفوت عليهم أخذ لقطة الفرح دون ان يظهر ضاربو النظام، بل الذوق على أقل تقدير..!!

ليست المسألة سوى تجسيد لحقيقة التعاطي مع الرياضة.. نحن نتعاطى معها بأهمية اجتماعية شبابية دون غيرها لذلك لا وقت لدينا سوى جعلها مطية تفرج عن الشباب والوسط الرياضي كربة وقت فراغهم وهو الهدف الأساسي ولا غيره..!!

النظام جزء رئيسي لمسيرة تحقيق الهدف ونحن هنا لا نعترف بأي نظام أو برتوكول بل نعشق كسره أينماكان حتى لو أراد المسؤول تطبيقه لأن الأمر في النهاية يسير لصالح.. تراها كرة ما تستاهل..!!

ثقافة النظام السائدة بالملاعب.. المشاريع.. الصيانة.. المسابقات.. هي ثقافة متوارثة لسبب بسيط جدا وهو أن المفاصل الرقابية والتنفيذية والتشريعية كانت بمعصم واحد لذلك لايحيد هذا المعصم عن توريث سياسته في كل المناحي التي تصل بها حدود مسؤولياته وبالتالي انهيار النظام الذي لا يريده الكثيرون فقط لأنه يحد من دائرة صلاحياتهم وهيبتهم الإدارية..!!

اليوم انفصل جسد اتحاد الكرة عن رعاية الشباب.. اليوم بدأت رابطة الأندية بتأسيس انفصالها.. غدا ستنفصل اللجنة الأولمبية.. سيصبح أربعة معاصم لا معصم واحد..!!

حدث تاريخي بلا شك يحتاج للتروي والذكاء والحكمة إذ لا يمكن أن يحدث ذلك دون تضحية.. بدأت بالنهائي.. حتما ستنتهي بالحزم والقوة.. !!

اليوم يجب ان يعرف كل معصم أدواره وحدوده ومصادر قوته.. لا يجب أن يخضع ولوللحظة لصورة الموروث القديم.. أعرف ان ذلك صعب.. لكن الوطن للجميع.. كلنا مسؤولون عنه.. لا أحد يمتطي صهوة المسؤولية لوحده.. الثقة أساس نجاح الجهات المسؤولة عن رياضة البلد.. كل يجب ان يثق بالآخر.. لا نريد تقسيما بالاسم فقط..!!

في اتحاد الكرة هناك من يريد أن يرسم مساراً انتخابياً مفصلاً.. نحن نعرف ذلك.. ندركه.. لسنا أغبياء.. سنفوت له ما يريد لأننا على الأقل سنتغير.. لكن الأهم أن تكون هناك قوة في القرار.. الاستقلالية.. تحمل المسؤولية.. عدم الرضوخ لجيل يريد ان يعيش كل الأجيال.!!

كان الأمير نواف شجاعا وهو يعلن الاستقالة من اتحاد الكرة.. سيكون من الشجاعة ان يلحقه آخرون لم يمتلكوا ذرة من شجاعة نواف لازالوا يتمسكون بأمل البقاء، بل المفجع ان يرسموا أيضاً مستقبل كرتنا القانوني وهم أبعد من أن يرسموا تفاحة بورقة دفتر أبو أربعين..!!

نكون أولا نكون… علينا ان نختار.. إن أردنا التطور فلنثق بأنفسنا ولنعمل كفريق كل فيما يخصه.. نبعد الفريق الشامل عن سطوة قراراتنا.. لا نجامل أبدا بممارسة صلاحيتنا.. ننسى شيئا اسمه الرفع لسموه الكريم.. نعم سموه غادر ليتيح لكم العمل بحرية.. هل لازلتم ملتصقين به؟؟ لن تفلحوا أبدا..!!

* قبل الطبع:

طعم المجاملة لذيذ، شرط ألا تبتلعها!

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. النويصر والمدلج يلفون ويدورون وكل القصه وما فيها انهم حاسدين احمد عيد يجلس في محل نواف في المنصه ويسوي مثله . اين انتم يادعاه ابعاد الامراء عن الرياضه ؟ هل تريدونها فوضى ؟ لابد ان يكون هناك قوي امين لضبط الامور او على الاقل يكون قوي حتى لو لم يكن امين حتى لاياتي من هب ودب ليستغل الموقف كما حصل في نهائي عيد والجوقه المرافقه الفلاشيه !!!!!

  2. لان أحمد عيد ضعيف الشخصيه،،ويسّير من الأهلي.. فلن يكون هناك أي قوة شخصية لرئيس اتحاد القدم
    لوبي هلالي والآن لوبي أهلاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق