اليوممرآه الصحافة

الأمير نواف والشيخ سلمان يتفقان على المساهمة في تطوير كرة القدم الآسيوية

حط رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم (البحريني) سلمان بن إبراهيم آل خليفه رحاله يوم الاحد في الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية أولى محطاته في رحلة (توحيد آسيا) التى بدأت من جدة ثم الدوحة ودبي فالكويت بادئا برنامجه الآسيوي من الخليج ، وبدأ آل خليفة برنامج لقائه بالرئيس العام لرعاية الشباب الامير نواف بن فيصل وبحضور رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم الدكتور أحمد عيد الحربي ، حيث تحدثوا خلال الاجتماع عن مستقبل العمل الآسيوي الذي يعتمد على تحقيق العمل كأسرة واحدة من أجل مستقبل أكبر قارات العالم .

وناقش الشيخ سلمان آل خليفة مع مضيفه الامير نواف بن فيصل هموم الكرة الآسيوية وكيفية اعادتها إلى مسارها من جديد بعد أن فقدت الكثير من هيبتها ومكانتها بين اتحادات العالم ، والعمل على توحيد القارة وتقريب شرقها بغربها ، وأكد الامير نواف بن فيصل خلال حديثه لوسائل الاعلام عقب الاجتماع أن السعودية تعمل على سحب ترشيحها للكرسي الآسيوي للفترة القادمة نزولا عند رغبة رئيس الاتحاد الحالي الشيخ سلمان آل خليفة لتؤكد دعمها الكبير للرئيس الحالي تحقيقا لمصلحة الكرة الآسيوية ، مشيرا في الوقت نفسه أن المملكة العربية السعودية تفتخر وتقدر النجاحات الكبيرة التى حققها الشيخ سلمان في حملة الانتخابات الآسيوية التى اجبرت جل الدول الآسيوية على الالتفاف حوله ، مبينا أن زيارته للسعودية جعلتهم يتفقون على دعم الرئيس الآسيوي لفترة قادمة في حالة رغبته الاستمرار ، وحول بعض الامور التى تخص الاندية السعودية المشاركة في البطولات الآسيوية وما يتعرضون له من مضايقات أكد الامير نواف أن الشيخ سلمان وعد بحل تلك المعضلة بما يمليه النظام والقانون بجمع كافة الدولة الآسيوية للوصول لحلول ترضي الجميع ، كما تحدث الامير نواف عن تأكيد رغبة المملكة في استضافة كأس الامم الآسيوية او البطولات الآسيوية ورغبة الاتحاد السعودي لكرة القدم في تواجد الشباب السعودي في لجان الاتحاد الآسيوي   مؤكدا أن رئيس الاتحاد الآسيوي ابدى ترحيبه الكبير حول هذه الامور التى من شأنها تحقيق المزيد من التطوير لكرة القدم السعودية وقال : هذا الامر وابداء موافقته عليه ليس فيه مجاملة وإنما سنسعى إلى تقديم ملف مكتمل يحوز على رضا اللجان المتخصصة مؤكدا أن السعودية قادرة من خلال ما يتوفر فيها من منشآت وملاعب وما يضاف اليها مستقبلا على استضافة أي حدث رياضي ، كما اكد أن الترشيح للجان لم يكن إلا عن طريق الكفاءات التى تستحق ذلك.
ومن جانبه عبر رئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة عن سعادته بالتواجد في المملكة العربية السعودية وفي أول زيارة رسمية بعد توليه منصب رئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ، مؤكدا أن اللقاءات دائما مستمرة بينهم كعرب وخليجيين وآسيويين في نفس الوقت ، مشيرا في الوقت نفسه إلى مكانة المملكة العربية السعودية وثقلها في جميع المجالات وقال “ان السعودية تعد من أهم دول القارة في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم” متمنيا أن يكون هناك تنسيق قائم دائما بين الاتحاد السعودي لكرة القدم ونظيره الآسيوي في جميع اللجان وقال “ان الاتحاد الآسيوي يتطلع إلى التعاون مع الاتحاد السعودي لكرة القدم”.
وحول تطلعات الاتحاد السعودي لكرة القدم من استضافة بطولات كرة القدم الآسيوية ورغبتهم في تواجد الكفاءات السعودية في لجان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قال الشيخ سلمان آل خليفة “نعمل جاهدين على دفع الشباب السعودي للعمل في لجان الاتحاد الآسيوي وندعم بكل ما نملك استضافة الاشقاء للبطولات الآسيوية”.
وحول سؤال عن موقع الشباب السعودي داخل الاتحاد الآسيوي في الفترة القادمه قال : سنعمل على دعم تواجد الشباب السعودي لان الاتحاد الآسيوي عبارة عن خليط بين شرق القارة وغربها وسنعمل على ايجاد توازن في هذا الجانب.
وحول سؤال عن روزنامة المسابقات الآسيوية ومراعاة ظروف الدول الاعضاء قال : لابد أن نعمل على مراعاة ظروف الجميع ونضع في الاعتبار كبر القارة من شرقها إلى غربها واختلاف التوقيت كما سنراعي ظروف الاعياد والمناسبات التى تعني شريحة من دول آسيا عموما سيكون هناك توازن في هذا الجانب.
وتحدث الشيخ سلمان عن الفئات السنية في آسيا وعدم التزام دول كثيرة بالسن النظامية وقال : هناك وسائل حديثة سنلجأ اليها في سبيل الحد من هذه الاشكالية خصوصا الفئات السنية تحت 19 عاما وسنعمل بقوانين الاتحاد الدولي والاعتماد على المعلومات المتوفرة لكن يظل ما فوق 19 سنة مرحلة صعبة ولكن سنعمل على مكافحة هذا الجانب.
وحول حاجة القارة لزيادة نصاب المشاركة في كأس العالم قال الشيخ سلمان آل خليفة : هذا أمر بالتأكيد سيأخذ حيزا من اهتمام الاتحاد في الفترة القادمة لكن شريطة أن نجتمع ونتحد عندها يظهر الاتحاد أكثر قوة وأكثر نفوذا وبانضمام استراليا الينا أكيد سيكون طلبنا بالزيادة وجيها وسنبدأ على الاقل بالحصول على نصف المقعد ليكون 6 بدلا من خمسة ونصف .
وحول سؤال عن الاستراتيجية الموضوعة في سبيل تقريب دول شرق القارة مع غربها أكد الشيخ سلمان بن ابراهيم انهم سيعملون جاهدين على توحيد آسيا كصف واحد يعملون من أجل رقي كرة القدم الآسيوية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى