الأهليالوطن

الأهلي يتخطى الإرهاق ويمدد مغامرته الآسيوية

مددت ركلات الترجيح المغامرة الأهلاوية في دوري أبطال آسيا بتفوقهم المستحق أمس في أبو ظبي أمام مضيفهم الجزيرة الإماراتي 4/2 بعد نهاية اللقاء في أوقاته الأصلية والإضافية بالتعادل 3/3، في مباراة مثيرة حتى شوطها الإضافي الثاني الذي شهد تسجيل هدفين للفريقين في دقائقه الأخيرة، وحجز الأهلي موقعه في الدور ربع النهائي كأول الفرق السعودية الثلاثة المتأهلة إلى دور الـ16.
جاءت المبادرة من لاعبي الجزيرة وسط تحفظ أهلاوي استمر حتى انقضاء ربع الساعة الأولى بدأ بعده لاعبوه مبادلة مضيفهم الهجمات عبر انطلاقات جيزاوي على الطرف وصناعة كماتشو من وسط الملعب، إلا أن بقاء فيكتور وحيداً في المقدمة حد كثيراً من استثمارها حتى منح كماتشو الأهلي التقدم (22) بعد كرة تبادلها مع فيكتور على حدود منطقة الجزاء أنهاها بمهارة في شباك علي الخصيف، كاد بعدها معتز الموسى يضاعف التقدم بتسديدة اعتلت العارضة.
دانت السيطرة على منطقة الوسط للأهلي بيد أن خللاً في المناطق الخلفية وغياب الرقابة على محترفي الجزيرة، البرازيليين باري وأوليفيرا، سمح للأخير بالتطاول لكرة برأسه دون مضايقة ذهبت على يسار المعيوف (33) اتبعها جاكيه بكرة للمتقدم باري المواجه للمعيوف سددها فوق القائم في نهاية شوط شهد الكثير من الهجمات من جانب الفريقين.
لم يتغير الوضع كثيراً في الشوط الثاني واستمر الأهلي في أفضليته هجومياً دون أن يفطن مدربه التشيكي ياروليم للفراغ الدفاعي الذي كلف الفريق هدفاً ثانياً عبر الأرجنتيني ديلجادو (62) الذي استغل خروجا غير موفق للمعيوف ليحول الكرة في المرمى هدفاً ثانياً زج بعده ياروليم بالثنائي الحوسني والفهمي في مكاني باخشوين وجيزاوي، ونجح البديلان في معادلة النتيجة عبر كرة متقنة من الأول للحوسني أمام مرمى الجزيرة لعبها الأخير بدقة فوق الحارس (74)، اقترب بعدها الأهلي من انتزاع نتيجة اللقاء دون جدوى.
وفي الشوطين الإضافيين نال الإرهاق من الفريقين وخاصة لاعبي الأهلي، مما أسهم في بطء إيقاع اللعب قبل أن يحضر أوليفيرا في كرة شاردة خلف دفاع الأهلي سددها أرضية في مرمى المعيوف (114) ليستيقظ فيكتور بعدها بأربع دقائق ليمنح الأهلي التعادل مجدداً بتسديدة زاحفة تفجرت في شباك الخصيف، ذاهباً باللقاء إلى ركلات الترجيح التي شهدت نجاح الأهلي في تسجيل 4 ركلات عبر كماتشو، المعيوف، الفهمي وفيكتور، في حين أضاع بالومينو على الجانب الآخر أضاع أوليفيرا ولوكاس نيل ركلتين للجزيرة من أصل أربع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى