الأخبار المحليةالأهليالشباب

الأهلي يسعى لحسم تأهله مبكراً على حساب سيباهان .. والشباب يبحث عن بطاقة التأهل في ملعب تبريز

سيكون بوسع الأهلي وصيف بطل آسيا أن يتأهل مبكرا لدور الستة عشر في دوري أبطال اسيا لكرة القدم إذا اكتفى بالتعادل على أرضه مع سيباهان الإيراني في إطار الجولة الرابعة ضمن منافسات المجموعة الثالثة اليوم الأربعاء.

وحقق الأهلي الذي أقال بشكل مفاجيء مدربه التشيكي كارل ياروليم في فبراير الماضي – بداية مثالية في البطولة القارية بنجاحه في الفوز في أول ثلاث جولات ليتصدر مبكرا مجموعته بتسع نقاط.

ويتطلع الأهلي إلى تحقيق فوزه الرابع على التوالي في دوري أبطال آسيا عندما يستضيف سباهان أصفهان الإيراني على ملعب مدينة الملك عبدالعزيز الرياضية لفرق المجموعة الثالثة ، ويسعى الأهلي إلى تأكيد فوزه السابق على ضيفه وإعلان التأهل رسميا للدور الثاني من البطولة دون النظر لنتيجة مباراتيه الأخيرتين .

ويدخل الأهلي المباراة وهو في صدارة المجموعة الثالثة برصيد 9 نقاط جمعها من 3 انتصارات متتالية وينشد الانتصار الرابع الذي سيكفل له التأهل بصفة رسمية للدور الثاني من البطولة وهو ما يهدف له المدرب إليكس الذي سيلعب بطريقة متوازنة دفاعا وهجوما وعدم منح المنافس حرية الضغط على مرماه . ومن المتوقع أن يعتمد المدرب على نفس العناصر التي شاركت في المباراة السابقة خصوصا وأن كافة اللاعبين أبدوا جاهزية تامة خلال التحضيرات السابقة .

ويبرز في الفريق أسامة هوساوي ومنصور الحربي وتيسير الجاسم ومصطفى بصاص والعُماني عماد الحوسني والكولمبي خايرو بالومينو والبرازيلي فيكتور ومواطنه برونو سيزار .

وسيضمن الأهلي التأهل إذا تجنب الهزيمة في جدة لأن حينها سيبقى الفارق ست نقاط مع سيباهان قبل جولتين على نهاية دور المجموعات لكن النادي السعودي سيملك أفضلية في نتيجة المواجهة المباشرة التي تحسم التأهل إذا تعادل فريقان أو أكثر في رصيد النقاط.

وقال الكسندر ايليتش مدرب الأهلي بعد الفوز الكبير في إيران “خضنا مباراة صعبة كما توقعت.. انخفضت اللياقة البدنية لسيباهان في الشوط الثاني ونجحنا في استغلال ذلك بتحقيق الفوز.”

وأضاف “كنا نعلم أن سيباهان يعاني بسبب الإرهاق.. لكن نحن نحترم سيباهان وندرك أنه سيلعب بشكل أفضل في مباراة الإياب في جدة.”

وربما يكون خروج الأهلي المبكر من المنافسة على لقب الدوري السعودي منحه ميزة إضافية عن العديد من المنافسين بعدما أصبح تركيزه الحالي ينصب على التقدم في بطولة اسيا.

وسيستقبل الأهلي لاعبه الشاب مصطفى بصاص بعد تعافيه من الإصابة بينما تحوم شكوك حول لحاق كامل المر بالمباراة بسبب معاناته من آلام في الظهر وغيابه عن المران.

في حين يأمل سباهان رد اعتباره وإلحاق الخسارة الأولى بمضيفه والمحافظة على حظوظه في التأهل . وعطفا على مستوى الفريقين فإن كفة الأهلي هي الأرجح سيما وأن المباراة تقام على أرضه وأمام جماهيره .

أما سباهان فيدخل المباراة وهو في المركز الثالث برصيد 4 نقاط جمعها من فوز وتعادل وخسارة ويأمل في العودة إلى إيران بالنقاط الثلاث التي ستبقيه في صلب المنافسة على عكس الخسارة التي ستعقد من طموحاته في التأهل ولهذا فإن مدربه لوكا سيلعب بأسلوب هجومي وسيركز على الكرات العرضية وألعاب الهواء التي يجيدها لاعبوه .

ويبرز في الفريق فرشيد طالبي ومحرم نافيدكيا والألباني سوكاج ومحمد علي أحمدي وأميد إبراهيمي وإحسان صافي .

وبسبب توالي المباريات تعاني معظم الأندية المشاركة من إرهاق لاعبيها في ظل احتدام المنافسة في المسابقات المحلية مع قرب الوصول إلى خط النهاية.

بدوره سيحاول الغرافة أيضا قطع خطوة مهمة نحو التأهل للدور الثاني عندما يلعب على أرضه مع النصر.

وقال سعود فتح مدير فريق الغرافة “هناك حالة من الإرهاق بعد ملاقاة النصر (الاسبوع الماضي) لكن الجهاز الفني دائما ما يحاول إيجاد الحلول لهذه المشكلة والوصول باللاعبين لأقصى درجات الجاهزية.”

وخسر الغرافة – الذي ابتعد أيضا عن المنافسة على لقب الدوري المحلي – أمام السد المتصدر 1-صفر في مباراة مؤجلة أقيمت يوم السبت الماضي.

وربما يأمل الغرافة أن يضمن الأهلي مبكرا التأهل قبل أن يلتقي الفريقان معا في الجولة الخامسة في الدوحة في وقت لاحق الشهر الجاري.

وفى مواجهة ثانية سيخوض الشباب السعودي اختبارا محفوفا بالمخاطر عندما يلعب في ضيافة فريق إيراني هو تراكتور سازي تبريز اليوم الأربعاء على ملعب استاد باديجارت في إيران ضمن مباريات الجولة الرابعة لمنافسات المجموعة الأولى بدوري أبطال اسيا لكرة القدم ، لكنه سيخوض المباراة في ظروف أفضل كثيرا.

ويتصدر الشباب المجموعة الأولى بسبع نقاط متقدما بثلاث نقاط على تراكتور والجيش القطري بينما يأتي الجزيرة الاماراتي في المركز الأخير بنقطة واحدة.

ويأمل الشباب في تحقيق الفوز ليعلن تأهله رسمياً الى دور ال16 ، حيث يتصدر المجموعة برصيد سبع نقاط من فوزين على الجيش القطري 2/0 وعلى تراكتور في الجولة الماضية 1/0 وتعادل إيجابي 1/1 مع الجزيرة الإماراتي خارج قواعده.

ويركز مدرب الفريق الشبابي البلجيكي ميشال برودوم على عدم الخسارة حتى يبقى في صدارة المجموعة وبفارق مطمئن عن منافسيه .

وسيضمن الشباب التقدم بالمسابقة إذا عاد من إيران بالنقاط الثلاث وفشل الجزيرة في الثأر على أرضه لهزيمته 3-1 أمام الجيش.

يدخل الشباب المباراة بروح عالية بعد النتائج الإيجابية بالجولات الثلاث الماضية، وينتظر أن يلعب برودوم بطريقة 4/5/1 مع تأمين الجانب الدفاعي واللعب على الهجمات المرتدة، بتواجد وليد عبد الله في حراسة المرمى وحسن معاذ والكوري الجنوبي كواك تاي ووليد عبد ربه وعبد الله الأسطا في الدفاع وعمر الغامدي وعبد الملك الخيبري والبرازيلي فرناندو مينغازو و ومواطنه كماتشو وأحمد عطيف في الوسط حيث يقع العبء الأكبر على هذا الخط في تأمين دفاع المنطقة والهجوم بتوازن مع ظهيري الجنب لرسم الكرات الهجومية للمهاجم الوحيد ناصر الشمراني أو الارجنتيني سيباستيان تيغالي .

في المقابل سيسعى البرازيلي المدرب البرتغالي توني أوليفيرا لتعويض خسارته في الرياض 1-صفر ليرد الدين لضيفه وليشارك الشباب الصدارة في حال الفوز حيث يملك الفريق 4 نقاط من فوز على الجزيرة الإماراتي 3/1 وتعادل مع الجيش القطري في قطر 3/3 .

ويعد أولفيرا مدرب خبير في الكرة الخليجية والسعودية بالتحديد ويلعب بطريقة 4/4/2 حيث يلعب الحارس مهدي ثابتي وفي الدفاع محمد إكرامي ونصرتي وإيرانبوريان ومرتضى أسدي وفي الوسط مهدي كياني وجيلسون وفلافيو لوبيز ومهدي كاريميان ، في الهجوم سيد صالحي هداف الفريق المزعج بضربات الرأس وكاظميان كثنائي خطر يعتمد عليهم كثيرا أولفيرا في تهديد مرمى الخصوم.

ويملك الجزيرة الاماراتي (نقطة واحدة) فرصة اخيرة لاحراز فوزه الاول واحياء اماله في التاهل الى الدور الثاني عندما يستضيف الجيش القطري (4 نقاط) في استاد محمد بن زايد في ابوظبي .

كما تمثل المباراة فرصة للجزيرة للثار من الجيش الذي كان هزمه الاسبوع الماضي 1-3 في الدوحة، بعد مباراة قدم خلالها الفريق الاماراتي مستوى سيئا، كما هو حاله في جميع لقاءاته هذا الموسم محليا واسيويا.

ويعرف الجزيرة جيدا ان خسارته غدا ستعني وداعه البطولة منطقيا مع امتلاكه نقطة واحدة، لذلك يرفع شعار الفوز الذي لم يعرفه في اخر اربع مباريات له في الدوري المحلي، مع تراجع مخيف في اداء جميع لاعبيه دون استثناء رغم وجود اسماء رنانة في صفوفه.

واكثر ما يحير في الجزيرة انه يمتلك ابرز اللاعبين الاماراتيين والاجانب محليا، بوجود الرباعي الدولي الحارس علي خصيف وعلي مبخوت وخميس اسماعيل وعلي العامري، اضافة الى البرازيليين ريكاردو اوليفيرا ولويز فرناندينيو والارجنتيني ماتياس دلغادو والكوري الجنوبي شين هيونج مين.

من جهته، يتطلع الجيش الى تكرار فوزه على الجزيرة والذي كان الاول له ورفع رصيده الى 4 نقاط ودخل بقوة في حسابات حصد احدى بطاقتي المجموعة المؤهلة للدور الثاني .

وابدى الروماني رازفان لوشيسكو مدرب الجيش القطري تفاؤله بتحقيق نتيجة ايجابية أمام الجزيرة التي لا يملك فريقه سواها في حال اراد الذهاب بعيدا في اول مشاركة له في البطولة.

ويعول الجيش على مجموعة مميزة من اللاعبين يتقدمهم الثلاثي البرازيلي فاجنر ريبيرو متصدر ترتيب الهدافين في البطولة برصيد 4 اهداف وادريانو فيريرا واندرسون مارتينيز والجزائري كريم زياني والكوري الجنوبي جي سيول كي وماهر يوسف ومحمد جدو.

وبعيدا عن الأندية العربية سيكون بوسع كاشيوا ريسول الياباني أن يصبح أول المتأهلين لدور الستة عشر هذا الموسم إذا حقق فوزه الرابع على التوالي وتغلب على سوون بلو وينجز الكوري في المجموعة الثامنة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى