الأهليالوطن

الأهلي ينتعش بعودة المصابين قبل مصيرية الرائد

واصل الفريق الأول لكرة القدم في النادي الأهلي تدريباته استعدادا لمباراته المصيرية أمام الرائد غدا في الجولة الـ25 لدوري زين للمحترفين.
ويسعى الأهلي للظفر بنتيجة المباراة لتعزيز آماله في المنافسة على لقب زين، والإعداد لقمة الجولة الأخيرة أمام الشباب في 14 أبريل الحالي.
وشهدت تدريبات أمس عودة اللاعبين عقيل بالغيث وكامل المر بعد تواجدهما في غرفة العلاج أول من أمس، وكان قد سبقهما في العودة جفين البيشي ومحمد مسعد.
كما شهدت التدريبات حضورا إداريا في مقدمته رئيس النادي الأمير فهد بن خالد الذي حث اللاعبين على ضرورة الفوز على الرائد لقطع خطوة مهمة نحو مباراة الحسم المرتقبة أمام الشباب.
وسيسعى ياروليم خلال مران اليوم إلى تصحيح أخطاء مباراة النصر الإماراتي في دوري أبطال آسيا. وكان الجهاز الفني وجه بإغلاق التدريبات حتى قبل لقاء الشباب. ويتوقع أن يدفع ياروليم أمام الرائد بنفس العناصر التى خاضت مباراة النصر الإماراتي.
من جانبه، أكد قائد الفريق محمد مسعد أن مشوار الأهلي في الدوري وصل إلى مرحلة حاسمة تحتاج إلى كثير من التركيز والاجتهاد، وقال “إدارة النادي هيأت كل الأمور ووفرت كل شيء، وسنسعى لتجاوز الرائد غدا والحصول على النقاط الثلاث، ثم نستعد لمباراة الشباب التي تختلف عن كل المباريات التي لعبناها في الفترة الماضية”.
وأضاف “سنقدم ما يرضي كل الأهلاويين بمشيئة الله ثم بدعم ومؤازرة جماهيرنا ووقفة الإدارة وأعضاء الشرف”.
على صعيد مختلف، توج الفريق الأولمبي في النادي مشواره في مسابقة دوري كأس الأمير فيصل بن فهد للأندية الممتازة للاعبين (تحت 21 سنة) التي توج بلقبها قبل نهايتها بثلاث جولات، بالفوز على نجران 3/صفر، كانت بمثابة الانتصار الـ19 للفريق الأهلاوي في البطولة، الأمر الذي عكس عدة معطيات فنية منها قيمة العمل والتكامل بين الجهازين الإداري والفني واللاعبين.
ومن واقع الصورة النهائية لسلم الترتيب العام، فالأهلي جاء أولا برصيد 62 نقطة بعدما لعب 26 لقاء فاز في 19 منها وتعادل في خمس مباريات وخسر لقاءين وله من الأهداف 48 هدفا وعليه 19 هدفا.
واستطاع الفريق تحقيق رقم جديد من حيث عدد النقاط الأكثر في هذه المسابقة التي تقام للمرة الثانية بنسختها الحالية، بعدما أحرز 62 نقطة في نهاية مشوار البطولة، وهو الرقم الذي لم يتحقق من قبل، كما حصل قائده إسماعيل مغربي على لقب هداف المسابقة برصيد 13 هدفا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق