الرياضة العالمية

الاتحاد البلغاري يرد على اتهامات مدرب منتخب إنجلترا

عبر رئيس الاتحاد البلغاري لكرة القدم بوريسلاف ميهايلوف، عن غضبه وإحباطه من تعليقات مدرب إنجلترا غاريث ساوثغيت بشأن احتمالات التعرض للعنصرية في صوفيا خلال مباراة بتصفيات بطولة أوروبا 2020 الشهر المقبل.

وقال ساوثغيت إنه يخشى مواجهة المزيد من التصرفات العنصرية في بلغاريا في مباراة يوم 14 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، بعد مزاعم تعرض المهاجم رحيم سترلينغ لإساءة من مشجع بلغاري في ويمبلي السبت الماضي.

وقال الاتحاد الإنجليزي إنه تم طرد شخص من الإستاد الوطني بسبب “إساءة عنصرية” خلال فوز إنجلترا 4-0 على بلغاريا.

ورد الاتحاد البلغاري في بيان مؤكداً أن هذه المخاوف “لا أساس لها وغير لائقة وغير ضرورية”.

وفي خطاب أرسله الحارس السابق ميهايلوف إلى الاتحاد الأوروبي للعبة “يويفا” ونظيره الإنجليزي قال: “لم نتلق أي معلومة رسمية تتعلق باستخدام مشجع بلغاري لألفاظ عنصرية في إستاد ويمبلي”.

وأضاف: “وحتى إذا حدثت هذه الواقعة فإننا نؤمن بأن التعميم وخلق توتر لا حاجة له من مسؤولين رسميين بالفريق الإنجليزي، أمر غير مقبول تماماً ويتعارض مع روح الاحترام المتبادل واللعب النظيف وقيم يويفا والاتحاد البلغاري”.

وأمر “يويفا” بإغلاق جزء من مدرجات إستاد فاسيل ليفسكي في بلغاريا خلال زيارة إنجلترا بسبب تورط جمهور بلغاريا في تصرفات عنصرية في مباريات خلال وقت سابق هذا العام.

وقلد مشجعون أصوات قرود لاستفزاز لاعبي إنجلترا من أصحاب البشرة السوداء في آخر زيارة إلى صوفيا في 2011 وعاقب الاتحاد الأوروبي “يويفا” الاتحاد البلغاري بغرامة قيمتها 40 ألف يورو (44.29 الف دولار).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى