الوطنمرآه الصحافة

الاتحاد يخالص نور ويتنازل عن باقي مدة عقده

لعب عضو شرف نادي الاتحاد منصور البلوي أمس دورا بارزا في إقناع إدارة نادي الاتحاد بالتنازل عن المدة المتبقية من عقد اللاعب محمد نور، مع النادي والذي يمتد إلى نهاية الموسم المقبل، ليضع حدا لمشكلة اللاعب مع الإدارة، والتي تفجرت بعد أن منحته هذه الأخيرة إجازة إلى نهاية الموسم إلى جانب زميليه في الفريق حمد المنتشري ورضا تكر.
وتم أمس التوقيع على اتفاقية مخالصة بين الطرفين في منزل البلوي بحضور رئيس نادي الاتحاد محمد فايز واللاعب، ومدير الاحتراف بنادي الاتحاد الدكتور منصور اليامي.
وبتوقيع المخالصة يكون الاتحاد قد طوى رسميا صفحة اللاعب الذي لعب لنادي الاتحاد لمدة 18 عاما، كانت حافلة بتحقيق 21 بطولة محلية وخارجية شملت جميع البطولات بمختلف مسمياتها.
وعلمت “الوطن” أنه أثناء توقيع المخالصة المالية كرر رئيس النادي عرض إقامة حفل اعتزال عالمي للاعب لو فكر في الاعتزال حتى ولو بعد انتقاله لناد آخر، لكن اللاعب طلب مهلة للتفكير.
وتؤكد مصادر “الوطن” أن أندية خليجية بدأت التواصل مع وكيل أعمال نور سعيا لضمه إلى صفوفها، حيث إنه يشكل لتلك الأندية إضافة فنية وإعلامية بتواجده بين صفوفها في ظل الشعبية الكبيرة التي يحظى بها محليا وعربيا، وهو ما يتوافق مع رغبته، حيث يجد حرجا كبيرا في اللعب لناد محلي غير الاتحاد حتى لا يضطر يوما إلى الوقوف أمام جماهير الاتحاد التي ضربت أروع أمثلة الوفاء معه خلال الفترة الماضية بمطالبته القوية بالاستمرار مع الفريق.
وأكد فايز أن تنازل الاتحاد عن المدة المتبقية من عقد اللاعب جاء تقديرا لمسيرته مع النادي، وما حققه خلالها من إنجازات، وأن مجلس الإدارة لم يمانع إطلاقا في الموافقة على طلب اللاعب بالمخالصة المالية التي لا تعني إطلاقا انتهاء علاقة نور بنادي الاتحاد، وقال: “سيبقى نور أحد أبناء الكيان الذين نعتز بهم والجميع حريص على تكريمه بالشكل الذي يليق بما قدمه، ونسعى أيضا للاستفادة من خبرته العريضة في العمل ضمن أجهزة النادي المعنية بكرة القدم مستقبلا بإذن الله”.
يذكر أن ظهور عضو الشرف منصور البلوي في حسم موضوع ملف نور الذي كان بمثابة مصدر ضغط شديد على الإدارة الاتحادية يأتي مع عودته التدريجية للعودة مجددا لواجهة الأحداث في نادي الاتحاد خلال الفترة المقبلة، وهو ما يتماشى مع رغبة الجماهير الاتحادية التي تطلق عليه لقب عضو الشرف المؤثر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى