الأخبارالأخبار المحليةالرياضة العالمية

الامارات تتطلع للعلامة الكاملة ومواجهة مصيرية بين العراق والصين

يطمح منتخب الامارات الى احراز العلامة الكاملة عندما يحل ضيفا على نظيره الاوزبكستاني غدا الاربعاء في طشقند في الجولة السادسة الاخيرة من منافسات المجموعة الخامسة ضمن التصفيات المؤهلة الى كأس اسيا 2015 لكرة القدم في استراليا.

وضمنت الامارات تأهلها واحتلالها المركز الاول في المجموعة بعدما جمعت 15 نقطة من خمس مباريات، الا ان طموحها هو انهاء التصفيات بالعلامة الكاملة وتحقيق الفوز السادس على التوالي والذي سيكون غير مسبوق في المجموعات الخمس.

كما ان اوزبكستان قد ضمنت تأهلها حيث تحتل المركز الثاني برصيد 10 نقاط.
وحققت الامارات نتائج لافتة بفوزها على اوزبكستان 2-1 وفيتنام 2-1 و5-صفر وهونغ كونغ 4-صفر ذهابا وايابا.

واستدعى المدرب الاماراتي مهدي علي 24 لاعبا لمباراة اوزبكستان، غاب عنهم صانع الالعاب عمر عبد الرحمن بسبب الاصابة، في حين تم استبعاد المخضرم اسماعيل مطر لعدم جاهزيته.

وضمت التشكيلة اربعة لاعبين من الوجوه الجديدة الذين تألقوا خلال مباريات الدوري وهم حارس المرمى محمد يوسف واحمد خميس (الشارقة) وبندر الاحبابي (الظفرة) ومحمد ناصر (الوصل).

وبقيت الاسماء الاخرى كما هي بوجود عبد العزيز هيكل وعبد العزيز صنقور واسماعيل الحمادي واحمد خليل ووليد عباس وماجد حسن (الأهلي) ومحمد فوزي وحبوش صالح (بني ياس) وعلي خصيف وخميس اسماعيل وعلي مبخوت (الجزيرة) وخالد عيسى ومحمد احمد واسماعيل احمد ومهند العنزي ومحمد عبدالرحمن (العين) وحبيب الفردان (النصر) وحمدان الكمالي وعيسى أحمد وسالم صالح (الوحدة).

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، تلعب فيتنام الاخيرة من دون رصيد مع ضيفتها هونغ كونغ الثالثة برصيد 4 نقاط، حيث تأمل الاخيرة في الفوز للدخول في المنافسة على بطاقة افضل منتخب ثالث في المجموعات الخمس.

يخوض المنتخب العراقي لكرة القدم واحدة من اصعب واهم مباريات الجولة الاخيرة من التصفيات المؤدية الى نهائيات كأس اسيا 2015 في استراليا عندما يقابل نظيره الصيني غدا الاربعاء في الشارقة الاماراتية ضمن منافسات المجموعة الثالثة.

تكتسي هذه المواجهة اهمية استثنائية للطرفين، اذ يتحتم على اسود الرافدين تحقيق الفوز ليضمنوا العبور الى استراليا، بينما تكتفي المنتخب الصيني نقطة واحدة للحاق بالمنتخب السعودي صاحب اولى بطاقتي المجموعة المجموعة الثالثة، والذي يلتقي غدا نظيره الاندونيسي.

تتصدر السعودية ترتيب المجموعة برصيد 13 نقطة، تليها الصين ولها 8 نقاط، ثم العراق وله 6 نقاط، مقابل نقطة لاندونيسيا.

وبرغم صعوبة هذه المواجهة المصيرية، فان مدرب المنتخب العراقي حكيم شاكر كان واثقا جدا بامكان التأهل بقوله “نحن قريبون من الفوز، فالنقاط الثلاث مضمونة والمسالة قضية وقت ليس الا، صحيح اننا سنخوض مباراة صعبة لكننا نمتلك افضلية فنية ولدينا لاعبون قادرون على حسم هذه المباراة”.

واضاف شاكر الذي يعد نفسه الافضل الان من بين المدربين العراقيين “سنكون في استراليا” .
وينتهي عقد حكيم شاكر مع الاتحاد العراقي منتصف الشهر الجاري، وهو لم يظهر رغبة بالاستمرار في مهمته، وقال في هذا الصدد “سأترك المنتخب منتصف الشهر الجاري حيث تنتهي مدة تعاقدي ولم ارغب بالتجديد”.

واعتبرت اوساط كروية هذه التصريحات متصلة بالمتغيرات المرتقبة في خارطة الاتحاد العراقي لكرة القدم الذي سيعيد انتخاباته مرغما بقرار من محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) في 20 نيسان/ابريل المقبل ،اذ يرتبط شاكر بعلاقة متينة مع الرئيس الحالي ناجح حمود الذي يواجه منافسة شرسة من قبل نائبه عبد الخالق مسعود في الانتخابات المقبلة.

بلغ العراق نهائيات اسيا سبع مرات، آخرها في الدوحة عام 2011 حين خرج من الدور ربع النهائي بخسارته امام استراليا صفر-1 بعد التمديد عقب انتهاء الوقت الاصلي بالتعادل السلبي.

وتوج العراق بلقب النسخة الرابعة عشرة في اندونيسيا عام 2007 للمرة الاولى في تاريخه بفوزه على نظيره السعودي في النهائي 1-صفر، وكانت مشاركته الاولى في نهائيات القارة في الدورة الخامسة التي اقيمت في بانكوك عام 1972.

بداية المنتحب العراقي في التصفيات الحالية كانت متواضعة حيث تخطى المنتخب الاندونيسي بصعوبة 1-صفر، ثم خسر امام الصين صفر-1 وامام السعودية صفر-2 في العاصمة عمان، وسقط وسقط مرة ثانية امام السعودية في الدمام 1-2 قبل ان يعود الى اجواء الصراع بفوزه على اندونيسيا بثنائية نظيفة كادت لا تشفع له لولا سقوط الصين في فخ التعادل صفر-صفر امام الاخضر السعودي في الجولة الخامسة قبل الاخيرة.
اقتصر برنامج استعدادات المنتخب العراقي لمواجهة الصين المصيرية على مباراة ودية تجريبية امام كوريا الشمالية في دبي فاز فيها 2-صفر، ضمن معسكر تدريبي في الامارات استمر ستة ايام.
ويعول حكيم شاكر في هذه المباراة على قائمة منتخبه المتوج بلقب كأس اسيا الاولمبية مؤخرا في مسقط مع وجود يونس محمود وعلي رحيمة وسلام شاكر ولاعب ايزر سبور التركي علي عدنان.
وشهدت قائمة شاكر لمواجهة الصين استبعاد كرار جاسم وعلاء عبد الزهرة وغياب ابرز مدافعيه علي بهجت بسبب الحرمان.

وضمت القائمة: جلال حسن وعلي ياسين وعلاء كاطع وضرغام اسماعيل وسلام شاكر واحمد ابراهيم وعلي رحيمة ومهدي كريم وعلي فائز وعلي عدنان وهلكورد ملا محمد وسيف سلمان واحمد عباس وعلي حصني واحمد ياسين وياسر قاسم ومهدي كامل وامجد كلف ومهند عبد الرحيم ويونس محمود وحمادي احمد ومروان حسين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق