الأخبارالأخبار المحليةالأهليالشباب

البلطان يتحدى العقوبات ويؤكد تواجده في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين

إشارة إلى البيان الإعلامي الصادر من لجنة الانضباط بالاتحاد العربي السعودي لكرة القدم والذي تم الإشارة به إلى القرار رقم (169) الصادر بتاريخ 25/6/1435هـ بشأن إيقاع عقوبة (الإيقاف) والغرامة على سعادة رئيس نادي الشباب , فإن المستشار القانوني لإدارة نادي الشباب يرغب في توضيح مايلي :
1- إن تفسير القرارات يتم إصداره عادة بالقرار نفسه أو قرار إلحاقي ولم تجري العادة بإصدار بيان إعلامي لايليق بلجنة قضائية مستقلة مسجلة بذلك سابقة خطيرة ومخالفة للعرف القانوني.
2- إن تفسير المواد التي تم ذكرها بالبيان تفسير معوج وغير صحيح ولا يتوافق مع المواد القانونية الواضحة باللائحة.
3- تم خلط كثير من المواد ببعضها البعض من أجل توقيع أقصى العقوبة على سعادة رئيس نادي الشباب دون النظر للتكييف القانوني الصحيح أو مدى ملائمة هذا التفسير للمواد ذات الصلة.
4- إن عقوبة (الإيقاف) الواردة بالقرار له تعريف لايحتمل التفسير أو التشخيص وهو ماذكر بالمادة 31/2 من التعريفات. الإيقاف: المنع من المشاركة أو مرافقة فريق النادي في مباراة أو أكثر والمنع من التواجد في غرفة الملابس أو مقاعد الاحتياط وهذا يدل على أن المشرع قد ذكر أمرين لا ثالث لهم وهو التواجد في غرفة الملابس ومقاعد الاحتياط ولو كان المشرع يرغب في زيادة عقوبة الإيقاف إلى المنع أو الحرمان أو صعود المنصة فإنه سيذكرها بالنص دون أي تأويل أو تفسير. وهذا يدل على اكتفاء المشرع بهاتين العقوبتين فقط دون غيرهما. أما ماذكر عن المشاركة أو المرافقة فهي بكل تأكيد تخص اللاعبين والمدربين ولا تخص الرؤوساء فهم لايشاركون ولايرافقون إطلاقاً كما ذكر البيان الإعلامي للجنة.
5- تم الخلط بين عقوبة الإيقاف وعقوبة الحرمان في عدة مواضيع بالبيان المذكور وهذا مخالف وتلاعب بمواد اللائحة.
6- كما أن من الواجب أن تنأى لجنة الانضباط عن الدخول في الشخصنة وتجعل نفسها طرف في القضية ولكن من الواضح أنها أصبحت طرفا رئيساً في ذلك وسيجعلنا والجميع في شك في دوافع هذا التوجه.
7- نؤكد للجميع أن سعادة رئيس نادي الشباب قد استأنف القرار بالشكل النظامي وننتظر قرار لجنة الاستئناف وأنه لن يكون ملزماً حالياً بالتنفيذ إلا ما احتوته اللائحة دون النظر لأي اعتبار بما ورد بالبيان المذكور.
8- من الواضح أن الدافع الحقيقي لهذا البيان هو الانتقام الشخصي من رئيس النادي وحرمانه بدون وجه حق وبدون سند قانوني من شرف السلام على راعي المباراة النهائية سيدي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله في عيد الرياضيين الأهم والذي غابت الحكمة والتعقل عن هذا البيان وخصوصا أن الحدث أكبر من منافسة رياضية فلاحدث أكبر من التشريف الملكي الكريم والرعاية الأبوية للمناسبة.
9- نؤكد أن سعادة رئيس نادي الشباب لايمكن أن يتخلى عن شرف السلام على سيدي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ونؤكد أن مرجعه الوحيد الرئاسة العامة لرعاية الشباب بصفته رئيساً لأحد الأندية الكبرى والمؤثرة بالمملكة وأن تواجد النادي بهذا العرس الكبير والتشريف الملكي الكريم لهو وسام الشرف الذي يفتخر به كل شبابي وكل رياضي على أرض هذا الوطن.

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. رد رائع وبليغ وضع لجنة الإنضباط على مهب الريح قرارات رجولية على حسب الهوى والميول وإنتقائية واضحه وقد كتبت رد سابق منذ صدور القرار الخاص بمنعه من صعود المنصة ولم يتم إدراجة

    على العموم سيكون هذا أخر رد لي في صحيفة الجماهير في حال عدم نشر تعليقي في المقابل نشر بعض التعليقات السوقية المتعصبه من بعض القراء دون حسيب أو رقيب

  2. ليسمح لي الجميع :
    1 ـ قرار اللجنة … فيه الكثير من الضعف … مثلاً : كيف يوقف لمدة سنة و يقبل توقيعه على كافة المخاطبات الرسمية الصادرة من النادي !!!؟؟ فهو لم يوقف إلا لمخالفة كبيرة ، فالأولى إذا كانت اللجنة مقتنعة أن يوقف التعامل معه و يبعد !!!
    2 ـ البيان الصادر من نادي الشباب … للأسف أنه صدر من محامي يجب أن يعرف ماذا تسطر يده !!! فقد ذكر في الفقرة ( 8 ) و ( 9 ) عبارات الإستجداء الكبيرة و تناسى أن القرار صدر قبل أن يثبت أن ناديه طرفا في المباراة النهائية !! فكيف يشخص القرار على أنه مقصود ؟؟ !! ثم لو كان ناديه مؤهلاً للمباراة ، فالقرار لا يستثنى منه شئ ، حتى لو كان زعماء العالم الإسلامي جميعهم سوف يحضرون المباراة !!!
    3 ـ أما لجنة الإنضباط ، فقد أهملت تصريح ” الدفع الرباعي ” و ” الفلم الهندي ” لأنهما صدرا من أشخاص …. !!!
    4 ـ الأولى للمحامي أن يستند إلى أن ” العقوبة تصبح واجبة التنفيذ بعد الفصل في الإستئناف بعدم قبوله ” و بالتالي فإن رئيس النادي يتمتع بكافة صلاحياته و حقوقه حتى الإنتهاء من الإجراءات المتعلقة بالعقوبة و يطوى ملفها نهائياً …

  3. البلطان تحدى رعاية الشباب والاتحاد السعودي وسوف يتخطى النظام والقانون والرياضه محتاجه لمثل المرحوم فيصل بن فهد رحمه الله ولقد ذهبة هيبة رعاية الشباب بعد اتهام البلطان بان احمد عيد فيه من يديره وهذه تعتبر نقاط ضعف في رعاية الشباب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق