الأخبارالأخبار المحليةالأهليالشباب

التعادل الإيجابي يحسم قمة الأهلي والشباب

حسم التعادل الإيجابي بهدف لكل فريق المواجهة الهامة التي جمعت الأهلي بضيفه الشباب على ملعب مدينة الملك عبدالعزيز الرياضية في الشرائع ضمن مباريات الجولة 24 من دوري عبداللطيف جميل للمحترفين .

التعادل رفع رصيد الأهلي إلى 39 نقطة في المركز الثالث، فيما أصبح رصيد الشباب 36 نقطة في المركز الرابع، ليستمر الصراع بين الفريقين في الجولتين القادمتين من جميل، من أجل حسم صراع المقعد الثالث المؤهل لبطولة دوري أبطال آسيا في النسخة المقبلة .

ملخص الشوط الأول

سيطر الأهلي تماماً على اللقاء في بدايته، وصنع 3 فرص محققة على مرمى الحارس الشبابي وليد عبدالله، البداية كانت مع تصويبة مدوية عن طريق تيسير الجاسم في د14 تصطدم بالعارضة، بعدها يُضيع لويس ليال فرصة محققة من انفراد بالمرمى أضاعها اللاعب بغرابة، ثم تصويبة من البرازيلي موسورو تمر بجوار القائم .

ظهور الشباب الأول على مرمى الأهلي كان مُثمراً للغاية، ففي د20 انطلق رافينيا من منتصف الملعب وراوغ أكثر من لاعب أهلاوي ومن لعبة ثنائية جميلة مع زميله عماد خليلي تصل لرافينيا يُسددها جميلة زاحفة على يمين الحارس عبدالله المعيوف مُعلناً تقدم الليوث بالهدف الأول .

بعد هدف الشباب انحصر اللعب لدقائق في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 34 لتأتي بالفرحة الأهلاوية، ومن خطأ فادح للمدافع هادي يحيى وهو يلعب الكرة برأسه لحارس مرماه تصل إلى البرتغالي ليال لعبها “لوب” من فوق الحارس المتقدم وليد عبدالله لتعانق شباك الليوث وتصبح النتيجة 1/1 .

نهاية الشوط الأول شهدت فرص متبادلة من جانب الفريقين حتى أطلق الحكم الفرنسي توني شابرون صافرته مُعلناً نهاية النصف الأول من اللقاء بالتعادل الإيجابي 1/1 .

ملخص الشوط الثاني

مثلما حدث في الشوط الأول جاءت بداية هذا الشوط هجومية من جانب الفريق الأهلاوي، وكاد الراقي أن يُسجل هدف التقدم في د48 عن طريق تصويبة وليد باخشوين التي تصدى لها حارس الليوث، تلتها انطلاقة من منصور الحربي لعبها عرضية أخرجها وليد عبدالله، لتصل إلى البرازيلي إيريك على قدمه اليمنى صوبها خارج مرمى الشباب .

بعد البداية القوية للأهلي، تبادل الفريقان السيطرة على أجواء اللقاء وإن مالت الكفة أكثر للراقي الذي هدد مرمى الليوث في أكتر من مناسبة عن طريق البديل مصطفى بصاص والبرازيليان موسورو وإيريك بيريرا، فيما كانت أخطر محاولات الشباب عن طريق المحترف عماد خليلي من تصويبة يسارية أبعدها حارس الأهلي باقتدار .

واصل الأهلي هجماته الخطيرة على مرمى الشباب، إلا أن رعونة لاعبيه بالإضافة لتألق دفاع وحارس الليوث ساهم في إضاعة الفرص الأهلاوية، حتى يأس أصحاب الأرض من إحراز هدف الفوز، وانتقلت السيطرة في دقائق المباراة الأخيرة للشباب ، وكاد حسن معاذ ان يُحرز الهدف الثاني في الوقت القاتل لولا براعة المعيوف، لتنتهي أحداث اللقاء المُثير بالتعادل الإيجابي 1/1 .

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. البركه في هادي يحي بصراحه والله هذا يلعب في نادي اكبر منه
    المفروض الحزم مكانه الطبيعي لاعب له نكبات في الفريق الالومبي لاتعد ولاتحصى

  2. شكرا لبريرا لكن فيه ملاحظه المطيري لا يرقى لمستوى الراقي كان من المفترض اللعب بمهاجمين واشراك اللعبين السعوديين بدلا من ليال في الهجوم مثل نجوم المنتخب الاولمبي المجرشي والشهري الى متى لا يعطون الفرصة وهم من قاد منتخبن الاولمبيي الى الوصيف في لبطل كأس اسيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق