عكاظمرآه الصحافة

الجماهير السعودية : الآسيوية صعبة .. والراقي أقرب إلى نصف النهائي

علقت الجماهير على صعوبة اللقاءات السعودية في دور ربع النهائي من بطولة أبطال آسيا والتي سحبت قرعتها يوم أمس في العاصمة الماليزية كوالالمبور، وأوقعت القرعة نادي الشباب مع النادي الياباني كاشيوا رايسول والنادي الأهلي ضد إف سي سيئول الكوري الجنوبي، وكانت الجماهير قد أبدت تخوفها من مستويات ممثلي الوطن بالمقارنة مع الثبات الفني للأندية الشرق آسيوية عوضا عن خبرتها العريضة في هذه المسابقة.

 يرى آدم عمر مصطفى حظوظ ناديي الأهلي والشباب في التأهل إلى نصف النهائي من بطولة أبطال آسيا محفوفة بالمخاطر، لأن الأندية الشرق آسيوية أصبحت متمرسة على هذه البطولة أكثر من أندية الغرب، مشيرا إلى أن كل موسم المؤشرات تشير إلى أن الأندية اليابانية والكورية الجنوبية هي الأقرب إلى الظفر بالكأس.
 وأوضح أن الأهلي من الممكن أن يتأهل إلى الدور القادم وهو أكثر حظا من الشباب، نظرا للفوارق العناصرية التي تميز الأهلي، وقد يكون الاستقرار الفني يصب في مصلحة الشباب إلا أن المدرب فيريرا مدرب متمكن ومن الممكن أن يقود الأهلي إلى المنصات الآسيوية، وأبدى آدم فرحته بأن القرعة جنبت الشباب والأهلي من التصادم مع بعضهما.
 واعتبر زيد العامري تأهل الأندية السعودية صعب ولكن ليس بالمستحيل، فالأندية المنافسة تعتبر أكثر خبرة من أندية السعودية في المعترك الآسيوي ولهم تجارب عديدة مع البطولة، مذكرا بالمفاجآت التي حدثت في عالم الكرة الآسيوية، وأن كلام الورق والتحليل يعتمد في الغالب على مستويات سابقة ولكن إذا ما تواجدت الروح القتالية داخل الملعب فإن التأهل سيكون من نصيبنا.
 وقال زيد آمالنا كبيرة في ممثلي الوطن، والكرة السعودية بحاجة ماسة إلى إنجاز آسيوي يعيد لها الهيبة التي انكسرت، ونتمنى أن لا يتأخر هذا الإنجاز.
 ومن جانبه، علق عيد مقبل الصبحي على المواجهات السعودية في الدور الربع النهائي من منافسات دوري أبطال آسيا بأنها غير متكافئة البتة، لأن الأندية اليابانية والكورية الأكفأ والأجهز فنيا والأكثر خبرة، مضيفا أن الواقع الكروي السعودي يمر بمرحلة عدم استقرار وكل الأندية ليست في مستوياتها المعهودة.
ورجح الصبحي النادي الأهلي بالتأهل إلى الدور النصف النهائي لسبب أفضليته العناصرية والفنية، وإن نادي الشباب يعاني نسبيا في خطوط الدفاع، وبرحيل الشمراني أصبح يعاني في الهجوم أيضا.
 وأشار عادل سالمين المرشدي إلى صعوبة اللقاءات السعودية مع الأندية الشرق آسيوية، وإلى السيناريوهات التي دائما ما تخالف التوقعات والحسابات في المواجهات السعودية مع نظرائهم اليابانيين والكوريين الجنوبيين، مبديا ثقته بتأهل الأندية السعودية إلى نصف نهائي البطولة وتحقيق اللقب العاصي على الأندية السعودية منذ ثماني سنين.
 موضحا أفضلية الأهلي في التأهل من الشباب عطفا على الاستقرار الإداري الذي يعيشه الأهلي، والنقص العناصري الذي يعانيه الشباب، بعد شبه تأكد رحيل الشمراني.
 وأكد نزار زيدان البريم أن فرصة نادي الشباب في التأهل تعتبر أقوى وأرجح بسبب أن مباراة الذهاب ستكون خارج أرضه وسيتعامل معها برودوم بشكل يضمن له الخروج بأقل الخسائر وإمكانية التعويض في مباراة العودة في الرياض، بينما يعاني النادي الأهلي من بعض الإصابات وجهازه الفني جديد فقد تؤثر هذه الأمور على مستوى الفريق.
 مبديا تخوفه الشديد من قوة الأندية اليابانية والكورية وسعادته في نفس الوقت بعدم تصادم ممثلي الكرة السعودية في هذا الدور، مشيدا بالتطور الكبير الذي تشهده الكرة الشرق آسيوية والتنظيم المثالي في إدارة مسابقاتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى