الرياضة العالمية

الحبس الإحتياطي للنائب السابق لرئيس “فيفا”

أمرت محكمة مكافحة الجريمة المنظمة في أوروغواي بالحبس الاحتياطي للنائب السابق لرئيس للاتحاد الدولي لكرة القدم، إوخينيو فيغيريدو لتورطه المحتمل في جرائم احتيال وغسيل أموال.

وأصدرت القاضية أدريانا دي لوس سانتوس القرار بحق فيغيريدو الليلة الماضية بشأن جرائم الفساد التي يشتبه في وقوعها عندما كان على رأس اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول)، حسبما ذكر المدعي العام للجريمة المنظمة خوان غوميث.

وجاء القرار بعد أن قام النائب السابق لرئيس “فيفا”، الذي وصل إلى مونتفيديو قادماً من مدريد صباح أمس الخميس، بالمثول لعدة ساعات أمام المحكمة في إطار تحقيق حول الفساد في هذه المنظمة.

وقال المدعي العام حول ما إذا كان فيغيريدو قد اعترف بتورطه في هذه الجرائم “بشكل فعال نعم لم يكن لديه خيار آخر”.

وتابع “شهادة فيغيريدو كانت واضحة وشجاعة للغاية” لإقراره بالمشاركة في العديد من الوقائع.

ووفقاً للمدعي العام فإن فيغيريدو أقر بتلقي “مبالغ كبيرة” منذ “سنوات عديدة” وهو المال الذي قام بإدخاله إلى السوق الأوروغواي، ما ساهم في تشكيل جريمة غسيل أموال.

وتنظر المحكمة في دعوى تقدم بها عدد من أندية كرة القدم الأوروغوائية نهاية 2013 يدينون من خلالها وجود “منظمة اجرامية” داخل الـ(كونميبول) تستولي على الأموال التي من المفترض أن تصل إلى الأندية واللاعبين والاتحاد.

ولم يتم تحديد موعد لجلسة جديدة، بينما تعتقد محامية فيجيريدو كارين بينتوس أن الجلسة لن تعقد قبل فبراير(شباط) المقبل جينما تنتهي عطلة القضاة بمناسبة فصل الصيف في نصف الكرة الجنوبي.

وكان القضاء الأمريكي قد فتح في مايو(آيار) الماضي تحقيقاً في قضايا فساد وغسيل أموال بحق عدد من كبار مسئولي “فيفا”، بينهم فيغيريدو، الذي تم اعتقاله في سويسرا منذ ذلك الحين.

وطلب القضاء الأوروغواني تسليمه في الثاني من أكتوبر(تشرين الأول)الماضي، وفي 18 من الشهر الجاري أُعلن موافقة السلطات السويسرية على تسليمه لمونتفيديو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى