مقالات الكتاب

الحنكة الإدارية والنتائج الإيجابية !!

ثمة تحركات إيجابية قدمتها الإدارة الشبابية لتصحيح السلبيات الفنية بإستغلالها لفترة توقف الدوري بالتصحيح الإيجابي ،بإقالة المدرب البرتغالي مورايس ، والتعاقد مع جهاز فني متمكن بقيادة الألماني ستامب ، وأختيار المدرب الوطني عبداللطيف الحسيني للعمل كمساعد له ، والمضي قدماً بتدارك الوضع بإلغاء عقد المهاجم دياني الذي أثبت فشله الميداني ، وإستبداله بالمهاجم الكوري بارك تشو يونغ القادم من نادي أرسنال الأنجليزي ، في صفقة نالت إستحسان الجماهير الشبابية .

ولعل تألق المهاجم الكوري في مباراة الهلال وتسجيله لهدف الفوز يعطي مؤشر إيجابي لنجاحه لمايملك من إمكانيات عالية ، ونجحت الإدارة الشبابية بالتعاقد معه لاسيما انها كانت أمام خيارين إما التعاقد مع الأردني أحمد هايل ، أو التعاقد مع الكوري بارك، ومضت الإدارة بعملها الإيجابي من خلال الإهتمام بالفئات السنية بالنادي، والتركيز على هذه الفئات بإستقطابات فنية وإدارية ، ولعل أختيار الكابتن فؤاد أنور للإشراف على الفئات السنية كان قرار إيجابي، لمايملك من خبرة فنية وإدارية والنتائج المميزة للفئات السنية تنصف عمله .

ولم تغفل الإدارة الشبابية الجانب الإعلامي حيث كانت سداً منيعاً بالدفاع عن النادي من خلال المداخلات الفضائية للدفاع عن لاعبين الفريق والقضايا الشبابية، والحنكة الإعلامية للأمير خالد بن سعد تجلت بالظهور في الوقت المناسب عندما شاهد لاعبي فريقه يتعرضون للظلم والتفرقة في معسكر المنتخب لم يقف متفرجا، بل دافع بتصريحات ذهبية من رئيس ذهبي يحضى بقبول كبير من الجماهير الشبابية التي نالت دعم إداري كبير ومتواصل من خلال إجتماعات متعددة للرئيس مع مجالس الجمهور، ووقف الرئيس بعد المباريات أمام المدرج الشبابي للإستماع لمطالبهم وتنفيذ تلك المطالبات الجماهيرية، يعكس عمق وقوة العلاقة الجميلة بين الرئيس وجماهير ناديه، وإكتمل عقد الإيجابية الإدارية بالتهيئه النفسية من الإدارة للفريق مما أدى لظهور الفريق بشكل مميز بالميدان والإنتصار على ظروف الإصابات وعلى قوة المنافس في وقت واحد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى