الأخبار المحليةالاتحاد السعودي لكرة القدم

الدرس الأسباني المفيد وراء نجاح المنتخب السعودي أمام الأرجنتين

لم تمر سوى عدة أسابيع فقط على انهيار المنتخب السعودي أمام نظيره الاسباني بطل العالم واوروبا لكن يبدو أن الفريق الذي يقوده فرانك ريكارد نجح في الاستفادة من هذا الدرس القاسي عندما ظهر بشكل مغاير تماما أمام الأرجنتين التي يقودها ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم.

ورغم أن السعودية خرجت بتعادل سلبي من مباراتها أمام الأرجنتين على استاد الملك فهد الدولي بالرياض أول أمس الأربعاء فإن الأداء كان إيجابيا على مدار شوطي المباراة خاصة أن أحاديث الجماهير ووسائل الإعلام قبل المباراة كانت تتكهن بعدد الأهداف التي سيحرزها ميسي هداف برشلونة.

وقدم المنتخب السعودي – الذي فشل في التأهل لكأس العالم 2014 – عرضا قويا بفضل الروح القتالية لمعظم لاعبيه الشبان وكاد الفريق أن يسجل في أكثر من مناسبة كما أحرز هدفا ألغاه الحكم بداعي التسلل بعد ان اظهر الفريق نزعة هجومية لم يقدمها أمام اسبانيا.

وكانت السعودية خسرت أمام اسبانيا بخمسة أهداف مقابل لا شيء في السابع من سبتمبر الماضي وهي النتيجة التي دفعت كثيرين للتشكيك في أهمية خوض مباريات مع منتخبات الصف الأول في العالم.

وقال ريكارد مدرب السعودية في مؤتمر صحفي “النتيجة رائعة وهذا انعكس على اللاعبين داخل أرض الملعب. المباراة التي خسرناها أمام اسبانيا ساعدتنا كثيرا واتضح أن اللاعبين اكتسبوا الخبرة من هذه المباراة.”

وأضاف مدرب منتخب هولندا وفريق برشلونة السابق “تلك المباريات هي ما يحتاجها اللاعب السعودي في الوقت الحالي.. لم نقدم المستوى المأمول أمام اسبانيا وخسرنا وساعدتنا تلك المباراة لمواجهة منتخب قوي كالأرجنتين.”

وانعكس هذا الأداء بشكل إيجابي على وسائل الإعلام السعودية التي طالما انتقدت ريكارد واختياراته من اللاعبين في معظم المباريات.

وتحدث ناصر الشمراني مهاجم السعودية عن عودة الروح على وجه التحديد قائلا للقناة الرياضية السعودية “متى ما تظهر الروح والعزيمة والإصرار صدقني لو يكون هناك 100 ميسي فالروح تفرق.”وأضاف مهاجم الشباب بطل الدوري “نفس هؤلاء اللاعبين شاركوا في مباراة اسبانيا لكن الفرق أننا لعبنا أمام اسبانيا وانهزمنا بالخمسة وصار ما صار لكن كسبنا خبرة مباريات مثل هذه.”

وتابع “عندما تلعب مع (المصنف) الأول (عالميا) لا تفرق معك الثالث. أتمنى ألا تكون فقاعة صابون وهذه المباريات تعطيك دافعا ليكون الاستعداد لكأس الخليج أكثر من رائع.”

وفي ظل خروج السعودية من تصفيات كأس العالم للمرة الثانية على التوالي بعدما كانت قد بلغت العرس العالمي أربع مرات متتالية بداية من 1994 فإن أول ارتباط للأخضر سيكون المشاركة في كأس الخليج.

وستبدأ السعودية مشوارها في البطولة الاقليمية المقرر اقامتها في البحرين في يناير كانون الثاني المقبل بمواجهة العراق بطل اسيا 2007 قبل أن تلعب مع اليمن ثم الكويت المدافعة عن اللقب الخليجي.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. اقول والله انكم ترعون ولا تديرون اللعب
    مسي يطقطق ينحاش من الكوره خايف من الاصابه
    وانتم نبي لعب صح نبي كاس الخليج نبي بطولات نبببببببي فعل
    مو مجرد كلام ب انتظار المستقبل وماضنتي والله فيه مستقبل مع ريكارد ذا الي جاب لي السكر
    والارهاق والتعب والمرض والسهر والبكاء وكل بلوه ب الدنيا جتني
    نببببببببي بطولات تكففففففففففففون

    pin:22688116
    للهلالين فقط لا غير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى