الرياضة العالمية

الدوري البرازيلي يتوارى خلف بطولات ثلاث في موسم غير تقليدي

سينطلق دوري الدرجة الاولى البرازيلي لكرة القدم مطلع الاسبوع المقبل وتبدو بعض أنجح الفرق في البلاد خارج المنافسة في موسم من المحتمل ان يأتي استثنائيا في ظل اقامة ثلاث بطولات كبرى تتطلب توقف الدوري.

وسيشهد الموسم ثلاث توقفات بسبب كأس القارات وكأس ليبرتادوريس للاندية ابطال امريكا الجنوبية وكأس البرازيل.

ولا يزال فلومينيسي بطل العام الماضي يسعى لأول القابه في كأس ليبرتادوريس الى جانب اتليتيكو مينيرو وربما لا يركز الفريقان على الدوري المحلي.

ولا تميل الفرق البرازيلية لتطبيق نطام التناوب في التشكيلة الذي تعمل به الاندية الاوروبية للمنافسة على الالقاب المحلية والدولية في نفس الوقت.

وتدفع تلك الفرق التي تشارك في كأس ليبرتادوريس وكأس البرازيل – والذي يشارك الفائز به في قرعة كأس ليبرتادوريس مباشرة في العام التالي – بتشكيلات ضعيفة في الاسابيع الاولى من الموسم.

ويمكن ان يؤثر ذلك على فرق المقدمة والمؤخرة في جدول الترتيب.

وأحد الاسباب التي أدت لهبوط بالميراس الموسم الماضي هو انه خسر الكثير من النقاط اثناء تركيزه على كأس البرازيل.

كما فاز كورنثيانز بمباراة واحدة من اول ثماني مباريات له هذا الموسم مما أدى الى ضياع فرصه في المنافسة على لقب الدوري.

وقال بوليفار مدافع بوتافوجو “كأس ليبرتادوريس ذات أهمية كبرى هنا وتدفع الفرق باللاعبين الاحتياطيين لخوض منافسات الدوري. هذا يمكن ان يصب في مصلحتنا. شاهدنا في السنوات الماضية ان الفرق التي تبدأ بشكل جيد تمضي قدما نحو المنافسة على اللقب حتى نهاية الموسم لذا فاننا نريد ان نضع اقدامنا بشكل صحيح.”

وبوتافوجو الذي يركز فقط على الدوري هو من تلك الفرق التي تملك فرصة حقيقية لتحسين ادائها مقارنة بالموسم الماضي الذي أنهاه في المركز السابع.

ولا يزال كلارينس سيدورف (37 عاما) يمثل قوة في خط الوسط بينما يسجل نيكولاس لوديرو لاعب اوروجواي اهدافا ويستطيع صناعة الاهداف وقد ساعدا الفريق على الفوز بلقب بطولة ولاية ريو وبدا الفريق اقوى من الموسم الماضي.

وقال بوليفار “كنا نملك فريقا جيدا في العام الماضي الا انه لم يكن قويا.”

واضاف “اشترينا الان بعض اللاعبين الجدد ومن الممكن ان يحدثوا الفارق عندما تتزايد الاصابات والايقافات.”

ويمكن ان تتشتت جهود فلومينيسي بسبب مسيرته في كأس ليبرتادوريس بينما يبدو سانتوس اكثر مرونة الا انه يعتمد بشكل كبير على نيمار الذي يمكن ان ينتقل الى خارج البرازيل فيما يبدو ساو باولو ضعيفا بشكل غير معتاد بعد خروجه من بطولة ولاية باوليستا وكأس ليبرتادوريس قبلها.

ولا يبدو الفريقان المنتميان لولاية ريو في افضل حالاتهما في الوقت الحالي. ويمر فلامنحو بفترة انتقالية ومن غير المتوقع ان ينافس على اللقب بينما يبدو غريمه فاسكو دا جاما في وضع اسوأ ويمكن ان يندم على بيع مدافعه المميز ديدي الى كروزيرو.

ويفتح هذا الباب لبوتافوجو والاندية القادمة من مدينة بورتو اليجري بجنوب البلاد اضافة الى اتليتيكو مينيرو صاحب الاداء المميز وكروزيرو وهما من بيلو هوريزونتي.

ويملك اتليتيكو وصيف البطل العام الماضي رونالدينيو ودييجو تارديلي اللذين ظهرا بمستوى متميز اضافة الى جو مهاجم مانشستر سيتي السابق الذي يمثل تهديدا على شباك المنافسين.

ومن المنتظر ان يتألق الناديان الواقعان في أقصى جنوب البلاد وهما جريميو وانترناسيونال خلال الموسم الحالي. وانهى انترناسيونال مسيرته المحبطة باحتلال المركز العاشر الموسم الماضي الا ان المدرب الجديد دونجا دفع الفريق لاستعادة مستواه.

واضاف جريميو الذي انهى الموسم الماضي في المركز الثالث بعض السرعة عن طريق التشيلي ادواردو فيرجاس مهاجم نابولي السابق اضافة الى وجود الحارس ديدا وزي روبرتو لاعب وسط بايرن ميونيخ سابقا.

وستلعب كأس القارات دورا هذا العام إذ سيتم ايقاف الدوري عقب خمس مباريات وذلك في التاسع من يونيو حزيران المقبل بسبب اقامة البطولة في ست مدن برازيلية.

وعلى الرغم من ان بعض الفرق قد رتبت جولات او معسكرات تدريبية قصيرة – ومن بينها فلومينيسي وكروزيرو وهما من الفرق التي من المقرر ان تسافر الى فلوريدا – فان الزخم الذي يصاحب بداية الموسم سيهدأ وستحصل الفرق المتعثرة على بداية جديدة عندما تبدأ المباريات ثانية في اوائل يوليو تموز المقبل.

وقال الويسيو مهاجم ساوباولو “نفكر في الامر وندرك ان علينا التركيز من اجل تحقيق بداية جيدة. اذا بدأت بشكل جيد ثم اضطررت للحصول على راحة فانت تخاطر بفقدان كل ما كنت تستعد من اجله. الاستمرارية امر في غاية الاهمية.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى