الإتفاقالوطن

السبيعي : الفارس سيقهر المستحيل ويستعيد قواه

وصف حارس مرمى الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتفاق فايز السبيعي مهمة فريقه أمام الفتح اليوم في إياب نصف نهائي كأس الأبطال، بالصعبة وليست مستحيلة، معتبرا إقالة المدرب برانكو طبيعية، وقال “لا يمكن هضم حقه بما قدمه للفريق”.
وتحدث السبيعي عن الأسباب التي أدت إلى تراجع في المستوى العام للفريق، كما تناول تفاصيل مفاوضات تجديد عقده وعدة أمور مختلفة في هذا الحوار..
تصدرتم الدوري ثم تراجعتم للرابع وخسرتم كأس ولي العهد وفي الطريق لخروجكم من دوري الأبطال.. ما الأسباب؟
لكل مباراة ظروفها الخاصة، ونحن في الاتفاق مررنا بمراحل وظروف صعبة للغاية منها الإصابات وضغط المباريات والإرهاق فكان من الطبيعي تراجع مستوى الفريق، وليس من السهل أن تؤدي مباراة كل يومين أو ثلاثة أيام، ويكفي أننا لعبنا في مرحلة ما، ثلاث مباريات خارج أرضنا، وهذا كاف لتأكيد الضغط الزائد علينا.
كيف تعلق على ما آلت إليه نهاية علاقة المدرب برانكو بالفريق؟
الإقالة أمر طبيعي، شأنها كشأن الاستغناء عن أي لاعب محترف، ونحن كلاعبين لا نغوص كثيرا في التفاصيل التي أدت إلى هذه النهاية.
وكأنك كنت تنتظر إقالة المدرب؟
بالعكس، فبرانكو كانت لديه علاقة جيدة مع جميع اللاعبين وستستمر حتى بعد الإقالة، كما أنه لا يمكن هضم حقه وما قدمه للفريق في الموسم الحالي، لكن ذلك لا يلغي أن عمله كانت تتخلله سلبيات مثلما له ايجابيات.
هل تتوقع نجاح المدرب الجديد القديم عمار السويح في إعادة الفريق لوضعه السابق؟
هو ليس غريبا على الاتفاق وهو متواجد في الدوري السعودي ومطلع على أمور الفرق واللاعبين.. صحيح أن فريقنا تغير عن الفترة التي سبق وأن قاده خلالها إلا أنه ملم بكل شيء فيه، ومن الصدف أننا لعبنا آخر مباراة في الدوري ضده وهو سجل نقاط قوة وضعف فريقنا، وهذا سيساعده كثيرا في مهمته الحالية.
كيف تنظر لمهمتكم أمام الفتح اليوم بعد أن خسرتم أمامه في ذهاب كأس الأبطال؟
كرة القدم تعترف بصعوبة المهمة لكنها لا تعرف المستحيل، صحيح أن الفتح صعب على أرضه وبين جمهوره، لكننا سندخل المباراة بتركيز عال، وإن كنت أرى أن الفتح هو الحصان الأسود هذا الموسم، وهو فريق قوي وثابت منذ أربعة إلى خمسة مواسم ويقدم مستويات عالية ويحقق نتائج إيجابية وبنفس اللاعبين وبنفس الجهازين الإداري والفني.
ألا تخشى أن يستغل الفتح ظروفكم ويزيد أوجاعكم؟
الغيابات بسبب الإصابات وكذلك الجهاز الفني الجديد، فأقول إن هذه العوامل قد تكون ايجابية تزيد من قوتنا، وأي لاعب في الاتفاق يدرك واجبه، وجميعنا نعلم أننا في نهاية الموسم وأن علينا أن نختتم كما بدأنا ولا يوجد مجال لأي عذر لأي لاعب على التقصير.
كيف سارت مفاوضات تجديد عقدك مع ناديك؟
كانت هناك رغبة من الطرفين في الاستمرار، وكل طرف قدم تنازلات للثاني وهذا ليس غريبا، فالاتفاق قدم لي شيئا جيدا، وأنا تنازلت عن أشياء لأجل أن نبقى معا.
البعض نادى بانضمامك للمنتخب من واقع تميزك، لكنك بقيت بعيدا.. ما تعليقك؟
أنا دوري في الملعب ولا علاقة لي بما يحدث خارجه، وإن تم اختياري لتمثيل المنتخب، فهذا شرف يتمناه كل لاعب، وإن لم يتم اختياري فهذا لن يحزنني بل يحفزني للمزيد لإقناع من لم يقنعه مستواي.. في الفترة السابقة كنت أتابع ما يحدث وسعدت كثيرا بالأصوات التي نادت بضمي للمنتخب لكنني لم أتأثر لعدم الانضمام بل سعيت لبذل مزيد من الجهد والعمل.
هل يملك الاتفاق القدرة على تحقيق كأس الاتحاد الآسيوي؟
ما تزال أمامنا بطولة كأس الأبطال التي لم نغادرها بعد، أما كأس الاتحاد الآسيوي فأمامنا 22 يوما لنواجه فرقا قوية لكن الاتفاق لا يقل عنهما شأنا وسيقول كلمته ويواصل التمسك بالأمل والتركيز على كل مباراة يخوضها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق