الإقتصادية

السراح : لا تعطوا الرائد أكبر من حجمه

وضعت الجماهير التعاونية أيديها على قلوبها عندما شاهدت المستوى المتواضع الذي ظهر به الفريق في المباراة التي جمعته بنظيره الفتح البارحة الأولى في الأحساء ضمن مواجهات الجولة الـ25 من منافسات دوري زين السعودي.

وتساءلت الجماهير التعاونية عبر المواقع الإلكترونية عن المتسبب الرئيس في وصول فريقها إلى هذه الحالة، ودور الجهاز الفني واللاعبين في النتائج المتردية التي بات يقدمها التعاون في الجولات الأخيرة من الدوري، وتحديدا بعد إقالة المدرب الروماني فلورين موتروك مدرب الفريق السابق.

ورغم التغييرات الكبيرة التي أحدثتها إدارة النادي على مستوى اللاعبين الأجانب والمحليين والجهازين الفني والإداري، إلا أن المستوى الفني لم يتغير وبدا في حالة انخفاض ملحوظ.

مصير التعاون بات معلقا في نتيجة لقائه المقبل أمام منافسه التقليدي الرائد، حيث أكد أحد الجماهير التعاونية أن هذه المواجهة ليست مجرد مباراة كرة قدم وثلاث نقاط فقط، بل للتاريخ الذي يعيد نفسه بعد 32 عاما، حينما تواجه الفريقان على أرض ملعب الرائد، وكانت المباراة تعني لصاحب الأرض الكثير، كون خسارته تعني هبوطه إلى دوري المناطق، وتمكن التعاون من كسب المباراة حينها بهدف لاعبه السوداني محمد النيلي، ليوقع على صك هبوط منافسه إلى دوري المناطق، ويقدم بطاقة بقاء فريق الخليج على طبق من ذهب.

خسارة التعاون أو تعادله في اللقاء المقبل أمام الرائد تعني هبوطه في حالة واحدة، وهي فوز القادسية على النصر. أما في حال تعادل القادسية وخسارة التعاون، فسيحتكم الفريقان لمباراة فاصلة. وفي حال تعادل القادسية وتعادل التعاون، فهذا يعني بقاء الأخير الذي يحتفظ بفرصة بقاء أخرى، وهي كسبه للرائد دون النظر إلى نتيجة لقاء النصر والقادسية.

من جانبه أكد محمد السراح رئيس النادي أن قرار الحكم على هبوط الفريق ما زال مبكرا كون فارق النقطة يميل لصالح التعاون، مشيرا إلى أن الفريق قدم مستوى جدياً في اللقاء الماضي أمام الفتح 0-0 أمس الأول.

وقال السراح: “ما زال الحكم مكبرا على هبوط الفريق، فارق النقطة الواحدة الذي يفصلنا عن القادسية في صالح التعاون، ما يعني أن حظوظ الفريق في يده، وفي المباراة السابقة في نظري قدمنا مستوى جيدا وأضاع لاعبونا أكثر من فرصة كانت كفيلة بحسم المباراة لصالحنا، لكن وضع الفريق بصفة عامة مطئمن، ولم يكن ضعيفا في الأداء، ولعب بتكتيك خاص من المدرب خالد كمال”. وعن مباراة الرائد القادمة وكيفية تهيئة اللاعبين لها تحدث: “بقاؤنا مرتبط بالفوز على الرائد، وهذا ماسنبحث عنه، وكل ما أريده من جماهيرنا هو الوعي وإدراك الوضع الذي يعيشه اللاعبون، وكذلك الجهازين الفني والإداري، وأتمنى من الجماهير ألا يعطوا المباراة المقبلة أكبر من حجمها، خصوصا أن اللاعبين على قدر المسؤولية ولن يخيبوا أمانيهم وتطلعاتهم”. وحول تحفيز اللاعبين بمكافآت في حال الفوز والبقاء قال: “نعم ستكون هناك مكافآت سترصد في حال الفوز، وسيتم الإعلان عنها قبل المباراة، وما زلنا ندرس حجمها بالتشاور مع أعضاء المجلس التنفيذي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى