الرياضة العالمية

السنغال تتأهل بالتعادل والأمارات تغادر بشرف

تمكن المنتخب الأولمبي السنغالي من الخروج بنقطة تؤهلة لدور الثمانية بعد التعادل بنتيجة (1-1) مع نظيره الإماراتي بعد أن كان متأخرا بهدف وقاد فريقه إلي ربع نهائي البطولة الأولمبية في المباراة التي أقيمت اليوم ضمن الجولة الثالثة للمجموعة الأولي على ملعب كوفنتري ضمن أولمبياد لندن 2012 (حسب تقرير فيفا).

أحرز هدف الإمارات إسماعيل مطر (21) وتعادل للسنغال موسي كوناتي (49)، وبهذه النتيجة يصبح منتخب السنغال الثاني في ترتيب المجموعة ويتأهل بجانب منتخب بريطانيا العظمي الذي تصدر المجموعة الأولي بعد فوزه على أوروجواي 1-0 .

وضح منذ بداية المباراة عن عزم منتخب الإمارات الخروج بنتيجة جيدة حيث هاجموا من الدقيقة الأولي وكانوا الأخطر والأكثر إستحواذا وقدموا لمسات كروية مميزة وتمريرات متقنة بفضل مهارة لاعبيهم.

وبعد مرور الربع ساعة الأولي إستطاع منتخب السنغال تنظيم خطوطه وقاموا بأول هجمة منظمة في الدقيقة 16 عندما مرر بابي سواري عرضية متقنة من الجهة اليسري مرت أمام المرمي مباشرة إنزلق إليها موسي كوناتي محاولا إكمالها بداخل المرمي الخالي ولكن الكرة تبتعد عنه بسنتيمرات قليلة وتضيع أول فرصة للسنغال.

وإنتفض السنغاليون بعد فرصتهم الضائعة وحاولوا مرة أخري بعد دقيقتين بعد عرضية أخري من سواري ولكن عالية هذه المرة من جهة اليسار يمررها بابا جوييه برأسه بإتجاه كوناتي الذي يتلقاها ولكنه يقذفها بعيدا خارج المرمي.

وبعد أن بدا أن السنغاليين أصبحوا الأكثر خطورة والأقرب للتهديف، فاجأهم الأماراتيون بهدفهم الأول في الدقيقة 21 عندما راوغ راشد عيسي المدافعين ودخل إلي صندوق الأفارقة ثم مررها ببراعة إلي الكابتن إسماعيل مطر الذي لم يجد صعوبة في إيداعها بداخل المرمي بلمسة هادئة من قدمه اليمني من فوق الحارس عثمان ماني من مسافة قريبة، وكانت تمريرة عيسي ومن بعدها لمسة مطر الأخيرة لمسة محترفين بارعة بكل المقاييس وتعتبر هذه اللقطة أفضل مابالمباراة.

وبعد الهدف الإماراتي بثمان دقائق إنطلق سيدو ماني منفردا والذي راوغ ثلاث مدافعين إماراتيين وسدد قوية من داخل المنطقة ولكنها طاحت بعيدا. وإستمرت الأمور هادئة حتي نهاية الشوط بدون فرص حقيقية على المرميين.

وبعد أربع دقائق من بداية الشوط الثاني تمكن المنتخب السنغالي من إدراك هدف التعادل بعد أن تلقي الماهر بابي سواري الكرة ناحية اليسار ويرسل عرضية أخري من عرضياته المتقنة إلي كوناتي والذي يرسلها برأسه إلي داخل المرمي بدون أي إعتراض من المدافعين ومن مسافة 6 ياردات. والهدف هو الرابع لكوناتي حتي الآن من ثلاث مباريات في البطولة.

وبعدها كاد كوناتي نفسه أن يحرز الثاني عندما ظهر أمام الحارس خالد عيسي وسدد من مسافة قريبة ولكن يتمكن عيسي من إمساكها، وإستمرت الهجمات السنغالية من الجهة اليسري وأيضا بفضل براعة عرضيات سواري ولكن هذه المرة يسددها رأسية إبراهيما بالدي فوق العارضة.

وأخيرا تلوح فرصة هدف أمام إسماعيل مطر وهو بداخل منطقة جزاء السنغال من مسافة قريبة جدا ولكن تسديدته بالكاد تخطئ المرمي، وتمر الدقائق الباقية بدون أن يتمكن أي من الفريقين من التسجيل لتنتهي المباراة بالتعادل الايجابي (1-1) لتتأهل السنغال وتودع الإمارات البطولة بعد آداء مشرف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى