الأخبارالأخبار المحليةالشبابالهلال

الشباب يواصل هوايته المفضلة ويقصي جاره الهلالي من بطولة كأس الملك بكعب رافينيا العالمي

نجح في فريق الشباب في الظفر ببطاقة التأهل الثانية إلى الدور قبل النهائي من بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين لكرة القدم بعدما نجح في التغلب على جاره الهلالي على ملعب الدرة بهدف نظيف سجله اللاعب المتألق رافينيا في الدقيقة “69” , ليخرج الفريق الهلالي خالي الوفاض من الموسم المحلي , فيما واصل الشباب الزحف نحو نهائي الأول من مايو في جدة.
دخل الفريق الهلالي اللقاء بتشكيلة مكونة من : عبدالله السديري (ح) – ياسر الشهراني – ديجاو – سلطان الدعيع – عبدالله الزوري – سعود كريري – عبداللطيف الغنام – سالم الدوسري – سلمان الفرج – ناصر الشمراني – ياسر القحطاني .
فيما دخل الشباب اللقاء بتشكيلة مكونة من : وليد عبدالله (ح) – حسن معاذ – ماجد المرشدي – سياف البيشي – بدر السليطين – عمر الغامدي – عبدالملك الخيبري – أحمد عطيف – رافينيا – ماكنيلي توريس – عيسى المحياني .
بدأ الفريق الشبابي اللقاء مهاجماً دون منح خصمه فرصة تنظيم صفوفه , فأضاع اللاعب عيسى المحياني كرةً بعد مرور دقيقتين فقط من تصويبة جانبت المرمى بقليل , فيما كانت أولى الردود الهلالية عن طريق اللاعب ياسر القحطاني من تصويبة مشابهة في الدقيقة السابعة , انحصر اللعب في وسط الميدان مع استحواذ أكبر من جانب الفريق الشبابي ولكن دون خطورة حقيقية على مرمى الحارس عبدالله السديري , في الناحية المقابلة ألغى حكم المباراة هدفاً لصالح الفريق الهلالي بداعي التسلل على اللاعب ناصر الشمراني في الدقيقة 24 , حتى جائت الدقيقة 31 التي تبادل فيها اللاعبين سالم الدوسري وياسر الشهراني الكرة حتى صوبها الأول ولكن الحارس وليد أخرجها بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية , وفي الدقائق الأخيرة من عمر الشوط الأول تحول الفريق الهلالي إلى الضغط الهجومي من أجل إداراك هدف قبل نهاية الشوط , ولكن فرصة الختام كانت عن طريق القائد الشبابي أحمد عطيف الذي صوب كرةً من داخل المنطقة ولكن استقرت بين أحضان الحارس السديري لينتهي الشوط الأول سلبياً.
ومع بداية الشوط الثاني استهل الفريق الشبابي بفرصة ضائعة , قبل أن يرد عليه الهلال بوابل من الهجمات الخطرة عن طريق ياسر القحطاني وسالم الدوسري وسلطان الدعيع , ولكن أياً من إحداها لم تنتهي بأي هدف , حيث كان يكفي الفريق الهلالي فقط أن يسجل ثلاثة أهداف في الربع ساعة الأولى من الشوط الثاني , ولكن الشباب عاقب الهلال على فرصه وأهدافه الضائعة عندما استغل اللاعب رافينيا إرتباك دفاعي داخل منطقة جزاء الهلال ليسجل هدفاً بالكعب ولا أروع ليعلن عن تقدم الشباب بهدف قبل النهاية بثلث ساعة , بعد الهدف تخلى الفريق الهلالي عن أي حذر دفاعي وإنطلق نحو الخطوط الأمامية محاولاص إدارك هدف التعديل وإدراك موسمه ككل , فحاول عن طريق لاعبي خط والوسط والهجوم ولكن استماتة الحارس وليد عبدالله في الزود عن مرماه منع شباكه من ولوج أي هدف بأقدام هلالية.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. العالميين أنتهى موسمهم ذهب
    والمحليين أنتهى موسهم بكعب خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

  2. هذا هو الهلال الذي نعرفه ياعشاق الأزرق لا والف لا أين رئيس النادي يقضي جل وقته من باريس وامريكا

    اين اعضاء الشرف محمد بن فيصل ونواف بن سعد وفهد بن محمد وخالد بن محمد وسعود بن تر كي في امريكا

    حسن الناقور وعبد الله بن مساعد وبندر بن محمد ونواف بن محمد في بريطانيا

    سؤال عريض كيف يحقق الفريق الانتصارات والرئيس واعضاء شرفه في نزهة خارجية ؟

    فعلا أتمنى من عادل التويجري وصالح الحمادي والجماهير العاشقة تطالب غدا بالاجماع رحيل الرئيس الأزرق .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق