مقالات الكتاب

«الشورى» في الهلال والنصر

في الأندية الجماهيرية وفي أوروبا تحديدا يعمل مسيروها على إشراك أنصار النادي في صناعة القرارات المتعلقة بفريق كرة القدم عبر وسائل تواصل مختلفة عن طريق التصويت في صحف واسعة الانتشار أو مواقع الكترونية متخصصة وغيرها إذ يرى أصحاب القرار أن الجماهير جزء مهم في مسيرة الفرق الكروية، وعلى سبيل المثال لعلنا نذكر نادي ريال مدريد عندما طرح قرار رحيل النجم الشهير راؤول للتصويت الجماهيري فاتفق 63 الفاً على رحيله فيما رفض 27 الفا هذا القرار فأخذت الإدارة بالنسبة الأكبر، وكذلك سيكون الحال في جوفنتوس فالجماهير صوتت قبل أيام بنسبة تجاوزت 98 بالمائة على استمرار قائدها ديل بييرو موسماً آخر مع الفريق، أما عندما خالف البرشاويون رأي 51 بالمائة من جماهيرهم وقررت الاستغناء عن إيتو من أجل انتداب إبراهيموفيتش كان الفشل واضحاً لهذا النجم مع أبناء كتالونيا ليغادر إلى ميلان بالإعارة!

أطرح هذه الأمثلة كمدخل لرأي أتمنى أن يتقبله (ربعنا) في الأندية المحلية خصوصا الجماهيرية منها بشأن إشراك الجماهير في سياسة صنع القرار عبر وسيلة التصويت سواء في موقع النادي الرسمي أو إحدى الصحف أو من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا المنهج الذي يعمل به كبار الأندية في أوروبا يأتي إيماناً منهم بدور الجماهير وضرورة إشراكهم وتحسس آرائهم وانطباعاتهم لأنهم الجزء المهم في مسيرة النادي، فمثلاً في أنديتنا الكبيرة لازالت القرارات تصنع بفكر مجلس يضم شخصا أو اثنين وأعضاء مجالس الإدارات آخر من يعلم ومن هنا يأتي التخبط وتتكرر الأخطاء ولنا في الهلال والاتحاد والنصر خير مثال، فكم مدرب رحل وكم صفقة أجنبية ومحلية فشلت كل ذلك لغياب مبدأ الشورى في صنع القرار، وطالما أن للشرفيين أحياناً دوراً في صنع القرار وهذا حق طبيعي كونهم يدعمون فإن الجماهير تستحق أن يستأنس برأيها ولو بالتصويت كونها تحضر وتدفع وتضحي وتصبر كثيراً. لذلك أتمنى أن تشرك الجماهير في صناعة القرار داخل الأندية ومرحلة التفرّد والعمل بفكر واحد يجب أن نتجاوزها إذا أردنا أن نتجاوز واقعنا الحالي .. والله أعلم .

نقاط خاصة

* لازلت أتعشم خيراً في الثلاثي طلال ووليد وفيصل داخل البيت الأصفر لإعادة النصر لسابق عهده، والجماهير تقدر عمل هذا الثلاثي وتنتظر إشراكها في صنع القرار!

* ما أروع الأهلي وفكر إدارته ..استقرار فني وإداري وعلاج سريع لنقاط الضعف داخل الفريق من الآن ومحاولة علاجها في الموسم المقبل، هذا هو العمل الاحترافي الصحيح.

* تألمت كثيراً لإصابة نجمنا الكبير محمد نور فهو جزء من المتعة للكرة السعودية ونهايته يجب أن تكون في مستوى تاريخه المشرف.

* في اجتماع اليوم لرابطة دوري المحترفين ستساهم كل أندية دوري زين في صناعة القرار وستوزع الأدوار على الجميع.

الكلام الأخير:

يقول الإمام الشافعي ( ماجادلت عالماً إلا وغلبته .. وماجادلت جاهلاً إلا وغلبني).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق