الأخبارالرياضة العالمية

الطفل المعجزة يرفض اللعب إلى “بلجيكا” حاليا

كشف مدرب المنتخب البلجيكي مارك فيلموتس، أن النجم الواعد لمانشستر يونايتد الإنجليزي عدنان يانوزاي اعتذر عن الانضمام إلى فريقه “في الوقت الحالي”، ما دفع الإنجليز إلى التفكير باستدعائه إلى منتخبهم.
وقال فيلموتس في مؤتمر صحفي: “قمنا باستدعائه، لكنه قال لمانشستر يونايتد إنه غير مستعد لاتخاذ قرار بشأن المنتخب الوطني. لقد أعطيته إشارة واضحة (إنه يريده في المنتخب البلجيكي) لكن لا يمكن أن تجبر الناس على القيام بأمر لا يريدونه. إنه يلعب بشكل جيد وسنرحب به. لقد منحته الخيار”.
ويأتي الكشف عن قرار يانوزاي، 18 عاما، تجاه المنتخب البلجيكي بعدما ذكرت وسائل الإعلام البريطانية، الاثنين، أن فريقه مانشستر يونايتد مستعد لكي يعرض على لاعبه الواعد عقدا جديدا يتقاضى بموجبه 60 ألف جنيه إسترليني أسبوعيا.
وخطف يانوزاي الأضواء السبت الماضي بشكل خاص أمام سندرلاند بعدما حول تخلف فريقه إلى فوز 2-1 بتسجيله الهدفين.
وقد جنب اللاعب الذي بدأ مسيرته الكروية مع أندرلخت، قبل أن ينتقل إلى “أولد ترافورد” وهو في السادسة عشرة من عمره، فريق المدرب الاسكتلندي ديفيد مويز الهزيمة الثالثة على التوالي، الرابعة هذا الموسم.
وعدنان ولد في بروكسل لأبوين ألبانيين عاشا في كوسوفو، وجدود من تركيا، ولم يخض أي مباراة دولية في كافة الفئات العمرية، والخيار مفتوح أمامه للدفاع عن ألوان بلجيكا أو ألبانيا أو تركيا أو صربيا أو حتى كوسوفو غير المعترف بها من قبل الاتحادين الدولي والأوروبي لكرة القدم.
ويبدو أن إنجلترا، موطنه الحالي، تفكر بإمكانية استدعائه حسب ما ألمح مدير التطوير الكروي في الاتحاد الإنجليزي، السير تريفور بروكينغ، الذي رأى أن المنتخب الإنجليزي الاستفادة من التجربة البلجيكية على صعيد المواهب الشابة، وآخرها المغربي زكريا البقالي، 17 عاما، لاعب آيندهوفن الهولندي، الذي اتخذ قراره بالدفاع عن ألوان بلجيكا عوضا عن بلده الأم المغرب حسب ما اكد فيلموتس.
يشار إلى أن منتخب بلجيكا يضم في صفوفه لاعبا آخر من أصول مغربية، هو لاعب مانشستر يونايتد الجديد مروان فيلايني، إضافة إلى كريستيان بينتيكي (أصله من الكونغو الديمقراطية)، الذي يدافع عن ألوان آستون فيلا الإنجليزي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى