الأخبارالأخبار المحليةالشبابالنصر

العنزي يتألق ويقود النصر إلى نهائي الكأس بعد فوز صعب على الشباب

نجح نادي النصر في التأهل إلى نهائي كأس ولي العهد بعد فوز صعب على فريق الشباب الذي قدم مباراة مميزة وكان نداً كبيراً للعالمي ولكن تألق عبدالله العنيزي حارس النصر منح العالمي بطاقة التأهل إلى النهائي ليواجه الهلال .

بدأ اللقاء بأفضلية نصراوية وضغط كبير على دفاع الشباب منذ الدقيقة الأولى وتنوعت هجمات العالمي من الطرفين ولكن دفاع الليوث بدا منظماً وقوياً ومن خلفه وليد عبدالله ونجحوا في التصدى لكل محاولات النصر الهجومية .

تميز خط وسط الشباب وتكفل رافينها بالنزول إلى وسط الملعب من أجل نقل الكرة إلى ملعب النصر وتخفيف الضغط على دفاع الليوث .

الرغبة النصراوية في السيطرة على اللقاء من بدايته حرمت الشباب من تنظيم هجمة واحدة لدرجة أن عيسى المحياني مهاجم الشباب كان يتراجع إلى منتصف ملعبه بحثاً عن الكرة بعد أن تكفل يحيى الشهري وابراهيم غالب بتكسير كل محاولات الشباب الهجومية وخاصة أنها كانت محاولات غير منظمة .

الهجوم النصراوي على الرغم من قوته وسرعته الكبيرة وتوسيع نطاق الهجمة بعرض الملعب تماماً إلا أنه افتقد إلى وجود صانع ألعاب بشكل صريح ولذلك لم يفلح النصر في تهديد مرمى وليد عبدالله رغم السيطرة النسبية على الكرة حتى الدقيقة 18 من الشوط الأول إلا من تسديدة قوية للعماني عماد الحوسني تصدى لها ببراعة وليد عبدالله .

في النصر حصل خالد الغامدي على البطاقة الصفراء نتيجة عرقلة لاعب الشباب رافينها كما تلقى عبدالكريم الخيبري من الشباب البطاقة الصفراء في الدقيقة 19 .

استفاق الشباب قليلاً في منتصف الشوط الأول وشكل خطورة على دافع النصر ولكن قلة الكثافة الهجومية لليوث في المناطق الدفاعية للنصر قللت من الخطورة على مرمى عبدالله العنيزي .

تميز النجم البرازيلي الموهوب رافينها وقدم لمحات فنية غير عادية , استمرت الدقائق الأخيرة من الشوط الأول أداء متوازن من الفريقين دون خطورة تذكر على المرميين حتى أطلق الحكم تركي الخضير صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف .

في الشوط الثاني ظهر الشباب أكثر تنظيماً وسيطر بشكل كبير على منطقة المناورات في وسط الملعب ونجح رافينها وتوريس والخيبري و عطيف في امتلاك زمام المباراة ولكن خطورتهم على مرمى العنيزي كانت مجرد تسديدات من خارج منطقة الجزاء لم تكن بالقوة الكافية وكذلك تواجد العنيزي في المكان المناسب حرم الشباب من إحراز الهدف .
في الربع ساعة الأول من الشوط الثاني لم يصل النصر إلى منطقة جزاء الشباب إلا من اختراق فردي من يحيى الشهري وسدد الكرة قوية تصدى لها وليد عبدالله .

في الدقيقة 58 يدخل عماد خليلي بدلاً من عيسى المحياني في تبديل ضروري نظراً لحاجة الشباب إلى مهاجم هداف قادر على ترجمة السيطرة الشبابية , في النصر دخل حسن الراهب بدلاً من عماد الحوسني .

في الدقيقة 62 كاد الشباب أن يفتتح أهداف اللقاء عن طريق الموهوب رافينها الذي اخترق منطقة جزاء النصر ولعب الكرة عرضية يشتتها دفاع النصر تصل إليه مجدداً ولكنه يسدد الكرة على يسار العنزي يبعدها إلى ركنية في أخطر هجمات الشباب .

في الدقيقة 76 يسدد عماد خليلي كرة قوية بيسراه تنشق الأرض عن عبدالله العنيزي حارس النصر الذي تصدى لها ببراعة وحرم الليوث من الهدف مرة اخرى .

في الدقيقة 70 ينقذ وليد عبدالله مرماه من هدف نصراوي مؤكد بعد ان تصدى لعرضية محمد السهلاوي قبل أن تصل إلى حسن الراهب , في الدقيقة 72 يدخل عبدالرحيم الجيزاوي بدلاً من عوض خميس .

في الدقيقة 86 يخطأ عمر هوساوي ويستغل عماد خليل الكرة ويمررها إلى رافيتها الذي لعبها بدوره إلى ماكنيلي توريس ليسددها بقوة تمر إلى جوار القائمة الأيسر للنصر .

دانت السيطرة تماماً للشباب في الربع ساعة الأخير من الشوط الثاني وتفنن لاعبوه في إهدار الفرص السهلة وكانت الكرة التي سددها ماكنيلي توريس في الدقيقة 90 هي اخطر كرة في اللقاء أبعدها العنيزي ببراعة إلى ضربة ركنية .

احتسب الخضير 4 دقائق وقت بدل الضائع مرت دون تغيير في النتيجة قبل أن يطلق صافرته معلناً نهاية الشوط الثاني بالتعادل السلبي و الإتجاه إلى الأشواط الإضافية .

الشوط الاول الإضافي بدا بضغط شبابي وتسديدتين على مرمى العنيزي الذي تصدى لهما كالعادة واستبسل العنيزي في مواجهة الضغط الشبابي , انخفض أداء الشباب لياقياً وتراجع لاعبوه قليلاً إلى الخلف وهو ما أعطى الفرصة لانطلاقات لاعبي النصر أن تشكل خطورة كبيرة على مرمى وليد عبدالله .

في الدقيقة 101 نجح حسن الراهب في وضع النصر في المقدمة بعد أن استثمر عرضية السهلاوي وحول الكرة إلى شباك الشباب محرزاً الهدف الأول للنصر الذي اشعل مدرجات درة الملاعب .

في الشوط الرابع تراجع أداء الشباب تماماً واستسلم لاعبوه للهجوم النصراوي الذي امتلك المباراة تماماً ونجح لاعبوه في الوصول بسهولة إلى منطقة جزاء الشباب .

في الدقيقة 109 حول رافينها عرضية عماد خليلي ولكنها مرت بجوار القائم الأيمن للنصر , شكل الثنائي حسن الراهب و عبدالرحيم الجيزاوي نقلة كبيرة في المباراة خاصة بعد أن تراجع أداء الشباب ونجحوا في نقل الكرة و الخطورة إلى حدود منطقة جزاء الشباب .

في الدقيقة 115 تزداد الأمور صعوبة على الليوث بعد طرد فيرناندو مينغازو بعد تدخله العنيف على حسن الراهب لاعب النصر , في الدقيقة 117 يدخل عبده عطيف في النصر بدلاً من النجم شايع شراحيلي أحد أبرز نجوم اللقاء .

يحتسب تركي الخضير حكم اللقاء ثلاث دقائق وقت بدل الضائع قبل أن يطلق صافرته معلناً نهاية اللقاء .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى