الرياض

الغيابات تخنق القادسية وإبعاد النجعي يثير علامة استفهام

أنهى القادسية استعداداته لمواجهة هجر اليوم (الاحد) ضمن منافسات الجولة ال 25 من دوري “زين” وكان الفريق قد اطمأن على جاهزية اللاعبين من خلال المواجهة الودية التي لعبها أمام الأهلي البحريني وكسبها 2-1، غير أن الأمور الفنية ازدادت صعوبة في ظل إبعاد المدرب للحارس منصور النجعي والمدافع عبدالله القرني ولاعب الوسط عايض السهيمي عن تدريبات الفريق وتحويلهم إلى الاولمبي.

ويعاني القادسية من أزمة فنية، بسبب إبعاد النجعي ولاعب الوسط علي الشهري عن آخر مباراتين أمام الفصيلي والاهلي للشهري والفيصلي للنجعي، وزادت الإصابة التي يعاني منها المدافع البحريني علي عبدالوهاب من أوجاع الفريق وأدخلت المدرب في ورطة ماجعله يستعين بلاعب الوسط العائد مبارك الاسمري بعد خلاف سابق معه كمدرب على سياسة التغييرات التي كان يتعرض لها الاسمري في بداية الدوري.

ولم تمنح الغيابات للمدرب ماريانو أي خيارات فنية لتعديل الطريقة التي يعتمد عليها، إذ استمر علة نفس منهجيته من خلال أسلوب 4-4-2 وتتحول أحيانا إلى 5-3-2 بيد أن مشكلة القادسية باتت واضحة بين ضعف الدفاع وغياب فاعلية الهجوم منذ رحيل بوقاش للنصر والفريق لم يسجل سوى 3 أهداف.

ولم يستعن ماريانو بالمهاجم سعيد بوشوك الذي بامكانه المشاركة في مباراة اليوم والجمعة أمام النصر، غير أن رؤية المدرب رفضت إشراكه في هاتين المواجهتين المصيرية، والاعتماد على نفس تشكيلة الفيصلي ببقاء ريان بلال في قائمة البدلاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق