الأخبار المحلية

الفهد يدعو لجمعية عمومية غير عادية .. ويؤكد بقاء توفجيتش حتى نهاية عقده

دعا الشيخ طلال الفهد رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم لعقد جمعية عمومية غير عادية في 14 فبراير شباط المقبل لتعديل المادة 32 من النظام الأساسي للاتحاد تماشيا مع “مرسوم الضرورة”.

وكان أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد اصدر ما يعرف باسم “مرسوم الضرورة” اواخر عام 2012 لتعديل القوانين الرياضية المحلية والنظم الأساسية للهيئات الرياضية لتتماشى مع قوانين اللجنة الاولمبية والاتحادات الرياضية الدولية.

ووجه الفهد الشكر إلى أمير الكويت خلال مؤتمر صحفي عقده   على اصدار مرسوم تعديل القوانين والذي أبعد الكرة الكويتية عن تجميد النشاط على المستوى الدولي مرة أخرى.
وقال الفهد “مراسيم الضرورة لا تخضع للتعديل ولم يتبق إلا موافقة أعضاء مجلس الأمة على المرسوم.”

من جهة أخرى أكد الفهد أن الصربي زوران توفجيتش مدرب الكويت سيبقى في منصبه حتى نهاية عقده في يونيو حزيران المقبل مشيرا الى انه لا توجد اي نية للاستغناء عن خدماته.

وسيحاول توفجيتش استعادة بريقه مع منتخب الكويت بعد أن نجا من الموت عندما يقود الفريق للدفاع عن لقبه في بطولة كأس الخليج بالبحرين التي تنطلق يوم السبت المقبل.

وأفلت توفجيتش بأعجوبة من الموت في اغسطس اب الماضي عندما اصيب بطلق نادي في الصدر وهو في اجازة خاصة في صربيا ونقل الى المستشفي وأجريت له عملية جراحية.

وتعافى توفجيتش في الوقت المناسب من إصابته الخطيرة وعاد لقيادة منتخب الكويت في بطولة غرب اسيا التي أقيمت على أرضه واختتمت الشهر الماضي.

لكن المدرب الصربي فشل في الحفاظ على لقب هذه البطولة الاقليمية التي توج بلقبها في 2010 وخرج من منافسات الدور الأول رغم أنه حقق فوزين في ثلاث مباريات وخرج بفارق الأهداف.

ويبقى توفجيتش يملك رصيدا لدى الاتحاد الكويتي والجماهير لأنه من المدربين القلائل الذين حققوا انجازات مع المنتخب الأول بعدما اعاده لمنصات التتويج في كأس الخليج الماضية وبعد غياب 12 عاما.

وسيقود توفجيتش منتخب الكويت بعد انتهاء كأس الخليج في مواجهة أمام تايلاند في فبراير شباط المقبل في الجولة الأولي للتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس أمم آسيا 2015 باستراليا.

وعن كأس الخليج المقبلة قال الفهد “أتوقع فوز الأزرق بالبطولة خاصة وان الفريق يضم بين صفوفه لاعبين مميزين ليس على مستوى الخليج فقط وإنما على مستوى اسيا.”

وترتبط الكويت في كل الأوقات بعلاقة استثنائية مع بطولة كأس الخليج وتكون من أبرز المرشحين لاحراز اللقب بغض النظر عن مستواها ولذلك لن تكون مفاجأة إذا توجت باللقب للمرة الثانية على التوالي.

وسيتعين على منتخب الكويت الضيف الدائم على كأس الخليج في كل النسخ العشرين الماضية منذ انطلاق المسابقة في 1970 اجتياز المجموعة الثانية القوية قبل أن يبدأ التفكير في إحراز اللقب للمرة الحادية عشرة في تاريخه.

وستبدأ الكويت مشوارها يوم الأحد المقبل بمباراة تبدو سهلة أمام المنتخب اليمني الذي لم يحقق أي فوز في مشاركاته السابقة البطولة قبل أن يصطدم بالعراق بطل اسيا 2007 في الجولة الثانية.

وفي الجولة الثالثة التي من المتوقع أن تكون حاسمة ستلعب الكويت مع السعودية في اعادة لنهائي خليجي 20 حينما فازت بهدف مقابل لا شيء في الوقت الإضافي.

وستأمل الكويت أن يكون لاعبها فهد العنزي في قمة مستواه كما حدث في البطولة الماضية عندما كان العنصر المؤثر في التتويج باللقب ونال جائزة أفضل لاعب في البطولة وانتقل لصفوف الاتحاد السعودي لفترة.

وإضافة إلى هذا الجناح السريع سيضع توفجيتش الثقة في تشكيلة تضم أفضل العناصر الموجودة في الكويت بقيادة الثنائي المتفاهم بدر المطوع ويوسف ناصر والمدافع مساعد ندا والثنائي الصاعد عبد الهادي الخميس وحمد أمان.

وستفتقد الكويت جهود الحارس خالد الرشيدي بسبب الإصابة لكن من غير المرجح أن تتأثر في ظل وجود نواف الخالدي أفضل حارس في خليجي 20.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق