الإتحادالمدينةالهلال

الفيفا : الاتحاد يريد اللقب الثالث.. والهلال عملاق

عاشت الأندية السعودية يوما كبيرا في دور الستة عشر من دوري أبطال آسيا حيث نجح الثلاثي الهلال والاتحاد والأهلي في بلوغ ربع النهائي بعد موسم مخيب للأندية السعودية العام الماضي حيث نجح فريق واحد هو الاتحاد في بلوغ الأدوار الإقصائية، عادت الأندية السعودية بقوة إلى الواجهة من خلال ثلاثة عروض لافتة.
كان الأهلي أول المتألقين حيث تخطى الجزيرة الإماراتي بركلات الترجيح الثلاثاء وفي اليوم التالي، حقق كل من الاتحاد والهلال فوزا عريضا على بيروزي وبني ياس على التوالي ليبلغا ربع النهائي عن جدارة واستحقاق، أما البطاقة الأخيرة في هذا الدور لدول غرب آسيا فانتزعها سيباهان بطل إيران بتخطيه مواطنه الاستقلال.
مباراة قمة
كانت كل أنظار القارة مسلطة على اللقاء المرتقب بين الاتحاد وبيروزي نظرا لكونهما من أنجح الأندية في السعودية وإيران على التوالي كانت الدلائل تشير إلى تقارب المستوى بين الفريقين، لكن المباراة جاءت من طرف واحد كما تدل النتيجة وفي مصلحة الطرف السعودي الذي حقق فوزا سهلا ليحافظ على آماله بإحراز اللقب القاري للمرة الثالثة في تاريخه.
تقدم الاتحاد الذي يشرف على تدريبه راؤل كانيدا في الدقيقة 35 بواسطة نايف الهزازي الذي افتتح التسجيل من ركلة جزاء في مباراة شهدت عودته بعد وقفه ثم استغل محمد فوزي خطأ دفاعيا ليضيف الهدف الثاني في الوقت الإضافي من الشوط الأول واختتم عبده عطيف مهرجان الأهداف قبل نهاية المباراة بثلاث دقائق وحافظ الاتحاد بقيادة كانيدا على سجله خاليا من الهزائم في 15 مباراة على التوالي بينها ستة انتصارات على الصعيد القاري.

الأهلي.. أول المتأهلين
وضع الأهلي حدا لمسيرة الجزيرة الرائعة في المسابقة هذا الموسم «كان الجزيرة أول فريق يبلغ دور الستة عشر» بفوزه عليه بركلات الترجيح على ملعبه في مباراة حامية الوطيس بالإضافة إلى كونه أصبح أول فريق سعودي يبلغ دور الستة عشر، فان الأهلي أصبح أيضا ثالث فريق يتخطى هذا الدور بركلات الترجيح منذ اعتماد خروج المغلوب من مباراة واحدة عام 2009.
كانت المباراة مواجهة بين الهدافين البرازيليين ريكاردو أوليفيرا وفيكتور سيمويش وكلاهما كان يعول عليه لتسجيل الأهداف دخل أوليفييرا المباراة وهو هداف المسابقة برصيد 10 أهداف، وقد تابع هوايته المفضلة عندما أدرك التعادل للجزيرة بعد ان تقدم الأهلي عبر مارسيلو كاماتشو (22)، كان التعادل 2-2 سيد الموقف في نهاية الوقت الاصلي، فخاض الفريقان وقتا إضافيا سجل خلاله أوليفيرا الذي دافع عن ألوان فالنسيا وميلان سابقا هدف التقدم للجزيرة ليضع فريقه على مشارف التأهل بيد ان سيمويش خطف الأضواء بتسجيله هدف التعادل قبل نهاية الوقت الإضافي بدقيقتين قبل ان يسجل اللاعب نفسه ركلة الجزاء الترجيحية الحاسمة لفريقه لينتزع بطاقة التأهل.

العملاق السعودي
ولم يرحم العملاق السعودي الهلال منافسه بني ياس ومدربه السابق جابرييل كالديرون وألحق بهما خسارة قاسية 7-1، فرض مهاجم الهلال الكوري الجنوبي يوو بيونج سوو نفسه نجما للمباراة بتسجيله رباعية ليحقق الفريق الذي يشرف على تدريبه ايفان هاسيك أعلى نتيجة في هذه الجولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى