الرياضة العالمية

الفيفا يشطب بن همام مدى الحياة

اعلن القطري محمد بن همام رسميا الاثنين استقالته من منصبه رئيسا للاتحاد الاسيوي لكرة القدم ومن عضوية اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي (فيفا) في بيان رسمي   .

وقال بن همام في البيان “بالنسبة الي، قرار محكمة “تاس”، وهي اعلى سلطة تحكيم رياضي، بان عقوبة الفيفا تجاهي كانت غير مبررة، هو كاف. هذا القرار اكدته هيئة التحقيق للجنة الاخلاق الجديدة التابعة للفيفا التي فشلت في تقديم ادلة جديدة على الرغم من تبذيرها عشرات الملايين من الدولارات من اجل هذه التحقيقات”.

واضاف “لا اريد تمضية حياتي وانا اكافح مزاعم لا اساس لها من الصحة واريد التركيز على عائلتي واعمالي. على اي حال، في حال ظهور اي اتهامات اخرى ضدي، سادافع عن نفسي بالطريقة ذاتها التي قمت بها في السابق”.

واوضح “اريد ان اشكر جميع الذين وقفوا الى جانبي وساندوني خلال الاوقات الصعبة التي عشتها. انا اسف لانني قررت الاستقالة في الوقت الذي كان فيه جميع اصدقائي وانصاري يتوقعون مني ان اوصل الكفاح الى النهاية حتى استعيد منصبي. اريد التركيز من الان وصاعدا على المستقبل وعدم الوقوع في فخ الادعاءات التي تدور في حلقة مفرغة”.

وختم البيان “كرة القدم هي الاعظم في العالم وانا فخور كوني خدمت هذه اللعبة التي اعشقها من كل قلبي وروحي على مدى اكثر من 40 عاما، واتمنى لهذه اللعبة كل الخير في المستقبل”.

ورد الاتحاد الدولي بانه اخذ علما بالاستقالة وقرر شطبه مدى الحياة “طالما ان لجنة الاخلاق هي صاحبة الصلاحية في اصدار قرار بحق اي شخص حتى في حال استقالته” حسب بيان صادر عن الفيفا.

واكد البيان ان الشطب “ناتج عن التقرير النهائي لمايكل جارسيا رئيسة لجنة الاخلاق الذي سلط الضوء على الانتهاكات المتكررة (صراع المصالح) التي ارتكبها بن همام خلال ولاياته في رئاسة الاتحاد الاسيوي وكعضو في اللجنة التنفيذية للفيفا من 2008 الى 2011”.

وكان رئيس لجنة الاخلاق في الاتحاد الدولي مايكل جارسيا قرر اقفال ملف التهم الموجهة الى بن همام في ما يتعلق بعملية الرشوة المزعومة ضده خلال اجتماع عقده مع ممثلين لقارة الكونكاكاف في  مايو 2011 في بورت اوف سباين عاصمة ترينيداد وتوباجو.

وكان جارسيا الذي استلم منصبه قبل فترة وجيزة قام بتحقيقاته بعد صدور حكم محكمة التحكيم الرياضي في 19  يوليو الماضي القاضي برفع عقوبة الايقاف عن بن همام مدى الحياة مستندة الى نقص في “الادلة المباشرة”، لكنها تركت الباب مفتوحا امام الفيفا لمواصلة تحقيقاته في حال التوصل الى ادلة جديدة بخصوص هذه القضية”.

ومما جاء في التقرير الرسمي الذي رفعه جارسيا الى الفيفا “تركزت التحقيقات الاخيرة للفيفا على الاحداث التي رافقت انعقاد اجتماع لممثلي دول الكونكاكاف في  مايو عام 2011”.

واضاف “لم تؤد التحقيقات التي اجريت الى اي ادلة جديدة تضاف الى الادلة التي قدمت سابقا واستوجبت قرارا من محكمة التحكيم الرياضية برفع عقوبة الايقاف مدى الحياة عن بن همام” في يوليو الماضي.

واوضح التقرير “وبالتالي قررت هيئة التحقيق اقفال الملف كليا”.

وكان الاتحاد الدولي اوقف بن همام مدى الحياة بناء على هذه التهمة في  مايو 2011 ما اجبر الاخير على الانسحاب من سباق رئاسة الاتحاد الدولي لتخلو الساحة لتجديد ولاية الرئيس الحالي السويسري جوزيف بلاتر لمرة رابعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق